ماذا وراء "جادة الإمام الخميني"؟   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 23-02-2019   -   إعلان سار الى اللبنانيين.. إقالة أي مسؤول عن حادثة وفاة عـ"أبواب المستشفيات"؟!   -   بين وداع شباط واستقبال آذار.. خيرات "ايسلاندية" تجمعهما: رحبوا بالأمطار لأسبوع!   -   فضيحة التوظيف في لبنان: لا مُحاسبة ولا فسخ عقود   -   عندما يضرب "الرئيس القوي" يده على الطاولة!   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-02-2019   -   إرجاء المحاكمة في جريمتي القضاة الاربعة الى 29 آذار والزيادين الى 5 نيسان   -   الرئيس عون: الآمال كبيرة لتحسين الوضع الاقتصادي ووضعنا خطة نهوض   -   أمين عام كرة السلة لموقعنا: جاهزون للفوز والحوافز المادية والمعنوية كبيرة   -   مخزومي: العمل على إعادة هيكلة الدولة وعزل القضاء والاقتصاد عن السياسة   -   عون مستشهدا بنابوليون: أي بلد مجاور مثل سوريا لا بد أن نقيم معه علاقة خاصة   -  
غزل بين أوباما وروحاني
تمّ النشر بتاريخ: 2013-09-30
يمتلك البشر مقاييس عالمية معتمدة مثل «ريختر» لقياس الكوارث الطبيعية والمظاهر الخارقة، وهم يتوجّهون أكثر وأكثر نحو اعتماد موقع «تويتر» لقياس الظواهر الإجتماعية والديبلوماسية التي بدأت تتكاثر وتيرتها في الفترة الأخيرة، وعلى رأسها «الغزل» المتبادل في تغريدات بين الرئيسين الأميركي والإيراني.

يمتلك الرئيس الإيراني حسن روحاني فريقاً إعلامياً متخصّصاً يهتم بإدارة تغريداته على موقع «تويتر»، وقد سرد هذا الفريق تفاصيل محادثة وديّة بين الرئيسين الإيراني والاميركي قبل أن يعمد إلى حذفها في وقت لاحق عن الحساب الرسمي.

عنونت غالبية الصحف المحلية والعالمية عن الاتصال التاريخي بين الرئيسين أوباما وروحاني يوم الجمعة الماضي، لكن قلّة من الناس علمت انّ حساب روحاني الرسمي على موقع «تويتر» هو الذي سرّب المعلومة. لكن التغريدات التي تزيّنت بكثير من الودّ والوئام بين الرئيسين تمّ محوها عن الحساب الرسمي.

وإذا كان الاتصال الهاتفي بين أوباما وروحاني هو الأول من نوعه بين رئيس أميركي وإيراني منذ أكثر من 30 عاماً، فهي المرّة الأولى في التاريخ التي تتمّ فيها مراسلة علنية على موقع للتواصل الإجتماعي بين رئيسي البلدين «المتخاصمين».

وفيما انقسم الجمهور العالمي ما بين مؤيّد ومعارض للاتصال التاريخي على الخط الاميركي الإيراني، فإنّ سلسلة التغريدات المتبادلة أذهلت وشجّعت العديد من مراقبي السياسة الخارجية في الشرق والغرب وضربت عرض الحائط تحليلاتهم وتوقعاتهم الجيوسياسية والديبلوماسية والأمنية.

وإذا لم تكونوا من متابعي روحاني أو أوباما على «تويتر» أو لم يتسنّ لكم إلقاء نظرة على التغريدات المتبادلة، فيجب أن تعلموا انّ الحديث بين الرئيسين عكس روحاً من الودّ والمزاح. ففي إحدى التغريدات ورد أنّ روحاني أنهى المكالمة الهاتفية مع أوباما قائلاً له بالإنكليزية “Have a nice day” (أتمنى لك نهاراً سعيداً)، فردّ عليه أوباما باللغة الفارسية قائلاً «خودا حافظ» (حفظك الله).

وقد ذكر القيّمون على حساب روحاني على «تويتر» أنّ الرئيس أوباما قال للرئيس الإيراني: «أعبّر عن احترامي لك ولشعب إيران. وأنا مقتنع أنّ العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران ستؤثّر بشكل كبير على المنطقة. وإذا تمكنّا من إحراز تقدّم في الملف النووي، فإنّ القضايا العالقة مثل مسألة سوريا ستتأثر إيجابياً».

لكن حساب، @HassanRouhani، لم يتم التحقق بشكل رسمي إذا كان فعلاً الحساب الشخصي لروحاني، لكن من المؤكد أنه تتم إدارته من قبل مساعديه الإعلاميين. وقد أكد مسؤول كبير في الإدارة الإيرانية أنّ التغريدات التي وردت على حساب روحاني عكست بشكل دقيق لهجة المحادثة مع الرئيس الأميركي.

 

جريدة الجمهورية
 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 97 ؟  
  
 
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان