هل سيتمّ فرض رسوم إضافية على "واتساب" في لبنان؟!   -   من هدّد جو معلوف في "هوا الحرية"؟   -   هل سمعت عن المشروب الذي ينقي جسمك من السموم؟ (شاهد)   -   راغب علامة يعزف ويغنّي لابنه خالد... "توأم روحي"   -   هدد قاصر بنشر صور لها والتشهير بسمعتها عبر تطبيق واتسآب!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 25 ايلول 2018   -   إجتماع وزراء الخارجية العرب في الامم المتحدة لتنسيق المواقف   -   "دكتوراه" رئيس الجامعة اللبنانية تستنفر السفارة الروسية: نفتخر بأيوب   -   الجلسة التشريعية.. بري يسحب صواعق التفجير "مع حبة مسك"   -   تغريدة "لاذعة" من ريما عساف عن "الصحافيين".. وبلوك من مارسيل غانم!   -   السيسي خلال لقائه عون: ندعم لبنان وتوجهاته لاعادة النازحين الى المناطق الامنة   -   بلبلة أمام جامعة بيروت العربية وانتشار أمني كثيف.. ماذا يجري؟ (صور)   -  
شعائر الحج في "رحلة العمر"
تمّ النشر بتاريخ: 2013-10-13

هي أيام معدودات، يسعى فيها كل مسلم جاء من كل فج عميق، لإقامة شعائر الله في الحج، وهو من الشعائر التي فرضها الله على أمم سابقة مثل الحنيفية أتباع ملة النبي إبراهيم عليه السلام، فأداها الناس حينها ومن بعده.

 

وقام النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأداء فريضة الحج مرة واحدة فقط هي حجة الوداع عام 10 هجرية، وفيها أدى النبي مناسك الحج الصحيحة، كما ألقى النبي خطبته الشهيرة التي أتم فيها قواعد وأساسيات الدين الإسلاميوعرف فيها على حقوق الإنسان وبشكل عام ، وحقوق المرأة بشكل خاص على أساس أنها نصف المجتمع.

 

إذ فرض الحج في السنة التاسعة للهجرة، وفيه يؤدي كل المسلمين مناسك الحج بطريقة واحدة، ويمثل منافع روحية كثيرة وفضل كبير.

 

المواقيت والإحرام

فإذا عزم الحاج على السفر إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج أو العمرة، يجب عليه الإحرام من المواقيت الخمسة التي حددها النبي، سواء عند ذي الحليفة "أبيار علي" لأهل المدينة المنورة، أو الجحفة لأهل الشام ومصر، وهي ميقات يأتي إليه أكثر الحجاج القادمين بالطائرة إلى مطار جدة.

 

أما أهل نجد، فالميقات يكون عند قرن المنازل "السيل الكبير"، ولأهل اليمن، ميقات آخر هو السعدية، أما أهل العراق فيكون الإحرام من ميقات ذات عرق، بينما يحرم أهل مكة من مكة، وكذلك أهل جدة يحرمون من جدة.

 

وعند الوصول إلى الميقات، ينبغي على الحاج الاغتسال والتطيب، إن تيسر، ثم يلبس رداء وإزاراً أبيضين، والمرأة تلبس ما تشاء من الثياب، غير متبرجة بزينة، ثم ينوي بالحج قائلا: "لبيك اللهم لبيك"، ويجهر بالتلبية الرجال دون النساء.

 

يوم التروية

وفي الثامن من ذي الحجة (الموافق يوم الأحد من هذا العام)، يبدأ الحاج في التوجه إلى منى، ففي هذا اليوم يتجه الحجاج المحرمون على اختلاف نسكهم، متمتعين وقارنين ومفردين، إلى صعيد منى اقتداء بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

 

ويستحب التوجه إلى منى قبل الزوال، أي قبل الظهر، فيصلي فيها الحجاج، الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، قصراً للصلاة الرباعية ومن دون جمع.

 

والسنة أن يبيت الحاج في منى يوم التروية، حتى إذا صلى فجر التاسع من ذي الحجة، انتظر حتى تطلع الشمس ثم يسير إلى عرفات بهدوء وسكينة ملبياً ومكبراً.

 

وقفة عرفة

الوقوف بعرفة أهم أركان الحج، و يوافق التاسع من ذي الحجة (يوافق يوم الإثنين هذا العام)، وسمي بذلك، حسب رواية، لأنه المكان الذي تعارف فيه سيدنا آدم وأمنا حواء عليهما السلام بعد هبوطهما إلى الأرض.

 

وتبدأ شعيرة يوم عرفة بصلاة الحجاج الفجر في منى، ثم ينتظرون إلى شروق الشمس، ثم يسلكون طريقهم إلى عرفة وهم يرددون التلبية، قائلين: "لبيك اللهم لبيك".

 

ويمكث الحجيج في عرفة حتى غروب الشمس، يدعون الله ويذكرونه ويبتهلون إليه، مقتدين في ذلك بفعل النبي صلى الله عليه وسلم.

 

وتتخلل يوم عرفة خطبة يلقيها إمام مسجد نمرة في الحجاج، ثم يصلون خلفه الظهر والعصر جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين، ثم ينفر الحجيج إلى مزدلفة مع غروب الشمس، وبذلك يكون الحجاج قد شهدوا أعظم ركن في الحج، مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة".

 

وبعد الإفاضة من عرفات ووصول الحجاج إلى مزدلفة، يقومون بأداء صلاة المغرب والعشاء عند المشعر الحرام جمعاً، ويبيتون فيها ويصلون فيها فجر العاشر من ذي الحجة، ثم يتوجه الحجاج قبل أن تطلع الشمس من مزدلفة إلى منى.

 

يوم النحر

يأتي يوم النحر في العاشر من ذي الحجة (أول أيام عيد الأضحى، والموافق نهار الثلاثاء هذا العام)، حيث يرمي الحاج جمرة العقبة الكبرى، وهي التي تلي مكة بسبع حصيات، ويكبر الحاج مع كل حصاة، ثم يقوم الحاج بعد ذلك بذبح الهدي تيمناً بسنة إبراهيم الخليل عليه السلام.

 

ويحلق الحاج شعره أو يقصره والحلق أفضل، والمرأة تأخذ من أطراف شعرها قدر أنملة، وبعد ذلك يتجه الحاج إلى مكة، ليؤدي طواف الإفاضة، ثم يسعى بين الصفا والمروة إن كان متمتعاً، أو كان مفردا أو قارنا، إذ لم يسع الحج مع طواف القدوم.

 

التحلل من الإحرام

يتحلل الحاج التحلل الأصغر، إذ فعل اثنين من ثلاثة، إذا رمى وحلق أو قصر، أو رمى وطاف وسعى إن كان عليه سعي، أو طاف وسعى وحلق أو قصر.

 

أما التحلل الأكبر، فهو برمي جمرة العقبة والحلق أو التقصير، وطواف الإفاضة وسعي الحج، ثم يرجع الحاج إلى منى ليبيت فيها ليلة الحادي عشر من ذي الحجة.

 

رمي الجمرات

في أيام التشريق (13 - 14 - 15) من ذي الحجة، على الحاج أن يرمى كل يوم الجمرات الثلاث الصغرى، والوسطى، والكبرى، "وهي جمرة العقبة" ويبدأ بالصغرى، ثم الوسطى ثم الكبرى التي هي جهة مكة وأقرب الجمرات إليها.

 

ويستحب أخذ حصى الرمي لجمرة العقبة من المزدلفة، وهي سبع حصيات ترمى بها جمرة العقبة وحدها يوم النحر، أما جمار أيام التشريق، فالأولى أخذها من غير المزدلفة.

 

ويعد رمي الجمرات عملاً رمزياً لمقاومة الشيطان الذي يريد إيقاع الناس في المعاصي، وأيضاً اقتداءً بفعل النبي إبراهيم عليه السلام وزوجته هاجر وابنه إسماعيل ومن بعدهم النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

 

طواف الوداع

كل من أتى مكة إما أن يريد الخروج منها وإما أن يريد الإقامة فيها، وجب عليه طواف الوداع، فإن أقام فيها فليس عليه الطواف، لأن الوداع من المفارق لا الملازم، سواء نوى الإقامة قبل ترك منى أم بعد ذلك، والمكي ليس عليه طواف وداع لأنه مقيم، ومثله من كان منزله في الحرم.

 

(وكالات)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 21 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان