الحريري: "انا بَي السنة في لبنان وانا بعرف وين مصلحة السنة"   -   الحريري: أنا بي السنة في لبنان   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 13 تشرين الثاني 2018   -   مبادرة باسيل: حكومة قبل عيد الاستقلال؟   -   الكتائب: موقف نصرالله يشكل تحديا للمؤسسات الدستورية   -   مئات الصواريخ على جنوب إسرائيل... وغارات توقع شهداء في غزة   -   أبي خليل: ما حصل أمس انتصار للزحليين   -   مفاجأة اليوم: فتاة تعانق الحريري في البرلمان.. ونديم الجميّل مهّد الطريق! (فيديو)   -   بري لميقاتي: "ما حدا يزايد عليي وعلى الحريري"   -   باسيل: لدي افكار كثيرة سأطرحها على بري بما يتعلّق بحلّ العقدة السنية   -   ردا على نصرالله ودعما للحريري.. ميقاتي: رئيس الجمهورية والرئيس المكلف مسؤولان عن تشكيل الحكومة!   -   "وول ستريت جورنال": الوليد بن طلال "سفير".. اتصال من بن سلمان وتكليف بمهمّة خاصّة   -  
اللينو اتهم الأحمد بالوقوف وراء "القرار الجائر" بحقه:سأبقى بعين الحلوة
تمّ النشر بتاريخ: 2013-10-08

أكد عضو قيادة قوات الامن الوطني الفلسطيني في لبنان محمود عيسى "اللينو" أنه "يتريث في التعليق على قرار اللجنة المركزية في "حركة فتح" الأخير المتخذ بالإجماع في اجتماعها برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتجريده من رتبه العسكرية وإعفائه من مهماته في مخيم عين الحلوة للاجئين في لبنان"، مرجعا تريثه إلى "أمرين، الأول أنه لم يتسلم القرار والثاني إلى انتظار الاجتماع الطارئ لقيادة "فتح" في لبنان برئاسة فتحي أبو العردات".
وأكد في حديث صحافي أنه "استجاب لطلب أبو العردات التريث على رغم أنه ليس في وارد القيام بأي تحرك سلبي في وجه القرار الظالم الذي اتخذته قيادة "فتح" في مدينة رام الله تجاهه"، متهما عضو اللجنة المركزية في حركة "فتح" عزام الأحمد بأنه "وراء القرار الجائر"، نافياً بشدة أن "يكون التقاه خلال زيارته الأخيرة للبنان أو شارك في الاجتماع الفتحاوي الذي عقد في حضوره في السفارة الفلسطينية في بيروت".
ونفى اللينو "ما أشيع أخيراً في عين الحلوة عن أنه كتب رسالة بخط يده إلى الرئيس عباس وتتعلق بالتحرك الذي قام به، وكانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير وتسببت بقرار تجريده من مهماته السياسية ورتبه العسكرية وتحويله بين ليلة وضحاها من مسؤول بارز في "فتح" إلى عنصر عادي".
وقال: "عندما أتبلغ القرار الصادر عن اللجنة المركزية لـ"حركة فتح" لكل حادث حديث، ولكن أؤكد منذ الآن أنني من الذين يحرصون على الاستقرار في المخيمات الفلسطينية، لا سيما في عين الحلوة مع أن القرار كان ظالماً وتعسفياً وينطوي على مزاجية بدلاً من اللجوء إلى الأطر التنظيمية للنظر في الدوافع التي أملت علي التحرك لأن "فتح" منذ تأسيسها لم تكن مزرعة أو شركة لهذا أو ذاك، وكان الأجدر باللجنة المركزية أن توفد لجنة تقصي حقائق بدلاً من إيفاد عزام إلى بيروت".
وسأل اللينو: "لماذا لم تقرر اللجنة المركزية إحالتي على المحكمة وإيفاد لجنة تحقيق محايدة؟ أنا أترك الأمر للرئيس الفلسطيني ليفصل في الاختلاف بيني وبين الأحمد الذي نيته النيل مني بدلاً من أن يصحح الوضع في فتح"، مؤكدا أنه "باقٍ في المخيم، وآن الأوان لتدارك الوضع غير المستقيم في "فتح"، لأنه سيؤدي إلى انهيار التنظيم، ولا أفهم رد فعل البعض على أي صوت احتجاجي، وبدلاً من أن تتقصى القيادة عن الأسباب، فإن هناك من يتهمني بالتمرد والسعي لإحداث انشقاق في "فتح" مع أنها تهم باطلة".
وأضاف: "أين الخطأ في استقبالي جليلة دحلان، زوجة القيادي المفصول في فتح محمد دحلان"، لافتا إلى أنها "لا تتعاطى الشأن السياسي بل تقدم خدمات إنمائية للفلسطينيين في لبنان وأيضاً للنازحين من سوريا إضافة إلى المساعدة للمعوقين من أبناء الشعب الفلسطيني وبالتالي لماذا التذرع بها لشن الهجوم عليّ شخصياً؟".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان