الإقفال العام سيُمدد لمدة 15 يوماً بهذه الحالة.. ماذا كشف وزير الصحة؟   -   "موديز" تتجاهل الإصلاحات وتضرب تصنيف لبنان... فهل بلغنا جحيم فنزويلا؟   -   حتّي في بيان الإستقالة: لبنان ينزلق للتحوّل لدولة فاشلة.. والمركب سيغرق بالجميع   -   ماذا لو قصفت اسرائيل البنى التحتية فعلاً؟   -   رفضاً لتوجهات دياب وتدخّلات باسيل.. وزراء إلى الاستقالة؟   -   الشريف علّق على استقالة حتّي: المكابرة والتعنت والإنكار مصادر كلّ فشل   -   بعد استقالة حتي… هذا ما أعلنه عون ودياب!   -   نيكول حجل حديث "تويتر" بعد مقدّمة "LBCI" النارية.. من هو هذا الأرعن؟ (فيديو)   -   هذه إحتمالات التدحرج من رد الى حرب مفتوحة   -   الدولار يرتفع من جديد في السوق السوداء.. هذا ما سجله   -   احذروا "الكابيتال كونترول" على الطريقة اللبنانية: ودائعكم في خطر!   -   حشود اسرائيلية هائلة على الحدود.. هل تبدأ اسرائيل المعركة قبل ردّ "حزب الله"؟   -  
نفايات بيروت: ألسنا في الوسخ أساساً؟
تمّ النشر بتاريخ: 2014-01-20
بقلم جنى الحسن

لا يجدر باللّبنانيين أن يشمئزوا لمنظر النفايات الّتي بدأت “تطوف” في شوارع عاصمتهم. إذا تمعّن الناظر في عمق هذا المجتمع ورفع قليلاً طبقات الزفت عن أرضه كمن يرفع الجلد عن جسد هذا الكيان الذي يدعى وطن، لرأى الورم المتفشّي في كلّ ذرة من هذا المكان.
ربما تكشف هذه الجراثيم التي أخذت تلوّث بلدنا عقمنا كشعب ودولة لا تجيد سوى رمي الملفات في مكبٍ ما ومن ثم رمي ملف آخر فوقه، هكذا حتّى تكدّس الموت وصرنا نراه في جميع مرايا الوطن. ماذا نعيش نحن كمواطنين لبنانيين غير هذا الوسخ؟
لنتكلّم قليلاً عن كرامة المواطن اللّبناني… هذا المخلوق الّذي يموت على أبواب المستشفيات حين يصبح مسنّاً ولا معيل له، هذا المخلوق الّذي تتحكّم به مزاجية موظّف إدراي، هذا المخلوق الّذي يضطر لطرق مائة باب ليجد “وظيفة” لولده أو ابنه.
لنتكلّم عن هذا المخلوق الذي يعيش مستغرقاً في الديون، عن الشاب الّذي لا يستطيع أن يؤمّن مسكناً لائقاً لنفسه وعن الفتاة الّتي صارت تنتظر الفرج عبر تأمّل نوع سيّارة شابٍ يتقرّب منها لترى إن كان بإمكانه حملها بعيداً عن البؤس الذي تستغرق فيه.
هذه الكرامة اللبنانية الغائبة لا تؤلم كونها “مدعوسة” وخارج أي اعتبار فحسب، ولا لأنّه يتم التعامل معها كأنّها غير موجودة، بل تؤلم كوننا لا نعي الركب المنحدر الذي نعيش فيه. نكاد نشعر أنّنا مروّضين منذ الصغر لنعيش في اعتبارات ضيّقة تحتّم علينا أن نتوسّل حقوقنا وأن نرضى بالقليل القليل.
نستغرق في الهموم المعيشية اليومية والحلول المؤقّتة “لأنّه بدنا نخلص” ونستثمر طاقاتنا في العداء السياسي وكراهيتنا لبعضنا البعض من دون أن ننظر إلى الصورة من بعيد “جميعنا في مستوعبٍ كبير للنفايات معاً”.
جميعنا، سواءً كنّا من مناصري حزب اللّه أو تيّار المستقبل أو حزب الكتائب أو التيّار الوطني الحر. جميعنا – الطبقة الفقيرة التي تنازع لتكون في الطبقة المتوسطة الحال – نشرب المياه الملوّثة، جميعنا نصلح سيّاراتنا يومياً تقريباً من جراء الطرقات السيّئة، جميعنا نأكل اللّحوم الفاسدة ونشتري الأدوية المزوّرة، ويكاد حلمنا الجماعي أن يكون جناحيّ طيّارة يحملاننا إلى البعيد.
جميعنا اليوم يواجه خطر تفشّي الجراثيم في المدينة وجميعنا يواجه خطر إقفال محلّه التجاري نظراً إلى وضع البلد الاقتصادي، جميعنا يواجه خطر الموت في تفجير ما وجميعنا يلعن هذه الحياة ويقول في سريرة نفسه “قرفنا”.
جميعنا ولكن بدل أن تجمعنا المصيبة، نجدنا نتراشق بالتهم ضد بعض ونجدنا نريد أن نقصي الآخر. جميعنا نتشارك معاً كلّ هذا الانحدار ونجدنا بدل أن نغرق في بكاء جماعي، نضع المتاريس قبالة بعضنا البعض ونترك لبنان عرضةً لحرب أهليّة جديدة، كلّ هذا ونتباهى بعدها بذكاء اللّبناني وسعة حيلته. عجيب أمر هذا الشعب العظيم!

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان