هكذا ضغطت واشنطن على الرياض لإطلاق الحريري   -   الحريري يوضح اليوم حيثيات تريثه بالاستقالة وظروف المرحلة   -   هذا ما سيفعله عون بعد الاطلاع على أسباب الاستقالة!   -   خلاف روسي ـ إيراني بشأن مصير الاسد   -   بين الإستقالة (الرياض) والتريث (بعبدا)... هذا ما حصل!   -   جنبلاط من بيت الوسط: البلاد بحاجة الى تثبيت التسوية   -   تريث الحريري لا يعني العدول عن الإستقالة!   -   الحريري: مستمرون بالمشوار الذي بدأه رفيق الحريري   -   المشنوق: لم ننته من الازمة وهي مفتوحة   -   روسيا ستخفّض عديد جيشها في سوريا بنهاية العام   -   مارسيل غانم في مستهل " كلام الناس": أين أنتم من الشتائم التي أتعرّض إليها كل يوم؟   -   عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة   -  
ماهر حمود: لدي معلومات حول الشخص الذي جند الانتحاريين من القاعدة
تمّ النشر بتاريخ: 2013-11-27

النشرة:
اعتبر امام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود ان الانطلاق من افتراض ان الارهابي الفار أحمد الاسير وفضل شاكر في "التعمير" هو امر غير مؤكد لا بل غير صحيح والمؤكد ان فضل شاكر كان في المخيم خلال شهر رمضان، ولكنه اختفى فيما بعد بعدما لمس سخطاً من تواجده فيه وتجاه من يدعمه.
وأوضح ان شاكر والاسير غير موجودين في المخيم على الرغم من ان شاكر قطن فيه لفترة قصيرة، اما الاسير فلم يمر عليه وهذا الامر بالنسبة لي هو مجرد توقعات وافتراضات، وعلى هذا الاساس لا يمكن القول ان الانتحاريين خرجا من المخيم او ان بعضهم يحضر العبوات في داخله.
وقال: لا اتصور ان الشيخ الاسير هو من حضر او انتقى الانتحاريين ومولهما لأن الموضوع اكبر من ذلك وربما جهز له في الاراضي السورية من قبل مجموعات تنتمي الى "القاعدة" في سوريا لأن الموضوع يحتاج الى قدرات لوجيستية لا يمكن لانسان متوار عن الانظار وهارب ان يقوم بها، على الرغم من تعاطف هذه المجموعات معه وربما قدمتها هدية له، وبتقديرنا ان من جهز الانتحاريين وارسلهما لتنفيذ العملية ليس الاسير مباشرة بل هي جهات اكثر تدريباً على هذا الموضوع.
وأعلن حمود ان لديه معلومات ومعرفة تقريباً بالشخص الذي جندهم في "القاعدة" او ما يشبهها وهو ليس من "مخيم عين الحلوة" وكان يتجول في صيدا والجميع يعرفه والسلطات تتابعه، وهو الآن متوار عن الانظار لأن له صورا تجمعه بالانتحاريين وغيرها من الامور.
واكد الشيخ حمود ان دور "التعمير" فيه محدود او غير موجود، على الرغم من وجود عناصر تكفيرية في داخله تقوم باعمال اخرى، ولكن اقتحامه يحتاج الى قرار كبير ولا سيما انه منطقة منعزلة والدخول اليها سيجلب الدم وهو امر ليس بالسهل. هذا مع العلم ان التكفيريين غير متواجدين في مناطق محددة لانه اذا استطعنا اخراجهم من منطقة معينة فسيظهرون في منطقة اخرى، والموضوع يحتاج الى علاج اوسع، خصوصاً ان هذا المرض عالمي الآن.
واضاف حمود ان دوره مع القوى الاسلامية التي تضم رئيس الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب و"عصبة الانصار" وقوى اخرى هو تأمين صلة ما بين القوى الاسلامية والجيش حتى اصبحت العلاقة جيدة، وهذه القوى يشهد لها بدورها الذي ابعد كثيراً من الكؤوس عن المخيم وجواره وهو امر يعلم به الجيش وكل القوى الامنية، وهذا الجهد مستمر وان توقف سيخسر المخيم.
وتابع حمود ان دور القوى الاسلامية هو ضبط التكفيريين ونيتهم المستمرة في الاعتداء على الجيش وعلى من يخالفهم وهم يضبطون الكثير من التجاوزات.
وأسف كون الانتحاريين اتيا من صيدا وجوارها وتمنى ان تكون ظاهرة محدودة وهو يتعاطف مع اهاليهما الذين لا يرضون بالمطلق بهذه الاعمال ويتمنى على الجميع التعاون لمحاصرة هذه الظاهرة المؤلمة وادانة كل من يرحب بها وان كل انسان يعتبر هذه العملية جهاداً فهو اما يكون جاهلاً او عميلا.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 19 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان