الحريري: "انا بَي السنة في لبنان وانا بعرف وين مصلحة السنة"   -   الحريري: أنا بي السنة في لبنان   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 13 تشرين الثاني 2018   -   مبادرة باسيل: حكومة قبل عيد الاستقلال؟   -   الكتائب: موقف نصرالله يشكل تحديا للمؤسسات الدستورية   -   مئات الصواريخ على جنوب إسرائيل... وغارات توقع شهداء في غزة   -   أبي خليل: ما حصل أمس انتصار للزحليين   -   مفاجأة اليوم: فتاة تعانق الحريري في البرلمان.. ونديم الجميّل مهّد الطريق! (فيديو)   -   بري لميقاتي: "ما حدا يزايد عليي وعلى الحريري"   -   باسيل: لدي افكار كثيرة سأطرحها على بري بما يتعلّق بحلّ العقدة السنية   -   ردا على نصرالله ودعما للحريري.. ميقاتي: رئيس الجمهورية والرئيس المكلف مسؤولان عن تشكيل الحكومة!   -   "وول ستريت جورنال": الوليد بن طلال "سفير".. اتصال من بن سلمان وتكليف بمهمّة خاصّة   -  
الحريري: الإستقلال لم يعد مناسبة لهذا الفريق أو ذاك بل قضية وجود وهوية
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-24
شددت النائبة بهية الحريري على "ان المراجعة الواضحة والصريحة والعلنية، هي ألف باء المواطنية. نعم، كلنا في مكان ما كنا أضعف من أن نصون وحدتنا ونحافظ على سيادتنا وعلى دولتنا واستقلالنا. نعم، علينا أن ندخر طاقات شاباتنا وشبابنا لبناء المستقبل وحفظ الوطن بدل أن تذهب هذه الطاقات هدرا في مسائلاتنا، والبحث عن أخطائنا ولملمة تراثنا ونجاحاتنا التي أضعناها أيام ضياعنا".

واضافت الحريري، خلال الإحتفال التكريمي لرجالات الإستقلال الذي أقمه حزب الوطنيين الأحرار، لمناسبة الذكرى السبعين لإستقلال لبنان، في فندق مونرو، "إنني على يقين أن كل اللبنانيين كانوا يسألون بالأمس عن الإستقلال وليس عن الإحتفال بالإستقلال، أي أن الإستقلال لم يعد مناسبة لهذا الفريق أو ذاك، بل أصبح قضية وجود وهوية وانتماء، وأن فيه معنى وجودهم وغاية أحلامهم ومحل سكينتهم وأمانهم، وأرض أجدادهم وأبنائهم وأحفادهم .ورغم ما حملت الأيام الماضية من العام السبعين للاستقلال من آلام وأحزان وجرائم نكراء ذهب ضحيتها الأبرياء، وحاصر استقلالنا الخطر والإرهاب، والتهديد بضياع وجودنا ودولتنا وانجازاتنا مرة أخرى، إلا أنني أجدد ثقتي بشابات وشباب لبنان بأنهم سيحفظون وطنهم واستقلالهم، وسيكونون قادرين على قيادة سفينة الوطن إلى شاطئ الأمان".

وتابعت "أردت أن أطمئن أرواح أبطال الإستقلال ورجالات لبنان الكبار على مر العقود السبعة وعلى مر العقود العشرة، أي منذ إعلان لبنان الكبير حتى الآن، والذين أبدعوا وطنا كاد أن يكون ليس ككل الأوطان، أولئك الذين رفضوا أن يمروا بحياة الوطن مرور الكرام، فطمحوا وحلموا وحققوا الأحلام، إن نهضة الأوطان لا تكون إلا بتحقيق أحلام الرواد".

أضافت: "لقد أدركنا منذ بداية مسيرة النهوض والإعمار، بأن العمل يجب أن يبدأ بالاعتذار من الماضي، والمصالحة مع الذات ومع التجارب المضيئة في مسيرتنا الوطنية، في السياسة والفنون والعمران، وكدنا أن نكمل مسيرتنا ونحقق أحلامنا في وصل ما انقطع بيننا وبين مدننا وقرانا، واستطعنا أن نحمي جيلين من الضياع. وكدنا أن نجعل من الزمن الجميل سياقا انسيابيا بعد انقطاع طويل، لكن الزمن الرديء كان بانتظارنا مرة أخرى عند مفترق الطريق".

 

الوكالة الوطنية  

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 6 + 62 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان