السيد: من يدعم المبادرة الفرنسية من المسؤولين اللبنانيين إنّما يعترف بالإفلاس   -   لقاء باريس بين الحريري وباسيل كان مطروحاً لكن الفريق الرئاسي لم يلتزم بالشروط   -   برّي يستعد للتحرّك في سبيل تعويم مبادرته   -   عبد الله لـ"الأنباء": نحن بغنى عن كل هذا التصعيد لأن التسوية حتمية   -   لبنان يُلاقي رمضان بخواء سياسي و...بطون خاوية   -   لبنان يدخل نفق الخروج من النظام المالي العالمي   -   لبنان يضرب رأسه في الجدار الحكومي والانهيار... يتسارع   -   باريس تسمّي "المعرقلين"... والاتحاد الأوروبي سيتحرك   -   "لاحقين"... قاطيشا: العهد فَشِلَ وعناوينه وهمية !   -   أبي خليل يرد على جعجع بعبارات قاسية..!   -   الجهود المصرية تفشل في فكّ أَسر العقد الحكومية   -   مفاجأة من العيار الثقيل: أصالة تزوجت نائباً أصغر منها.. وهذه الصورة الأولى للعريس   -  
14 آذار: نرفض المشاركة في حكومة ائتلافية مع "حزب الله" إلا على قاعدة "إعلان بعبدا"
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-13
لفتت الأمانة العامة لقوى 14 آذار الى إن تمادي معاناة طرابلس، أمناً وهَدْرَ مصالح وتخريباً لعيشٍ مشترك، جرّاء استقالة الدولة من واجباتها أمام الهجمة المستمرة التي تشنّها أدوات سوريا و"حزب الله" في جبل محسن، والتي بلغت حدَّ الاستخفاف، بل الاستهزاء العلني بكل ما ترمز إليه الدولة – هذا التمادي من جهة، والاستقالة من جهة أخرى، يُهيبان بجميع اللبنانيين ذوي الشجاعة الأخلاقية أن يقفوا صفاً واحداً في مواجهة المؤامرة الجاري تنفيذها بدأبٍ لا سيما في طرابلس والشمال.

واضافت: "إن الدولة إما أن تكون، بإلقاء القبض على المتورطين في تفجيرات طرابلس وسوقهم إلى العدالة، أو لا تكون بتماديها في موقفها الحالي. وفي هذا الصدد تحضّر الأمانة العامة لقوى 14 آذار لعقد مؤتمر وطني قريب في الشمال يتدارس الأوضاع ويتّخذ الموقف اللازم والخطوات المناسبة."

وتوقّف المجتمعون أيضاً أمام هروب "حزب الله" إلى الأمام، بعد تورطه في سوريا، ومحاولته تثمير هذا التورط من الآن في عمليةِ تحويرٍ للميثاق الوطني وأُسسِ العيش المشترك. فلقد دأب الحزب المذكور في الآونة الأخيرةعلى الدعوة، تلميحاً وتحريضاً، إلى إعادة النظر في "العقد الوطني"، وها هو يدعو إلى اعتبار سلاحه، الركن الأساس الذي يقوم عليه الميثاق الوطني.

ولفتت الى "إن محاولة "حزب الله" تحويل "مقاومته"، وهي حالة عابرة، سبقتها حالات مماثلة عدة منذ الاستقلال، إلى ثابتة مفتعلة في الميثاق الوطني، ليست سوى تحريف لما أجمع عليه اللبنانيون ويجمعون والهدف من ترويجها إعادة بناء لبنان حول مشروع ايران- حزب الله."

وعلى ضوء ما يجري في المنطقة وانعكاساته على لبنان، لا سيما لجهة تورط "حزب الله" في سوريا وإصراره على هذا التورط، جددت الأمانة العامة لقوى 14 آذار رفضها المشاركة في حكومة ائتلافية مع "حزب الله" إلا على قاعدة "إعلان بعبدا" وانسحابه من سوريا.

واكدت ان "إن مساكنة أي سلاح غير شرعي مع الجمهورية اللبنانية، منذ العام 1969 من دون انقطاع، برهنت بالدليل القاطع والمثال الساطع أنها مستحيلة. وهي حكماً تهدم ما تبقّى من الدولة."

 

موقع الجمهورية 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 19 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان