الضياع يُسيطر على القوى السياسية.. هيل والشروط الأميركية: المساعدات أو العقوبات   -   مقاتلات فرنسية شرق المتوسط.. ماكرون: سنعزز حضورنا هناك   -   كيف علّق حماده على قبول مجلس النواب استقالته؟   -   الدولار ينخفض بشكل كبير في السوق السوداء.. إليكم سعر الصرف   -   عقوبات أميركية جديدة على حزب الله عقب انفجار المرفأ... باسيل أول المستهدفين   -   ما علاقة صبحي الطفيلي بالتحركات الشعبية؟!   -   الحكومة بيد هيل.. وصواريخ "حزب الله" من اختصاص شينكر   -   أردوغان مهاجماً ماكرون: يريد استعمار لبنان وزيارته الأخيرة استعراضية!   -   "الدخان الأبيض" تصاعد أخيراً… هذا هو المحقق العدلي في جريمة انفجار المرفأ!   -   ترامب: اتفاق سلام بين الاحتلال والإمارات.. وتعليق لضم الضفة   -   على اللبنانيين أن يشدّوا الأحزمة.. كل المفاجآت واردة حتى تشرين!   -   بعد أخبار عن إطلاقها الرصاص المطاطي على المتظاهرين… قوى الأمن توضح   -  
عملية مهمة لـ«حزب الله» في القلمون...ومخطط للسيطرة على الحدود اللبنانية قبل «جنيف-2»
تمّ النشر بتاريخ: 2013-12-12

لم يحرف «الجنرال الأبيض» الأنظار عن المعارك الدائرة في أكثر من منطقة سوريّة، ولا سيما في جبال القلمون والغوطة الشرقية، فالجبهات المشتعلة تتجه نحو المزيد من الحماوة رغم الطقس البارد والثلوج.

وأعلن قياديون في غرفة العمليات المشتركة للجيش السوري النظامي وقوات «حزب الله» لـ «الراي» ان "معركة تحصين دمشق وعزْل شمال سوريا عن جنوبها جارية على قدم وساق ومرشحة للاتساع في ملاقاة مؤتمر "جنيف-"2 في 22 الشهر المقبل."

واشار هؤلاء الى ان "معركة يبرود، التي بدأت مطلع الاسبوع مع زجّ الفرقة الثالثة المدرّعة في الجيش السوري آلياتها، ستشهد هجوماً واسعاً قبل نهاية الاسبوع الجاري، فالمدرعات تمطر يبرود بقصف تمهيدي استعداداً لهذا الهجوم الذي يراد منه السيطرة على تلك المدينة التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود اللبنانية."

وكشف القياديون في غرفة العمليات المشتركة عن ان "عشرات البطاريات المدفعية في اللواء الثالث، الذي دخل حديثاً المعركة، اتجهت نحو مدينة رنكوس لإكمال الاندفاعة نحو القلمون وعزْل شمال سوريا عن جنوبها، اضافة الى حماية دمشق من الجهة الغربية، إنفاذاً للخطة الموضوعة والهادفة الى تحصين العاصمة تماماً."

وتحدثوا عن انه "في موازاة التحضيرات على جبهة القلمون وخطة إحكام السيطرة على يبرود، شنّت قوات "حزب الله" هجوماً معاكساً في الغوطة الشرقية لاستعادة القرى السبع التي استطاع المهاجمون القادمون من الاردن قبل مدة الاستيلاء عليها في الهجوم الذي شنوه بمؤازرة مسلحين في الداخل."

وقال القياديون ان "قوات حزب الله استطاعت عزْل تلك القرى وقطْع الخدمات اللوجستية والدعم الناري عنها، ومحاصرة نحو 2000 مسلح داخل المنطقة"، لافتين الى ان "كتيبة من الحزب دخلت العتيبة والعبادية والنشابية، وسيطرت عليها بالكامل، في الوقت الذي ما زالت المعارك تدور حول البحارية التي يفترض ان تتم السيطرة عليها في اقل من اسبوع لإعادتها الى كنف القوات المشتركة."

وأشاروا الى انه "تبين من خلال مراقبة الاتصالات الدائرة بين القوى المعزولة داخل المنطقة وغرفة العمليات التابعة لها، انها منيت بنحو 300 قتيل و1300 جريح"، معلنين ان "قوات حزب الله نجحت في التسلل الى عمق هذه المنطقة وإحداث دفرسوار والقيام بمناورة التفافية لضرب القوات من الداخل."

وكشف القياديون في غرفة العمليات المشتركة عن ان "سبب الدخول القوي لحزب الله في هذه المعركة يعود الى تصميمه على الرد على الضربة التي تلقاها قبل نحو اسبوعين حين فاجأ المهاجمون وحدات صغيرة من الحزب كان تركها في الغوطة الشرقية وسقط منها نحو 23 شهيداً."

وأوضحوا ان "حزب الله سيطر بالكامل على العبادية في الـ24 ساعة الماضية حيث سقط له مقاتلان في هذه المعركة"، مشيرين الى ان "معركة الغوطة الشرقية جزء لا يتجزأ من معركة القلمون التي تكتمل من خلالها عملية عزْل الشمال عن الجنوب قبل 22 الشهر المقبل، موعد انعقاد مؤتمر "جنيف-2"، حيث من المتوقع ان تكون القوات السورية أعادت سيطرتها على طول الحدود اللبنانية - السورية، وخصوصاً في منطقة القلمون والتي تمتد لحوالي مئة كيلومتر، وهو الامر الذي يعني قطع طرق الامدادات من الخاصرة الضعيفة، اي من منطقة عرسال اللبنانية."

 

الراي  

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان