جمود سياسيّ وسط مشاهد "الذلّ".. "الانفجار الاجتماعي" قادم!   -   الاتحاد الأوروبي: سنعتمد سياسة العصا والجزرة في لبنان   -   "الاعتذار مجمَّد".. لماذا يخشى الحريري سيناريو "الاستقالة الجماعية"؟   -   جعجع يتضامن مع الشعب الفلسطيني   -   ماذا قال وزير الصحة عن موضوع رفع الدعم عن الدواء والمستلزمات الطبية؟   -   الثنائي للحريري: تأليف سريع أو الإعتذار   -   معركة أبعد من ازمة معيشية واقتصادية: من يريد تغيير صورة لبنان؟   -   رفع الدعم عن الأدوية... تابع   -   سيناريوهات منتظرة... "أحسنها مرّ"   -   واكيم: لا يجوز مواصلة ابتزاز الناس بتخييرها بين العتمة وسرقة أموالها   -   "أسترازينيكا" إلى الواجهة مجددًا... إلى ما هم دون الـ30 اقرأوا هذا الخبر جيدًا   -   عن محادثات رئيس استخباراتها بدمشق... السعودية توضح   -  
"كذبتنا الصادقة " - بقلم سهى غزاوي
تمّ النشر بتاريخ: 2014-02-14

استوقفني " عيد الحب " هذه السنة ربما من كثرة ما قرأتُ عنه من أقوال و مقالات و تعليقات فعدّتُ بالذاكرة إلى ايام الدراسة حين كان عيد الحب حدثاً جللاً بالنسبة لنا كفتيات مراهقات لم تكتشفن الحياة بعد ، فكنّا نرتدي اللون الاحمر انا و صديقاتي كتعبيراّ منّا عن فرحة بريئة بقدوم هذا العيد و كمشاركة بسيطة مع مَن سبقونا في الزمن و إمتلأ قلبهن حباً . وكبرنا و تغيرت نظرتنا للعيد بعد أن غصنا في خضّم الأيام ولم نعد نذكره إلا قليلا ، لم نكن نعرف ما سيخبؤه لنا الزمن ، احلامنا كانت ترقص على انغام الاغاني التي كنّا نحفظها عن ظهر قلب و حبّنا للحياة كان على وسع العمر ، لم يخبرنا أحد يومها بأن العمر غفلة و بأننا سنستيقظ يوماً لنجد أنفسنا على مشارف الاربعين و بعضنا لم يلامس الحب قلبه حتى الآن لهفوة ما او لفرصة لم يستطع إلتقاطها فالحب ليس هدفاً او مسعى بل رؤية مختلفة للحياة لذلك فهي تختلف بين الرجل و المرأة كما يقول جان جاك روسو " الرجل يحب ليسعد بالحياة ، والمرأة تسعد لتحيا بالحب "... أقلّب صفحات رواياتي و أبحث في عيون العاشقات ممن صادفتهن عن تفسيرٍمنطقيٍ لشعورٍ يحوّل المرأة إلى أنثى و يقلب حياتها و مشاعرها رأسا على عقب في لحظات فأجد بأن الحب حالة نعيشها بتناقضاتها لأنه يكفينا سحر وقع الحب علينا و السعادة التي تغمرنا لمجرد شعورنا بأن هنالك مَن نتغلغل في ذهنه ووجدانه فيصعب عليه العيش بدوننا ، حالة توقظنا من رمادنا لنستقبل أيامنا القادمة بفرح ... غريب هو الحب بمنطقه المعاكس ، ببداياته ، بنهاياته ، بوجعه ، بفرحه ، بلقاءاته ، بوداعاته ، بلهفته ، بهمسه ، بحنينه ، بإنتظاراته ، بملله ، بمفهومه الغامض ،برحيقه ،بجنونه ، بسرّه الذي يعيدنا إلى الحياة ، بوردته الحمراء التي نبقى في انتظارها مهما كبرنا ، برسائله المفعمة بالأمل ، بصباحاته المكللّة بالإبتسامات ، يإشراقته ، بأحاسيسه ، بشوقنا إليه ، ببحثنا عنه ، بتمسكنا به على الرغم بأننا ندرك بأنه مهما كان كبيراً فهو " كذبتنا الصادقة ".....

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 18 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان