"الثنائي الشيعي" ضد تقديم تشكيلة حكومية لبعبدا   -   عين جعجع على الانتخابات وهذا ما يراهن عليه   -   اقتراحات خرجت عن إطارها المعروف   -   تطوّر جديد في ملف الحوار السعودي - الإيراني   -   "المستقبل": الحريري سيحسم قراره بشأن التكليف في اليومين المقبلين   -   "القوات" لـ"السياسة": الانتخابات المبكرة وسيلة التغيير الوحيدة   -   الحكومة على الضوء الأصفر.. واعتذار الحريري مؤجّل   -   لبنان يواجه "كارثة" دواء وخيارين "أحلاهما مر"   -   أزمة البنزين مستمرة وتقنين عشوائي.. محطات الوقود مسارح للكوميديا والإعلانات!   -   مصدر وثيق الصلة بالحريري لـ"السياسة": نحن إيجابيون ونأمل خيراً من المشاورات الجارية   -   انطلاقة واعدة لمبادرة بري الحكومية غداً بتفويض داخلي ومباركة خارجية   -   عون قدّم تشكيلتين للراعي... والحريري بالمرصاد   -  
لغز خطة طرابلس وسر رفع حزب الله الغطاء عن "آل عيد"
تمّ النشر بتاريخ: 2014-04-06
في طرابلس، عاصمة شمال لبنان «كأن شيئاً لم يكن»، فـ «حائط برلين» في شارع سورية انهار تحت انياب الدبابات، لكن من دون «ضربة كف»، فالجيش اللبناني باشر منذ مطلع الاسبوع خطة امنية للاجهاز على مظاهر الحرب بين جبل محسن وباب التبانة بعد نحو 20 جولة من القتال امتدت على مدى ستة اعوام وحصدت اكثر من 200 قتيل ومئات الجرحى وكادت ان تحول طرابلس «الفيحاء» مدينة منكوبة.

ومما يجعل الامر اكثر إثارة ان من بين الفارين الزعامة العلوية التي كسبت مكانتها كقوة لا يستهان بها في الشمال من الوجود العسكري السوري لنحو اربعة عقود في لبنان، ومن ثم من «حزب الله»، الذي ورث عدة شغل سورية كما حلفائها بعد انسحابها في ابريل 2005. وتتمثل هذه الزعامة بالنائب السابق علي عيد، الذي تسلل عبر قارب الى سورية، ونجله رفعت الذي انتقل بدوره الى هناك.

اما المتوارون من «قادة المحاور» في باب التبانة، فهم خليط من قبضايات وزعامات محلية انتجها الفقر و»الجرح التاريخي» مع العلويين العائد الى ثمانينات القرن الماضي، ولفحها اخيراً «التشدد السني» المتعاظم نتيجة وهج الصراع في سورية، رغم ما كانت توفره مرجعيات طرابلسية من تغطية ودعم لهؤلاء لاعتبارات مصلحية ترتبط بالانتخابات النيابية ومحاكاة مزاج بيئات معينة.

وعلى وقع مظاهر نجاح خطة «اطفاء النار» في طرابلس طرحت اسئلة «بالغة الحساسية» عن مغزى هذا التطور اللافت الذي «دشن» اطلالة الحكومة الحالية: هل من «صفقة ما» بين «حزب الله» و«تيار المستقبل»؟ ما الذي دفع بـ «حزب الله» الى رفع الغطاء عن حلفاء له كعلي عيد في طرابلس او عن اتباع له كشاكر البرجاوي في بيروت؟ ما الذي يدفع «تيار المستقبل» الى استفزار بعض الشارع السني، المتمثل بقادة المحاور في باب التبانة؟

ثمة معلومات لـ «الراي» عن ان «الخطة الامنية التي نوقشت في مجلس الدفاع الاعلى واتخذ القرار في شأنها في مجلس النواب لم تكن في بادئ الامر تحظى بحماسة الامنيين، لكنها رأت النور نتيجة طحشة سياسية تولاها وزيرا تيار المستقبل»، نهاد المشنوق واشرف ريفي، ومن المرجح ان يكون الامر تم بـ «ضوء اخضر» من “حزب الله”.

وثمة من يعتقد، في هذا السياق، ان «تيار المستقبل»، الذي يشكل المرجعية السنية الاكثر تمثيلاً في طرابلس، كما في لبنان، تعاطى على الدوام مع «حرب» جبل محسن – باب التبانة كـ «دفرسوار» اراده النظام في سورية وحلفاؤه في لبنان في اطار خطة استنزاف لـ «المستقبل» في واحد من معاقله، وتالياً فان من مصلحته القصوى والطبيعية إنهاء هذه البؤرة من التوتر الدائم التي تهدف الى ترويع المدينة وإذكاء تيارات التشدد في وجه إعتداله.

ورغم ان هذه المقاربة وجدت من يصف الحكومة الحالية بـ «حكومة الصحوات»، نسبة الى كتائب «الصحوة» في العراق، لاعتقادها ان «حزب الله» نجح في وضع وزراء من «تيار المستقبل» الستة في مواجهة مع مظاهر التشدد السني في طرابلس او عرسال، فإن اوساط هذا التيار تجزم بأن طي الصفحة السوداء في طرابلس يشكل إفشالاً لدور كان اعتمده «حزب الله» لافتعال التوترات في المناطق المحسوبة على «المستقبل» لانهاكه واضعافه.

واذا كان «تيار المستقبل» اعتبر نفسه رابحاً من نجاح الخطة الامنية، فما الذي حققه «حزب الله» مقابل تخليه عن المحسوبين عليه كالعيدين والبرجاوي وسواهم؟...

ثمة انطباع في بيروت بان «حزب الله» اما تصرف على قاعدة «الضرورات تبيح المحظورات» بعدما اصبح الامن اولويته نتيجة الضربات الموجعة التي تعرضت لها بيئته بفعل العمليات الانتحارية والسيارات المفخخة واما انه حقق «هدفاً كبيراً» من جراء الترتيبات الامنية في طرابلس والبقاع والشمالي (اي عرسال).

ففي تقدير بعض الاوساط ان الخشية من تمدد تنظيم «القاعدة» في اتجاه الداخل اللبناني جمع المتناقضين، اي «حزب الله» و»تيار المستقبل» على قاعدة ان «المصيبة تجمع» وهما قدما ما يلزم لجعل استتباب الامن اولوية في المرحلة الحالية في لبنان.

واذا كان «تيار المستقبل» لا «يعيش» الا في وعاء من الاستقرار الامني نتيجة لطبيعته، فان الامر ينطوي على تبدل في تكتيكات «حزب الله» الذي ربما اكتشف ان دعم مجموعات سنية موالية له لاضعاف «تيار المستقبل» ساهم في استفزاز «الساحة السنية» والى جنوحها نحو المزيد من التشدد، الذي انتج انتحاريين، واحد من صيدا وآخر من عكار.

اما الاهم في تقديرات الدوائر المراقبة، فهو ان «حزب الله» الذي نجح في احكام قبضته على اجزاء واسعة من الحدود اللبنانية - السورية بعد معارك القلمون في الشرق وقلعة الحصن في الشمال، اصبح من مصلحته اطلاق يد الجيش شرقاً وشمالاً لإمساكه بالبيئات التي تأوي التكفيريين والمتشددين وبهذا المعنى فان ما يقوم به «حزب الله» على الحدود يستكمله الجيش اللبناني في الداخل.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 38 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان