سليمان هارون: مرغمون على حصر استقبال المستشفيات فقط بالحالات الطارئة   -   سياسة الانفصام ...وخراب لبنان   -   مجلس إدارة العتمة!   -   إشكال بين متظاهرين والقوى الأمنية أمام "كهرباء لبنان"   -   ما نفع توجّهنا شرقًا؟   -   واشنطن - "حزب الله": معركة الأمتار الأخيرة.. المواجهة مع إيران لن تنتهي إلّا بالحسم   -   باسيل التقى سلامة مرتين خلال أسبوع.. وهذا ما طلبه بخصوص الدولار المحلّق   -   "الظروف القاسية" طالت مستشفى رفيق الحريري… هذا ما كشفته الإدارة!   -   سيدة الجبل: لإطلاق مقاومة سياسية ضدّ الإحتلال الإيراني وذراعه اللبنانية حزب الله!   -   لأول مرة.. طلب استثنائي لمدير في "اللبنانية" بسبب النقص الحاد بالأوراق (صورة)   -   بعض محطات المحروقات توقفت عن بيع البنزين.. بهذه الذريعة   -   الصين تفتش عن مصالحها... ليست جمعية خيرية!   -  
المستقبل لجنوبية: الأسد سيتنحّى ولنا نصف قرار سوريا
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-01

من يشاهد اعلام 8 آذار ويستمع الى السيد حسن نصرالله يشعر فورا ان حزب الله والرئيس بشار الاسد انتصرا في سوريا. وقد ينهض ويتوجّه إلى أقرب مركز لحزب الله كي يبارك ويطلب البركة.

لكنّ الذي يتحدث الى النافذين في تيار المستقبل، من المطلّين على تفاصيل الملفّ السوري، داخل لبنان وخارجه، تبدو له الصورة معاكسة تماماً. وقد يشعر أنّه يريد النهوض والتوجّه الى أقرب مسؤول في 14 آذار ليخطب ودّه قبيل الانتصار.

في خطاب النصر الأخير للسيد حسن نصر الله، الذي “بشّر” بهزيمة الخيار السعودي في سوريا، وانتصار الخيار الاميركي – الايراني – الروسي، ومن خلفه الرئيس الاسد وحزب الله، دعا فريق 14 آذار وتيار المستقبل الى عدم التأخير والانتظار. وهدّدهم بأنّ التأخير سيحسن من ظروف وموقعية الفريق الآخر.

في السياق نفسه تابعت اوساط في حزب الله النسج على خطاب النصر لبنانياً، في حديث خاصّ لـ”جنوبية”، معتبرة ان الهدف الآن هو “قطف ثمار المرحلة السابقة التي انتهت الى انتصار عسكري ثم دبلوماسي في سوريا، بعنوانين بارزين هما: التقارب الغربي الايراني، وتعويم نظام الرئيس بشار الاسد في مؤتمر جنيف 2″. وتابعت هذه الاوساط في “حزب الله” ضمن حديثها لـ”جنوبية”: “من الطبيعي ان ينعكس ذلك على لبنان بشكل فوري، لا سيما تشكيل الحكومة واجراء انتخابات نيابية قبل الاستحقاق الرئاسي”.

لكنّ مسؤولا كبيرا في تيار المستقبل، على صلة بالملف السوري، يقول لـ”جنوبية” إنّ “أكثر ما يثلج قلب١٤ آذار حاليا هو تغني ٨ آذار وتحديدا حزب الله بالتقارب مع الشيطان الأكبر”. ويضيف هذا المسؤول الذي يتابع التفاصيل السورية عن قرب شديد: “حين يصير مفخرة ما كان يعتبر عمالة، سيفقد حزب اللهفزاعة التخوين التي تسند منظومته كلّها”.

ويكمل المسؤول المستقبلي الحديث مبتهجا ومطمئنا إلى “الأشهر الآتية وما ستحمله من مفاجآت”، فيقول: “حصل اتفاق أميركي روسي على تنحّي الاسد بعد تشكيل حكومة سورية كاملة الصلاحيات، بما فيهاالأمن والعسكر”، ويستطرد ردّا على كلام النائب وليد جنبلاط بأنّ “14 آذار خسرت في سوريا”، من دون أن يسمّيه، فيكمل: “ حلفاء ١٤ آذار سيكون لهم، في أقل تقدير، نصف القرار في سوريا”.

ويقرأ المسؤول الممسك بالملفّ السوري أنّ “التقارب الأميركي الإيراني جاء في أعقاب تدهور الحالة الاقتصادية في ايران، وبالتالي فإنّ المفاوض الإيراني جاهز لتنازلات غير محددة حتى الآن وليس العكس”.

ويسخر المسؤول البارز من “عبقرية القائلين إنّ رئيس الجمهورية سيسير في ركب من يريدون دفن مشروعه ومشروع الشراكة”، ويتابع: “هذا اذا سلمنا جدلا أنّ جنبلاط سينتحر بهذا المشروع عن سابق تصور وتصميم”.

وإذ يذكّر باستقالة حكومة الرئيسي نجيب ميقاتي، يقول المسؤول المستقبلي المرتاح: “أغرق حزب الله حكومة لبنان في مأزق مالي أمني سياسي عسكري ودبلوماسي استدعى سقوط الحكومة من داخلها”، قاصدا الإشارة الى تورّط حزب الله عسكريا في قمع الثورة السورية، ويكمل: “فكيف وبأي مؤهل سيمسك بكل السلطات في لبنان على ما توحي تصريحات مسؤوليه”. ويضيف: “هذا ان سلمنا اننا في ١٤ آذار، مع حلفائنا، سنقف  متفرّجين”.

ويعد المسؤول “بمفاجآت ستخلط موازين الحقل بحسابات بيدر حزب الله في الأيام المقبلة”. ويسخر من أنّ “نشوة احتلال ضيعة القصير أنست حزب الله ان مساحة ريف دمشق وحدها تزيد عن مساحة لبنان وأن لامجال لمقارنتها بضيعة القصير الا من منظار ضيق الأفق الذي يعوضه حزب الله بغزارة النيران ولكن ليس بوقت طويل أبدا”.

ويختم المسؤول حديثه، هو الذي يقرّش “معلومات” وليس “تحليلات”، فيعد بأنّ “من يعش الشهرين الاولين من ٢٠١٤ سيرى”.

 هكذا يبدو أنّ “خطاب النصر” الذي سارع إليه السيّد نصر الله ليس أكثر من محاولة أخيرة لتقريش تطورات ميدانية ومجموعة معطيات سياسية إقليمية آنية، في “حكومة” لبنانية طويلة العمر، وفي تثبيت وقائع سياسية على أسس عابرة سبيل. في حين أنّ “المستقبل” يعرف جيّدا أنّ أيام الأسد، وإن كان عدّها سيطول، إلا أنّها مسألة عدد. ويختم هذا المسؤول أنّ “حزب الله يحلم” في ما يحاول تسويقه.

 

جنوبية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 95 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان