عناوين الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018   -   الراعي: لا بد من أن يتميز لبنان بحياده الإيجابي واللبنانيون يرفضون التلاعب بمصيرهم   -   عمرو يوسف وكندة علوش ينتظران طفلهما الأول   -   أيّ ضرر على العهد من إطالة تشكيل الحكومة؟   -   “سيرين عبد النور” تنضم لأسرة “الهيبة” وسط سعادة “تيم حسن” الكبيرة   -   بري: لن نقبل باستمرار حرق الوقت وتأجيل تشكيل الحكومة   -   نادين نسيب نجيم تكشف خطتها لرمضان 2019   -   في الهرمل: إغلاق مزرعة للأسماك تطعم مصارين الدجاج   -   رائد خوري: لتحضير البنية التحتية لمشاريع اعادة اعمار سوريا   -   إعصار “رومبيا” يضرب الصين وإجلاء 53 ألف شخص   -   الحكومة لن تبصر النور هذا الشهر... لا ايجابية في الافق   -   "التيار": كنا في غنى عن "عقدة سوريا" في التأليف   -  
قتلة القيادي الفتحاوي جميل زيدان في حماية "بلال بدر"
تمّ النشر بتاريخ: 2014-03-11
تركت جريمة اغتيال القيادي الفتحاوي في الامن الوطني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة العقيد جميل زيدان، اكثر من علامة استفهام حول الجهة التي تقف وراء عمليات الاغتيال الممنهجة التي تدور رحاها على ارض المخيم منذ حوالي الشهرين، والتي ادت حتى الان الى اغتيال ما يقارب السبعة فلسطينيين، معظمهم من "فتح"، التي تقف في كل مرة مكتوفة الايدي، وتعلن سياسة العض على الجراح لعدم السماح للقتلة بالوصول الى مأربهم في ادخال المخيم في اتون النيران التي تلهب سوريا، حسب ما يردد لـ"المركزية"، مصدر فتحاوي، ويقول ان من يقف وراء عمليات الاغتيال في المخيم اطراف مأجورة لا تعمل ضمن الاجندة الفلسطينية انما لها اجندات وارتباطات خارجية لا علاقة لها بالشعب الفلسطيني وقضيته.

المصدر لفت الى ان الذين اغتالوا العقيد زيدان كانا اثنين مقنعين، وهو اسلوب اعتمدته تلك الجماعات، ومن ثم اختفيا عبر دراجة نارية في الازقة القريبة من مخيم الطوارئ، غير الخاضع لا لسلطة الامن الوطني الفلسطيني ولا لسلطة الدولة اللبنانية، انما تتواجد فيه جماعات تحمل الفكر التكفيري وهي خليط من بقايا "جند الشام" و"فتح الاسلام" وجماعة نعيم عباس وبقاياه ممن اعترف بارتباطه بهم في عمليات ارهابية، وهم معروفون للقاصي والداني في المخيم، مشيرا الى عمليات اغتيال تمت بالطريقة نفسها، لكوادر من "فتح" من ال السعدي وسرية وابو الكل.

رسالة لضرب الاعتدال الفلسطيني: وابلغ المصدر "المركزية"، ان عملية اغتيال العقيد زيدان وهو مدير مكتب قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب، تمت في اليوم الذي انعقد فيه مؤتمر المجلس الثوري في رام الله برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفي حضور وفد من قيادة الساحة اللبنانية في حركة فتح ضم السفير الفلسطيني في لبنان اشرف دبور واللواء فتحي ابو العردات وآمنة جبريل، والهدف من العملية توجيه رسالة دموية الى المؤتمر لضرب الاعتدال الفلسطيني الذي تمثله "فتح"، ويجسده الرئيس عباس الذي أكد مرارا ان الفلسطينيين في لبنان لن يكونوا وقودا لاي سياسة لا تخدم قضيتهم، انما هم مع سياسة النأي وتحييد المخيمات عن اي صراع فلسطيني – فلسطيني او فلسطيني لبناني، مشيرا الى ان مخيماتنا ستبقى عنوانا لقضية العودة ولن تكون خنجرا في صدر الدولة اللبنانية، وهي ترفض الارهابيين والتكفيريين الذين لا يعترفون بالاخر ويمارسون قتل الاخر وسفك دمه وقطع الرؤوس.

ووعد المصدر بالاقتصاص من قتلة زيدان ومن كل القتلة الذين يتوارون في بعض ازقة مخيم عين الحلوة وسيكونون عاجزين عندما نتخذ القرار بالاجماع الفلسطيني للتخلص من هذه البؤر وهذه اللوثة وهذا الوباء الذي ادخل الرعب الى مخيم عين الحلوة الذي لن يكون "نهرا باردا" اخر، انما سيبقى عاصمة للشتات الفلسطيني. ورفض المصدر القول ان ما يجري عمليات ثأرية داخلية او تصفية حسابات داخل الجسم الفلسطيني، بل هو صراع بين الخير الذي تمثله "فتح" وانفتاحها على محيطها الفلسطيني وعلى جوارها اللبناني، وبين عصابات الشر الذي تمثله بقايا الفكر المتشدد القاعدي مما يسمى "جند الشام" و"فتح الاسلام"، ومجموعة نعيم عباس.

واشار الى ان لجنة المتابعة في المخيم ومعها "فتح"، تصران على القاء القبض على القتلة والمجرمين بغية تسليمهم للقضاء اللبناني لينالوا عقابهم على ما اقترفته ايديهم من جريمة شنيعة، كما "اننا مع تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة القتلة ومع توسيع دور القوة الامنية في المخيم، وعلى كل القوى والفصائل اتخاذ مواقف جدية اكثر حسما وحزما لان مسلسل الاغتيالات اذا ما استمر سيطال الجميع من دون استثناء اذا لم يوضع حد له والتصدي للجريمة بكل اشكالها".

المركزية 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 56 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان