ماكرون للبنانيين: لا أريد انتدابكم.. وإنما تغيير النظام   -   من قال ان "حزب الله" لن يرد؟   -   بعد 4 آب ...كيف سيتعاطى "حزب الله" مع إستحقاق 7 آب؟   -   بكلمات مؤثرة.. خطيب الشهيدة سحر فارس ينعيها: كسرتيلي ضهري حرقتيلي قلب قلبي   -   ماكرون لمبادرة "حياد" لبنان.. والمتصارعون على السلطة "يتناتشون" جثة بيروت!   -   "الوقت اليوم للحداد"... كنعان يردّ على جنبلاط   -   "إرادة الحياة أقوى"... باسيل: هؤلاء يجب أن يُحاكَموا!   -   جعجع يطالب بلجنة تحقيق دولية بانفجار بيروت ويدعو لاستجواب الحكومة   -   لبنان يتّجه لمكاسرة سياسية فوق حُطام بيروت   -   بعد لقاء ماكرون والرؤساء... هذا ما كشفته مصادر مطلعة   -   السفيرة اللبنانية في الأردن ترايسي شمعون تتقدم بإستقالتها   -   زيارة ماكرون بالساعات.. هذا ما سيفعله لحظة وصوله إلى لبنان   -  
هل تطلق "دعوة الحج" عجلة "التسوية" بين الرياض وطهران؟
تمّ النشر بتاريخ: 2013-09-18

كشفت مصادر دبلوماسية معنيّة عن وجود "قنوات تواصل يمكن التعويل على جديتها" بين إيران والمملكة العربية السعودية، مع تشديدها على وجوب "عدم الإفراط في التفاؤل بإحراز تقدم جذري في المرحلة الراهنة على مستوى العلاقات بين البلدين، لكن أقله يمكن القول إنّ هناك أرضية مشتركة يمكن التأسيس عليها في هذا المجال".

 

المصادر الدبلوماسية لفتت إلى "احتمال تلبية الرئيس الإيراني الإصلاحي حسن روحاني دعوة الحج التي وجهها إليه العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز"، كاشفةً عن "اتصالات تعمل في هذا الإتجاه بين الجانبين، بحيث يتم التحضير لإتمام هذه الزيارة وإنجاحها على قاعدة تفعيل التواصل والحوار بين الدولتين وما تمثل كل منهما على مستوى المذاهب الإسلامية".

 

"السياسة من باب الإقتصاد"

 

ولفتت المصادر إلى أنّ "القيادة السعودية لديها نية واضحة في فتح صفحة جديدة وتفعيل الحوار مع طهران، بناءً على تصريحات الرئيس الايراني الجديد الذي أظهر لغاية اليوم إندفاعًا نحو الانفتاح والحوار في سياسة بلاده الخارجية، خصوصًا في ما يتعلق بملف إيران النووي والهواجس العربية الناتجة عن هذا الملف"، مشيرةً في هذا السياق إلى أنّ "الحوار السياسي قد تم التمهيد له من باب الإقتصاد عبر إطلاق مروحة اتصالات شارك فيها عدد من رجال المال والأعمال في البلدين".

 

"تسوية شاملة"

 

وإذ لم تستبعد أن يكون التقارب السعودي - الإيراني المزمع "مرتبط بالتهيئة لتسوية شاملة في المنطقة"، أوضحت المصادر الدبلوماسية أنّ "الطرفين ذهبا بعيدًا في ملف الأزمة السورية، لكن في ميزان حسابات الطرفين يجد كل منهما نفسه مضطرًا إلى التلاقي مع الآخر، لأنّ أيًا من الدولتين لا يجد مصلحة له في اندلاع حرب إقليمية لن يكون فيها نصر لمحور على آخر، بل لن تحقق أية مصلحة سعودية أو إيرانية قياسًا على ما يمكن أن تحققه تسوية شاملة ومتكافئة لكلا الطرفين".

 

(خاص "لبنان 24")

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان