رسائل تحذيرية الى حزب الله: أي تحرك سيضع لبنان كله في دائرة الحرب   -   للبنانيين: قرار أسعار البنزين صدر.. وخبر هام لأصحاب المولدات!   -   عناوين الصحف ليوم السبت 20 تموز 2019   -   خليل: هذه الموازنة لا ترضي طموحاتنا ولكن!   -   "القوات".. خسرت السلطة ولم تربح المعارضة!   -   شدياق: هناك تزايد في تدخل القوى الشريرة في العمل السياسي اللبناني   -   إستعجال رئاسي لحل سياسي للحكومة.. ومناوشات الموازنة تعلو النقاشات   -   جنبلاط: الثروات مهما علت لن تردَّ الأكفان عنّا... إدفنوا أمواتكم وانهضوا   -   نواف الموسوي يروي كيف اتخذ قرار الاستقالة.. وهذا ما كشفه عن خططه المستقبلية!   -   غارات لطائرات مجهولة شمال العراق... أودت بعناصر لحزب الله!   -   هل تبادل باسيل الحديث مع وزير اسرائيلي في واشنطن؟   -   نادين الراسي.. مغرومة؟   -  
المصارف تُبلغ ميقاتي خطورة التمادي في عجز الدولة
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-13
حذّرت جمعية مصارف لبنان خلال زيارتها رئيس الحكومة امس، من خطورة التمادي في تفاقم عجز الدولة. وطالبت بايجاد حلّ سريع لمعالجة عجز الكهرباء الذي يشكل الحصة الاكبر في الإنفاق الحكومي.

طمأن مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان برئاسة فرنسوا باسيل رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي خلال زيارة بروتوكولية امس، أن أعمال الجمعية مستمرة وفق البرامج المقررة.

واشار باسيل الى ان الزيارة كانت مناسبة للبحث في موضوع التصنيف الجديد للدولة اللبنانية وتصنيف المصارف الذي أتى لاحقا. وقد طمأن الوفد ميقاتي "بأن الوضع المصرفي سليم جداً وبأن المصارف تملك نسبة عالية من السيولة، وقلنا لدولته، وهو في الأساس متفهم لهذه الأمور، انه لا يمكن للدولة أن تعتمد المصارف لتمويل العجز".وقال باسيل إن الرئيس ميقاتي "مرتاح لوضع المصارف، لكنه مثلنا ومثل جميع اللبنانيين غير مرتاح لوضع الدولة المالي".

وكرّر ان المصارف "على استعداد لمساعدة الدولة لإعادة جدولة ديونها لدى المصارف الى أن تتمكّن من تحسين أوضاعها المالية، وهذا لا يمكن أن يحدث الا بإجراءات اصلاحية، ولا يجوز ايضا أن يتنامى العجز ويستمر على ما هو عليه سنة بعد أخرى، وهو في غالبيته يتأتى من الخسائر التي تتكبدها مؤسسة كهرباء لبنان".

خير الدين

في هذا الاطار، اوضح عضو جميعة المصارف وزير الدولة مروان خيرالدين ان وفد الجمعية ندد بخطورة التمادي بتفاقم عجز الدولة، في حين اكد ميقاتي السياسة المتبعة عبر احترام جميع المعايير المتفق عليها مع مصرف لبنان والبنك الدولي.

واكد خيرالدين لـ"الجمهورية" ان جمعية المصارف بعيدة من فكرة اطلاق التهديدات بوقف تمويل العجز لكنها في المقابل، تمنّت على الرئيس ميقاتي ايجاد حلول لتخفيف العجز، لا تستوجب اقرار قوانين وانعقاد جلسات مجلس النواب نظرا لعدم وجود حكومة.

واوضح على سبيل المثال، ان اقتراح الجمعية في هذا الصدد، يتعلّق بتخفيف عجز مؤسسة كهرباء لبنان الذي يثقل كاهل الخزينة عبر خطوات عملية يمكن تطبيقها في المدى القصير الى حين الانتهاء من خطة اصلاح قطاع الكهرباء.

واقترحت الجمعية في هذا السياق، زيادة رسم الاستهلاك على الفئة التي تستهلك الكمية الاكبر والتي لا تُعتبر من ذوي الدخل المحدود او المتوسط، والقطاعات الانتاجية، طالما ان استهلاك الكهرباء يكبّد الدولة خسارة تقدّر بـ 15 سنتا لكل كيلوواط/ساعة.

وستتواصل جمعية المصارف مع وزير الطاقة جبران باسيل لحثه على دراسة امكانيات تطبيق هذا الاقتراح وغيره، بهدف التخفيف من عجز الكهرباء في ظلّ هذه المرحلة.

بالنسبة لتمويل المصارف عجز الدولة، قال خير الدين ان موقف المصارف في هذا الصدد واضح منذ العام 2009، فهي غير مستعدّة لتوفير اي تمويل جديد وزيادة نسبة تعرّضها للمخاطر إلا في حال طبّقت الدولة الاصلاحات.

وفيما تكتفي المصارف فقط باعادة جدولة ديونها، اشار الى ان نسبة اكتتاب المصارف بسندات الخزينة لم ترتفع منذ حوالي 3 سنوات، وبالتالي لن تمنح المصارف الدولة فرصة لصرف الاموال من دون حسيب او رقيب.

وردا على سؤال، اكد خيرالدين ان المصلحة مشتركة ومترابطة بين الدولة والمصارف والمودعين وصولا الى الاستقرار النقدي.
وقال انه لا يمكن مقارنة خطوات المصارف باضرابات النقابات، لان مسؤولية المصارف كبيرة جدا كونها المتضرر الاول من اي انهيار اقتصادي.

خفض التصنيف

وفيما رأى خيرالدين ان قرارات وكالات التصنيف العالمية مرتبطة جزئيا بالسياسة، اعتبر انه لا يجب الاستخفاف بخفض تصنيف لبنان السيادي من B الى B-، ولا يجب تأمين ذريعة لتلك الوكالات لخفض التصنيف.

ولفت الى ان وكالة ستاندرد اند بورز لم تخفض بعد ذلك تصنيف المصارف الثلاثة اثر دراسة معمّقة لوضع تلك المصارف، بل ان الخفض جاء بشكل اوتوماتيكي نتيجة الخفض السيادي، لأن المصارف لا يمكنها ان تحصل على تصنيف اعلى من تصنيف الدولة وفقا لقوانين الوكالات العالمية. واشار الى ان المصارف اللبنانية ظُلمت عبر هذه الخطوة التي صنّفت الدولة اللبنانية وليس رأسمال المصارف وسيولتها وقدرتها على استقطاب الودائع.

واكد خير الدين ان القطاع المصرفي اللبناني لم يتأثر بهذا التصنيف لأن الاسواق المالية تتفهم الجزء السياسي لخفض تصنيف لبنان.

 

جريدة الجمهورية
 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان