ميقاتي من بعبدا: الحكومة قبل الأعياد ‎   -   النشرة: قطع طريق في حبوش النبطية رفضا للوضع الاقتصادي   -   مصادر مطلعة للنشرة: عملية تشكيل الحكومة باتت في المرحلة الأخيرة   -   جعجع: سنبقى حزب القضية دائما ابدا   -   اللواء إبراهيم: جلستي مع اللقاء التشاوري تكللت بالنجاح   -   إبن الثلاث سنوات توفي على باب مستشفى في طرابلس   -   جنبلاط ينشر رسماً تعبيرياً من دون تعليق.. ويفتح باب التحليلات!   -   مسؤول أميركي: لدينا مخاوف من تنامي قوة حزب الله السياسية في لبنان   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 18 كانون الأول 2018   -   واشنطن: هدفنا ليس "التخلّص من الأسد".. ولكن؟   -   الحكومة لُبنانية.. فما علاقة سوريا؟!   -   "السترات الصفراء".. امرأة تلف نفسها بعلم "حزب الله" - قطاع الشانزليزيه (صورة)   -  
تساؤلات واسعة حول غياب المرشد الإيراني عن الإعلام منذ عشرين يوما
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-01
غياب المرشد الإيراني علي خامنئي عن الاعلام منذ أكثر من 20 يومًا، و عن احتفالات عيد الغدير خاصة و هو العيد الشيعي الأهم اثار تكهنات و تساؤلات في الاوساط الداخلية و الاقليمية حيث سجل آخر ظهور له في منزله حين استقبل مشاركين في المؤتمر الوطني للنخب الشباب، وذلك في 9 تشرين الأول (أكتوبر)، أي منذ قرابة عشرين يومًا. و فيما يقول البعض إن صحة خامنئي متدهورة، , قال البعض آلاخر يقول إنه متوار عن الانظار كي لا يضطر

لتبرير الانفتاح المفاجئ مع واشنطن. 

منذ ذلك اليوم، لم يظهر خامنئي على العلن، وغاب بعد الفطر والأضحى، ما أثار الكثير من التساؤلات حول أسباب غيابه، خصوصًا أن تقارير صحفية ردته إلى تدهور صحته.

ونقلت تقارير عن خبير إيراني في الشؤون الأمنية قوله لموقع "خودنويس" الناطق بالفارسية إن الغياب الأخير للمرشد الأعلى صار شغل الأوساط الداخلية الإيرانية الشاغل، بعدما طال أمده.

وأضاف أن تناقل الخبر في وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية من جهة، والقريبة من هاشمي رفسنجاني من جهة أخرى، والظهور المفاجئ لمجتبى خامنئي، نجل المرشد، هو ما أثار المزيد من التساؤلات حول غياب خامنئي عن الساحة السياسية الإيرانية.

وثمة من حاول ربط هذا الغياب بالتطورات المفاجئة على خط الانفتاح الإيراني على الولايات المتحدة، وخصوصًا اتخاذ حكومة الرئيس حسن روحاني قرارًا بوقف كل أشكال الحملات المناهضة لأميركا، وإنزال كل اليافطات التي كانت تنعتها بالشيطان الأكبر من شوارع طهران وكبرى المدن الإيرانية الأخرى، قائلين إن ذلك لم يكم ليحصل لولا الغياب القسري للمرشد الأعلى، خليفة الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية.

إلا أن آخرين يرون أن هذا الانفتاح نفسه هو السبب الذي دفع بالمرشد الإيراني إلى الوقوف خلف الستار، والتزام الصمت، متعمدًا البقاء خارج التغطية الاعلامية، كيما يضطر لتبرير تنازلات ستقدمها إيران في مفاوضاتها مع الولايات المتحدة وأوروبا حول ملفها النووي، الذي طالما اعتبره خامنئي خطًا أحمر، خصوصًا أن رد فعله على الاتصال الهاتفي بين روحاني والرئيس الأميركي باراك أوباما لم يكن حادًا، مكتفيًا بوصفه بالتصرف الذي لم يكن في محله.

وكان موقع دبكا فايل الإسرائيلي أثار جلبة حول غياب خامنئي في احتفالات عيد الأضحى، بعدما جرى على عادة توجيه رسالة إلى الحجاج الإيرانيين. وقال الموقع إن لا تبرير لهذا الغياب إلا تدهور صحة خامنئي، عززها موقع ويكيليكس حين نقل معلومات عن رجل أعمال قريب من رفسنجاني أبلغها لإحدى السفارات الأميركية.

وأمس الأربعاء، طلب حسين رستمي، وهو عامل في مجال المواقع الأمنية الإيرانية، من أصدقائه الدعاء للمرشد، قائلًا: "لا تصلنا أنباء جيدة حول صحة كبيرنا، ولم يتحدث في يوم الغدير مع الشعب ومع الضيوف، أدعو له كثيرا".

 

صدى بيروت

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 15 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان