سامي الجميل: كم تقرير دولي عن نسب التلوث والسرطان بلبنان يجب ان يصدر قبل ان يشعروا بمدى الخطر؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 17 كانون الأول 2018   -   اللقاء التشاوري: الوضع سيبقى على ما هو عليه اذا لم يكن هناك مبادرة تقر بحقنا   -   بري: ليقلعوا شوكهم بأيديهم   -   "السترات الصفراء".. امرأة تلف نفسها بعلم "حزب الله" - قطاع الشانزليزيه (صورة)   -   أبو العردات: مبادرة فتح لعودة فلسطينيي سوريا من لبنان واجهت جملة من التعقيدات   -   كيف واجه الفلسطينيون العقوبات الأميركية في العام 2018؟   -   ميراي عون: كان يفترض باللقاء التشاوري أن يشكلوا تحالفاً منذ البداية   -   الحكومة الخميس المقبل: تغيير في اسم وزير الصحة... وكيومجيان وزير دولة   -   مصادر بعبدا: تمثيل الوزير السني من حصة رئيس الجمهورية.. وارد!   -   الرئيس السوداني زار دمشق والتقى الأسد: سوريا دولة مواجهة وإضعافها هو إضعاف للقضايا العربية   -   باسيل: ان شاء الله يكون لدينا بالاعياد حكومة وحدة وطنية فيها عدالة التمثيل   -  
العلمانيون يحددون الرئيس في انتخابات (AUB)
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-06
فرح جهمي - جنوبية

في انتخابات اقل ما يمكن القول عنها انها لبنان داخل جامعة، انهت الجامعة الاميركية في بيروت يومها الطويل بإنقسام الطلاب سياسيا ومذهبيا. فحصد تحالف “8 آذار” و”الاشتراكي” 7 مقاعد، مقابل 6 مقاعد لقوى “14 آذار” و5 مقاعد لكل من “النادي العلماني” والمستقلين.

اللافت في الانتخابات هذا العام انها أقلّ من عادية، لم تظهر اي صورة جديدة للواقع المعاش في كل يوم في المجتمع اللبناني، وللانقسام الحاصل بين المناطق والطوائف. لا شيء مميّز سوى إعلان الحزب التقدمي الإشتراكي انحيازه وتحالفه مع قوى 8 آذار ضدّ “القوّات اللبنانية” و”تيار المستقبل”. وحده النادي العلماني استطاع أن يحافظ على استقلالية فعلية وأن يطرح برنامجا طالبيا.

أشار منسّق تيار المستقبل في AUB، بلال دريان، في حديث لـ”جنوبية” الى أن “خسارة السنة الماضية جعلتنا متماسكين أكثر هذه المرة حتى نجمل ما يمكننا للفوز”.

في حين أكد مسؤول شعبة حركة “أمل” في AUB، محمد مزنّر على تحالف الاشتراكي وحزب الله وحركة أمل والقومي السوري والطاشناق ضد القوات والمستقبل.

من جهتها أكدت آنّا عيد، مرشّحة عن “القوات” اللبنانية، ان “مشروعنا تعميق التواصل أكثر بين الأساتذة والطلاب، جتى يصبح بمقدور الطلاب توصيل افكارهم للاساتذة لاعلى منهم”. بينما الطالبة دارين المصري، مستقلّة، أشارت الى انها “صوّتت بورقة بيضاء لأنّ المستقلين ليسوا مستقلّين بل يدّعون الاستقلالية ليفوزا بأصوات العلمانيين والمستقلين”. وتحدث محمّد ناصر من النادي العلماني “نحن حركة مستقلّة عن كلّ الأحزاب بلا تحالفات مع أحد”.

هذا وخاض نحو 330 طالبا انتخابات اللجان الطلابية التمثيلية، التي تتألف مجتمعة من 109 مقاعد، في الجامعة. ودارت المنافسة بشكل رئيسي بين لائحة “طلاب يعملون” بلونيها الأحمر والأبيض ولائحة “طلاب من أجل التغيير” بلونها الأصفر الفاقع. وقد فاز نحو 10 طلاب بالتزكية هذا العام.

في المحصلة، المشهد الانتخابي الجامعي ليس إلا صورة مصغّرة لما يشهده البلد من انقسام طائفي ومذهبي. فإن كانت الجامعة الاميركية استخدمت للمرة الاولى التصويت الإلكتروني، فالتطور والمكننة لم يصل بعد الى عقول الطلاب، المسيرين وفقا للتحالفات السياسية الكبرى، مع التزام الاشتراكي بالبقاء بيضة القبان

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 45 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان