أمين عام كرة السلة لموقعنا: جاهزون للفوز والحوافز المادية والمعنوية كبيرة   -   إرجاء المحاكمة في جريمتي القضاة الاربعة الى 29 آذار والزيادين الى 5 نيسان   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-02-2019   -   الرئيس عون: الآمال كبيرة لتحسين الوضع الاقتصادي ووضعنا خطة نهوض   -   "فورين بوليسي": ما بعد جبق ليس كما قبله.. أدوية ستُمنع ووزير "مراقب"!   -   عون مستشهدا بنابوليون: أي بلد مجاور مثل سوريا لا بد أن نقيم معه علاقة خاصة   -   انسحاب أحد الأعضاء.. ماذا جرى خلال مؤتمر رئيس المجلس الدستوري؟   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الخميس 21-02-2019   -   “حكومة متاريس” مهما حاولوا تجميلها   -   مخزومي: العمل على إعادة هيكلة الدولة وعزل القضاء والاقتصاد عن السياسة   -   نقلة نوعية في العلاقات اللبنانية - السعودية   -   لاءات واشنطن وخطوة الغريب تحرج الحريري   -  
الإتحاد الماروني : لمقاربة الإستحقاق الرئاسي على قاعدة مرتكزات وطنية وسيادية بحتة
تمّ النشر بتاريخ: 2014-04-08

اعتبر رئيس الإتحاد الماروني العالمي الشيخ سامي الخوري في بيان “الاستحقاق الرئاسي في لبنان من أهم المحطات السياسية في تاريخ لبنان الحديث نظرا لمصادفة موعد هذا الاستحقاق مع سلسلة كبيرة من التطورات الإقليمية والدولية وكلها قد تؤثر في تحديد مستقبل لبنان في المدى المنظور”.

اضاف :”هذا الاستحقاق يشكل مرحلة مهمة ومحطة تاريخية من أجل ان يكون مدخلا فعليا لتثبيت مسيرة الاستقلال والسيادة اللبنانية بعد عقود من صنع الرئيس اللبناني خارج الحدود”.

ودعا “جميع القادة اللبنانيين أن يتوحدوا فيما بينهم ولا سيما الموارنة من أجل الحفاظ على الكيان السياسي اللبناني والدفاع عن حق لبنان بالوجود، لأن موقع الرئاسة اللبنانية يشكل معبر خلاص للبنان ومدخلا لاسقاط كل المؤمرات التي حيكت وتحاك ضد لبنان، وبالتالي جعل هذا الاستحقاق هذا العام بمثابة العبور الحقيقي إلى الدولة السيدة المستقلة الحرة”.

وقال :”ان هذا الاستحقاق يضع القادة الموارنة بالدرجة الأولى أمام مسؤولياتهم في تكريس مجتمع ودولة لبنانية متماسكة”، لافتا الى ان “الدعوة ملحة اليوم قبل أي وقت مضى من أجل تأكيد عناصر الوحدة والعمل متحدين في سبيل إنقاذ الوطن وتجاوز كل الخلافات طالما أن الجميع يؤمن بنهائية الكيان اللبناني وسيادته وإستقلاله وقراره الحر”.

واكد “وجوب مقاربة الاستحقاق الرئاسي على قاعدة مرتكزات وطنية وسيادية بحتة يجري فيها تقديم مصلحة لبنان على أي مصلحة أخرى، ومن هنا يتوجب على الموارنة أن يحافظوا على موقع الرئاسة وأن يسعوا بكل ما لديهم من قوة وعزم لضمان إجراء الانتخابات الرئاسية وضمان انتخاب المرشح القوي الذي يكون قادرا على قيادة البلاد إلى شاطئ الآمان ويحول دون تقاذفها بفعل التطورات التي تجري في المنطقة. وإن الأهمية القصوى المحيطة بالانتخابات الرئاسية تجعل من الضروري وضع خطة متكاملة من أجل ضمان ديمومة الوطن الأم وعدم ضياعه من جديد في متاهات سياسات المصالح ولعبة الأمم”.

وختم خوري :”نعم بالفعل، لقد آن الآوان لإنتخاب رئيس قوي قادر على قيادة اللبنانيين ويكون أهلا للدفاع بكل قدراته عن إستقلال الوطن وهويته الخاصة والفريدة في هذا الشرق الكبير على الرغم من كل ما يشهده من صراعات، لأنه بات اليوم ملحا أكثر من أي يوم مضى أن نثبت للعالم أجمع أن لبنان الوطن هو بلد الرسالة”.

المصدر: وطنية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 91 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان