هكذا ضغطت واشنطن على الرياض لإطلاق الحريري   -   الحريري يوضح اليوم حيثيات تريثه بالاستقالة وظروف المرحلة   -   هذا ما سيفعله عون بعد الاطلاع على أسباب الاستقالة!   -   خلاف روسي ـ إيراني بشأن مصير الاسد   -   بين الإستقالة (الرياض) والتريث (بعبدا)... هذا ما حصل!   -   جنبلاط من بيت الوسط: البلاد بحاجة الى تثبيت التسوية   -   تريث الحريري لا يعني العدول عن الإستقالة!   -   الحريري: مستمرون بالمشوار الذي بدأه رفيق الحريري   -   المشنوق: لم ننته من الازمة وهي مفتوحة   -   روسيا ستخفّض عديد جيشها في سوريا بنهاية العام   -   مارسيل غانم في مستهل " كلام الناس": أين أنتم من الشتائم التي أتعرّض إليها كل يوم؟   -   عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة   -  
لبنان ضيفاً على الكويت غداً: لا بديل من الفوز
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-13
ينتظر منتخب لبنان مباراة مصيرية أمام نظيره الكويتي غداً الخامسة والنصف مساءً في الجولة الرابعة من تصفيات كأس آسيا 2015 في أستراليا، حيث سيخطو الفائز خطوة كبيرة نحو التأهّل إلى النهائيات.

يحتلّ لبنان حاليّاً المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد أربع نقاط، حيث يتخلّف بنقطة واحدة عن الكويت الثانية وثلاث نقاط عن إيران الثالثة.
وسيدخل منتخب الأرز إلى هذه المواجهة بثقة عالية متسلّحاً بتشكيلة مزخرة باللاعبين المحترفين وعودة قائده رضا عنتر، بالإضافة الى انضمام المهاجم الواعد سوني سعد إبن الـ 21 عاماً، عدا عن أنّ مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1 قبل نحو شهر في بيروت أثبتت أن لا شيء ينقص منتخب لبنان من أجل التفوّق على نظيره الكويتي، حتى ولو في عقر دار الأخير.

ورغم ذلك، تبقى المواجهة صعبة وتتطلّب من اللاعبين تركيزاً بدنيّاً وذهنياً عالياً، خصوصاً أنّ المنتخبَين يعرفان بضعهما جيّداً، إذ سبق ان تواجها مرّات عديدة خلال العامين الاخيرين، وجمعتهما "خصومة قاسية"، لا سيّما وأنّ لبنان أقصى الكويت عن الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم، بعدما تغلّب عليه في عقر داره بهدف وحيد.

هل سيشرك جيانيني «سوني» أساسياً؟

يبقى السؤال البارز حول التشكيلة والخطة التي سيعتمدها المدرّب الإيطالي جيوسيبي جيانيني في هذه المباراة، بعدما غيّر أسلوبه من دفاعي عبر 4-1-4-1 في الشوط الأوّل من مباراة الذهاب، الى هجومي عبر 4-2-3-1 في الشوط الثاني، وهناك ظهر فارق واضح في أداء المنتخب بعدما كان مكبّلاً في الشوط الاوّل، وأصبح حرّاً طليقاً في الثاني.

ويُرجّح من دون شك أنّ يبدأ جيانيني بالمهاجم الجديد سوني سعد الذي سيخوض مباراته الأولى الرسمية مع المنتخب الوطني بعدما سبق وخاض مباراة ودية في أيار الماضي ضد عُمان وسجّل هدفاً (انتهت المباراة 1-1).

من دون شك أنّ سعد سيضيف الى هجوم المنتخب فعالية كبيرة نظراً إلى سرعته وقوّته البدنية، ناهيك عن حسّه التهديفي داخل منطقة الجزاء، لكنّ ذلك لا يعني التفريط بالآمال على اللاعب الذي يشارك حاليّاً مع نادي كنساس سيتي الأميركي (في رصيده هذا الموسم أربعة أهداف وأربع تمريرات حاسمة في 16 مباراة)، خصوصاً أنّها مباراته الدولية الأولى ووجوده مع المنتخب هو مكسب في كلّ الأحوال.

دور رضا والثنائي معتوق - حيدر

عودة عنتر ستضيف الى هجوم منتخب لبنان فعالية كبيرة وتريح الدفاع بعد ان تُزيل الضغط عن خط الوسط، لأنّ وجوده سيكون ضابطاً للإيقاع ورابطاً بين الخطوط كافّةً، لذلك يتعيّن على المنتخب أن يجبر نظيره الكويتي على التراجع، خصوصاً أنّ الكويتي قد يلعب على التعادل في حال وجد نفسه في وضع خطر.

ويمتاز لبنان عن الكويت بأنّ لاعبيه يتمتّعون بمهارات أعلى، ومن هؤلاء الثنائي معتوق - حيدر، اللذان سيَطّلعان بدور هام في تفكيك دفاعات الكويتي والإستفادة من تمريرات عنتر الطويلة، على أن يموّلا سعد أو محمد غدار بالكرات.

 

جريدة الجمهورية
 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 92 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان