حمدان: الانتخابات هذه المرة فرصة لنجاح المشروع السياسي والإنمائي وليست فرصة لنجاح الأشخاص   -   موفد سعودي في بيروت غداً   -   ارسلان: أطمح بكل وضوح وصراحة ليكون لنا كتلة نيابية   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الأحد في 25 شباط 2018   -   بيان من لجنة الاعلام في "التيار الوطني".. ماذا جاء فيه؟   -   هل يفرج عن أموال اللبنانيين المحجوزة في البنك المركزي في اربيل ؟   -   .. هذا ما يحمله العلولا للرئيس عون!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018   -   جنبلاط عن قرار ترمب: يا له من عالم مجنون!   -   صراع جبران ـ ميراي!   -   هذه تفاصيل تحرير الطفلة التي خطفت في بر الياس   -   ميقاتي: شكرا لمجلس الأمن قراره بوقف اطلاق النار في سوريا   -  
زهرمان : عمليات الاغتيال السياسي تطال فريق 14 آذار و الفريق الآخر مرتهن للمشروع السوري الإيراني
تمّ النشر بتاريخ: 2014-01-07

ندد عضو كتلة المستقبل النائب خالد زهرمان بطلب إيراني ارسال فريق للتحقيق بوفاة أمير كتائب العزام ماجد الماجد في المستشفى العسكري في بيروت، مؤكدا «أن هذا الطلب الوقح مرفوض جملة وتفصيلا»، معتبرا أنه اعتداء على السيادة اللبنانية، مشيرا الى أن الماجد تم القاء القبض عليه من قبل أجهزة أمنية لبنانية وطنية ليس عليها أي غبار، كونه متهم باعتداءات في لبنان، ورأى أنه يأتي ضمن سلسلة التدخلات في الشؤون الداخلية اللبنانية بدء بترسانة حزب الله العسكرية التي تستعمل ضد اللبنانيين والشعب السوري، هي من النظام الايراني، لافتا الى أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان لن يقبل بهذا الموضوع إطلاقا لأنه يتمسك بصلاحياته وبالقانون والدستور، داعيا قوى 14 آذار الى «عدم الاستسلام وتقديم التنازلات مجددا لتهديدات حزب الله»، مشيرا الى أن «عمليات الاغتيال السياسي تطال فريق 14 آذار فقط، بينما لم تمس شخصية واحدة من قوى 8 آذار».

وقال زهرمان في تصريح لصحيفة «الأنباء» الكويتية : ان فريق الثامن من آذار يريد من رئيس الجمهورية أن يكون مرتهنا لخطهم السياسي، فهو يمشي عكس إرادتهم، ويأخذ خطا حياديا له، ويدافع عن الدستور ويمارس صلاحياته وحتى في بعض الأوقات تكون على حسابنا، ولكن برأيي ان رئيس الجمهورية منحازا الى الدستور ويمارس صلاحياته، فهو من أكثر الرؤساء الذين يتمسكون بصلاحياتهم ويحافظون على سيادة لبنان وحريته واستقلاله، وهذا الأمر لا يناسب فريق 8 آذار، لأن مشروعهم هو مشروع دويلة وإسقاط مؤسسات الدولة، فمن أجل هذا نرى الحملة الشرسة التي تشن على رئيس الجمهورية، فهم يريدون رئيسا على شكل الرئيس السابق اميل لحود، ليكون أداة مطواعة بيدهم وينفذ ما يريدون أقطاب الممانعة ومرتهنا للمشروع الاقليمي الايراني ـ السوري، رافضا الاتهامات التي توجهها قوى 8 آذار للرئيس سليمان من انه يريد التمديد، مشيرا الى أن من يريد التمديد أو الجديد يساير الجميع ولا يأخذ هذه المواقف الميدانية والحازمة ومتماشية مع قناعاته.

وحول عملية اغتيال الوزير السابق محمد شطح اعتبر أنها بداية فتح صفحة جديدة من تصفية قادة «14 آذار»، مشيرا الى أننا عدنا الى المرحلة السابقة من العام 2005 وحتى 2008، عبر عمليات الاغتيال التي تطال قادتنا فقط. لم تطال أي شخصية من قوى 8 آذار، فكل هذه المعطيات تزيدنا يقينا أن الفريق الآخر لا يريد الشراكة، بل يريد فرض إرادته على كل اللبنانيين بقوة السلاح. وتعليقا على التفجير الانتحاري في الضاحية الجنوبية، لفت زهرمان الى وجود علامات استفهام كبيرة حول العملية وتنفذها، داعيا الى إجراء تحقيق جدي لجلاء كل هذه الملابسات.

وفي الموضوع الحكومي، أمل زهرمان أن يتم تشكيل حكومة معالجة الواقع وليس حكومة أمر واقع كما أطلق عليها فريق 8 آذار، مشيرا الى أن الامور كانت تسير بهذا الاتجاه ولكن بعد تفجير الضاحية هناك جهود لرأب الصدع، مؤكدا رفض 14 آذار مشاركة حزب الله في أي حكومة، معتبرا أن هذا يعني تسليم واعتراف له بموضوع تدخله في القتال في سورية.

وحول كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري من أن كتلته وكتلة النائب وليد جنبلاط ستسقط تشكيل حكومة حيادية وليس من السياسيين، فأيد زهرمان إسقاط الحكومة في المجلس النيابي والقنوات الدستورية. معتبرا أن التلميح بإسقاطها كما تم اسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري هو تهديد باستعمال السلاح.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان