جنبلاط: أناشد الأصدقاء الروس التدخل لحماية الشرفاء في جبل العرب   -   كولومبيا تنعش حظوظها وتنهي آمال بولندا في المونديال   -   مخزومي: الوزن السني من خارج تيار المستقبل بات أساسيا   -   الحريري يدير محركاته بأقصى طاقتها وتفاؤل حذر بولادة الحكومة قريباً   -   التعادل الإيجابي يحسم مواجهة اليابان والسنغال   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاحد في 24 حزيران 2018   -   يعقوبيان: لمؤتمر عام لكل مكونات المعارضة وإنشاء مجموعة متماسكة ضد أحزاب السلطة تستعد للانتخابات المقبلة   -   إنجلترا تحقق أكبر فوز في مونديال روسيا   -   إردوغان يعلن فوزه بالرئاسة... ومنافسه الرئيسي يشكك بالنتائج!   -   اللواء ابراهيم سلّم تقريره عن مرسوم التجنيس للرئيس عون   -   بالصور: ضبط أكثر من طن ونصف من المخدرات في خلدة وسد البوشرية!   -   مدرب المنتخب التونسي يعلق على الخسارة القاسية أمام بلجيكا   -  
باي باي يا وطن: الموت لم يعد يستفزني
تمّ النشر بتاريخ: 2014-01-06
وفيق هواري ؛ الموت لم يعد يستفزني. تحول البشر إلى أرقام فزيادة مئة أو نقصان مئة لا يقدّم ولا يؤخر. يفتش على أعصابنا ساعات قبل أن نستعيد وتيرة حياتنا. نركض وراء لقمة العيش وتأمين تكاليف الحياة التي ترتفع مع ارتفاع وتيرة العنف. الموت لم يعد يستفزني، يذكرني الوضع الراهن ببداية ثمانينات القرن الماضي، كان النزاع الأهلي على أشده والسيارات تنفجر هنا وهناك ويسقط ضحايا من هنا وهناك. والجلاد يخدمهم بإرسالهم إلى الجنة. أتى الغزو الإسرائيلي عام 1982 ليشكل فرصة لإعادة توحيد القسم الأكبر من الناس ليقفوا متماسكين ضد الاحتلال، ليقاتلوه من أجل الحياة وليس من أجل الموت. كانت إسرائيل تهدف إلى إقامة حكم تابع لها في لبنان آنذاك، لكن ظرف العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين يختلف عن ظرف العقد التاسع من القرن الماضي. الآن إسرائيل تتفرج بعد أن صار هدفها رؤية الكيان اللبناني يتفسخ، والنسيج الاجتماعي يتحلل، ولا يبدو أن عنصراً سيعيد اللحمة بين القبائل المتصارعة. ومع ذلك، الموت لم يعد يستفزني، يوم 27 كانون الأول 2013 كنت في طرابلس عندما حدث الانفجار الذي أودى بحياة الوزير السابق محمد شطح وغيره، تلقيت الخبر ببرودة، وأكملت عملي، وبعدها عدت إلى بيروت لأضيف عدداً آخر إلى قائمة الضحايا، ويوم 2 كانون الثاني 2014، كنت في النبطية عندما حصل انفجار الضاحية، أكملت عملي بعد السؤال عن عدد الضحايا. الموت لم يعد يستفزني، الذي استفزني تلك الوجوه الصفراء التي سارعت للمشاركة في برامج التلفزة مساء الخميس الفائت، تتبارى فيما بينها وممثلو كل فريق يصر على خطابه وتحميل الآخر المسؤولية، ويتابع هجومه. ما يقوله ممثل فريق 8 آذار على أي قناة تلفزيونية لا يختلف مما يقوله ممثل الفريق نفسه على أي قناة أخرى. وما يصرّح به ممثل فريق 14 آذار هو نفسه ما يصرّح به ممثل آخر للفريق نفسه على أي قناة تلفزيونية أخرى. لا أحد من الفريقين اكترث لما قاله مواطنون عاديون اتصلوا بالمحطات، سدّوا أذانهم، وأكملوا خطاباتهم ومواقفهم المتشنجة، حتى مداخلة وزير الداخلية مروان شربل أثارت عندهم السخرية حتماً. كل ممثل لفريق ينظر إلى رأيه أنه الحقيقة المطلقة. كأنهم لم يصلوا إلى درجة يقتنعون معها أنّ الموت هو الحقيقة الوحيدة المطلقة، أنهم غير مستعدّين لسماع الآخر، والمبادرة في الدخول إلى مفاوضات علها تسمح بفترة هدوء وأمن. كلهم ضد الإرهابيين، كلهم مع لبنان، أي لبنان لا أعرف. الموت لم يعد يستفزني، هم يستفزونني ويعتقدون أن مصالح عشيرتهم وطائفتهم فوق كل اعتبار، وكأنهم يقولون باي باي يا وطن.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان