ذهبت لزيارة الجبانة.. فكان الموت بانتظارها!   -   وإن حصل.. ليس انجازاً وطنياً بل واجب تأخر أداؤه كثيراً   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 20-10-2018   -   بالفيديو.. صلاح يعيد ليفربول إلى سكة الانتصارات   -   على خلفية مقتل خاشقجي... الملك سلمان يصدر أمرا ملكيا   -   بعد إعفائه من منصبه: رسالة من القحطاني لزملائه بالديوان الملكي.. ماذا قال؟   -   كارثة هزتّ لبنان.. "يارا" ابنة الـ3 سنوات ذهبت الى المدرسة وعادت جثة!   -   تعادل بطعم الهزيمة للسيدة العجوز بقيادة رونالدو   -   هل يستعد الشرق الأوسط لتغييرات استراتيجيّة في تركيبته؟   -   الرياشي من بيت الوسط: الاجواء ايجابية ولحكومة متوازنة ومنتجة   -   عملية تجميل لأنفها أدخلتها في غيبوبة.. هذه قصّة دعاء   -   توفي أثناء ممارسته الرياضة في أحد نوادي الكورة   -  
"إندبندت" تعرض قراءةً في مذكرات أرملة عبدالناصر
تمّ النشر بتاريخ: 2013-10-07
عرضت صحيفة "إندبندت" البريطانية قراءةً في مذكرات أرملة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر. وقال الكاتب روبرت فيسك في مقالٍ له بعنوان "ديكتاتور لا يرحم ؟ لا على الإطلاق، تقول أرملة عبد الناصر"، إن "مذكرات تحية ناصر التي نشرت مؤخراً باللغة الانكليزية تبين أنها كانت ربة منزل نموذجية تهتم بصحة أطفالها، كما انها اعتقدت أن زوجها كان يعمل بجهد كبير، وكانت مسرورة بزيجات بناتها".

وأردف فيسك أن "تحية وصفت زوجها جمال عبد الناصر في مذكراتها بأنه كان أباً وزوجاً محباً ووفياً يعتمد عليه"، مشيراً إلى أنّها "لم تذكر أو تلمح في مذكراتها أن عبد الناصر علق المشانق لأعدائه الذين حاولوا قتله - الأمر الذي لا يمكن لأي شخص من "الإخوان المسلمين نسيانه"- كما أن كلمة "تعذيب" لم تذكر في هذه المذكرات".

 

وأضاف فيسك أنه خلال قراءته لمذكرات تحية ناصر، تبادر إلى ذهنه زميله المصري الراحل الذي كان يعمل في وكالة "أسوشيتد برس" علي محمود الذي علقه التابعين لعبد الناصر، والذين عملوا على وضع رأسه اولا في وعاء من البراز لجعله يتحدث، متسائلاً: "هل يمكن أن تكون تتحدث عن عبد الناصر الذي أعرفه".

 

وقال فيسك: "إن مذكرات تحية التي توفيت في عام 1992 منعت من النشر في عهد السادات ومبارك- ووصفها بأنها ليست شيقة".

 

وتذكر تحية في مذكراتها، أنها اكتشفت بعد عودة عبد الناصر من حرب 1948 بين العرب واسرائيل أنه كان مصاباً خلال هذه الحرب، رغم تأكيده في جميع مراسلاته بأن صحته جيدة، مضيفةً "رأيت الجرح الحي وقد قطب الجانب الأيسر من صدره وسألته عن ذلك، فأجاب أنه مجرد جرح بسيط"، مؤكدة أنها عندما كانت تفرغ حقيبته، وجدت فيها منديلاً وسترة وقميصا متسخاً بشدة بالدماء.

 

وأضافت: "كان ناصر أصيب حينها برصاصة إسرائيلية ارتدت قبالة الزجاج الامامي لسيارته".

 

وختم فيسك بالقول إنه "قبل ثورة 1952 التي أطاحت بالملك فاروق ، وجدت تحية نفسها تخفي البنادق والذخائر في منزل الأسرة - ولعدة اسابيع، وعلى ما يبدوـ فإنها لم تفهم دور زوجها في التاريخ إلا عندما تم تهنئتها على نجاح الانقلاب الذي قاده زوجها".

 

(BBC - The Independent)

 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 72 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان