تطورات إيجابية قد تحصل في الأيام المقبلة   -   توقيف مطلق النار على زين العمر وسيمون حداد في جونية   -   غريزمان: أردت تنفيذ ركلة الجزاء على طريقة زيدان.. ولكن!   -   القاضي نديم غزال يوضح سبب استقالته   -   من هو أفضل لاعب في مونديال روسيا؟   -   الراعي: كل تأخير في تأليف الحكومة له تداعياته السلبية   -   هل يسلم فضل شاكر نفسه؟   -   الحريري يتفق مع جنبلاط وجعجع   -   محفوض: على النظام السوري الاعتراف بارتكابه المجازر   -   نهائي مونديال روسيا.. فرنسا تعانق الذهب للمرة الثانية في تاريخها بفوزها برباعية على كرواتيا   -   عناوين الصحف الصادرة في بيروت اليوم السبت 14 تموز 2018   -   الحاج حسن وتكتل نواب بعلبك الهرمل التقوا لجنة العفو العام: أمام القانون بعض العقبات وأهميته أنه ينعش المنطقة   -  
بعد معلومات عن لجوء سلفيين اليه..."حزب الله" يطوّق مخيم برج البراجنة
تمّ النشر بتاريخ: 2013-10-02
كشفت مصادر قريبة من "حزب الله" ان الحزب اقدم نهاية الاسبوع الفائت على سحب عدد لا بأس به من عناصره من سوريا كانت تقاتل الى جانب القوات النظامية، بعد قرار اتخذته قيادة الحزب في ضوء المنحى الذي بدأت تسلكه الاوضاع السياسية والعسكرية بعيد اجتماعات مجلس الامن ولقاءات القمة التي سبقتها وعقدت على هامشها وخصوصا بين الرئيسين الاميركي باراك اوباما والروسي فلاديمير بوتين.

واكدت المصادر ان الحزب يتجه الى سحب ما تبقى من عناصره في دمشق وريفها خلال الاشهر القليلة المقبلة، بعدما باتت مشاركته في القتال الى جانب النظام في دمشق تضغط عليه وتشكل عبئا ثقيلا يضاف الى الاعباء التي يحملها وينوء بها.

وفي وقت ردت مصادر مراقبة خطوة الحزب هذه الى التقارب الاميركي – الايراني الذي برز الى الواجهة على هامش اجتماعات نيويورك وتحديدا ما سجل من ايجابيات على هذا الخط، نفت مصادر اخرى وجود رابط بين الحدثين، كاشفة في هذا السياق عن تسليم الحزب مواقعه في حلب والمناطق المحيطة بالعاصمة دمشق الى قوات من الحرس الثوري الايراني.

في المقابل اوضحت المصادر ان "حزب الله" يعزز الاجراءات الامنية في معاقله على رغم تسليمه المراكز وحواجز التفتيش التي كان يقيمها الى القوى الامنية اللبنانية في اطار ما يسمى بالخطة الامنية. ولوحظ ان الحزب كثف من تعزيزاته في شكل خفي في المناطق المحيطة بمخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين. ويشهد هذا المخيم منذ اندلاع الازمة في سوريا تحركات واسعة دفعت البعض لتسميته بمخيم "عين الحلوة" الصغير في اشارة للمخيم المضطرب امنيا للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان وتحديدا في عاصمة الجنوب صيدا.

وكانت الاوضاع في مخيم البرج شهدت في الاسبوعين الاخيرين توترا ملحوظا على اثر اطلاق عناصر من "حزب الله" تتمركز في نقطة تفتيش عند مدخل المخيم الرصاص على موكب زفاف ما ادى الى مقتل فلسطيني وسقوط عدد من الجرحى من سكان المخيم.

وعزت المصادر تشدد الحزب واحكامه الطوق على مخيم البرج الى حصوله على معلومات عن تواجد خلايا سلفية داخل المخيم تعمل على تنظيم مجموعات صغيرة وتسليحها بمعدات حديثة. وان احدى هذه الخلايا على علاقة مباشرة بمنفذي الاعتداءات التي تعرضت لها الضاحية اخيرا.

الا ان مصادر امنية عزت لـ"المركزية" تشدد "حزب الله" وتشديد اجراءات الرصد على مخيم البرج الى تدهور علاقته مع حركة حماس بسبب موقفها من الاحداث السورية وكذلك الامر مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة بسبب اتهامات الحزب للجبهة بوجود اختراقات امنية معادية في هيئاتها القيادية وانشطة التهريب التي تمارسها بعض قيادات الجبهة.

 

وكالة الأنباء المركزية  

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 18 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان