موقف العرب من "حزب الله" يتدرج صعوداً!   -   عون ليس شيحاويّاً: التبعيّة ليست «طبيعة»   -   "مجزرة القرن" في سيناء.. مصر ترفع رايات الحداد والثأر!   -   أحمد الحريري: الأزمة التي مرت بها البلاد جاءت من أجل إنهاء سعد الحريري   -   خاص - بعد كشف عمالة عيتاني.. مستشارة أمن الدولة توضح   -   الحريري: نطالب بالنأي بالنفس قولا وفعلا ونريد أفضل العلاقات مع أشقائنا العرب   -   زعيتر: نؤكد عدم القبول بأي ذريعة لتأخير الانتخابات   -   من هو رئيس المعارضة السورية الى مفاوضات جنيف؟   -   صمت الـLBCI.. هل تُرك مارسيل غانم وحيداً!   -   زياد عيتاني يعترف بالتعامل مع إسرائيل.. أمن الدولة تروي تفاصيل التوقيف   -   "حزب الله" للحريري: تأخرت.. ورأس كبير يطل من قبرص؟!   -   زياد برجي: مصر راح تطلع من المحنة أقوى   -  
ميقاتي طلب من سورية تسليم جثامين قتلى تلكلخ دفعة واحدة
تمّ النشر بتاريخ: 2012-12-08

السياسة" الأحد 9 كانون الاول 2012

بيروت - "السياسة":
يحضر ملف الأوضاع المتفجرة في طرابلس مادة أساسية ووحيدة على طاولة مجلس الدفاع الأعلى الذي سيُعقد استثنائياً في القصر الجمهوري اليوم, برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان, حيث ينتظر أن يصار

وفيما سجل, أمس, انخفاض في حدة المعارك بين "باب التبانة" و"جبل محسن", قياساً إلى الأيام الماضية, زار وزير الداخلية والبلديات مروان شربل بتكليف من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي طرابلس, أمس, وعقد اجتماعاً أمنياً في سرايا المدينة حضره عدد من القادة الأمنيين. وتمنى شربل بعد الاجتماع "أن نبعد لبنان وطرابلس بالتحديد عن الأزمة السورية", مؤكداً أن "الوضع الأمني ينعكس سلباً على الوضع الاقتصادي".
وأوضح أنه "من المفروض أن يتخذ مجلس الدفاع الأعلى إجراءات حاسمة لمدينة طرابلس", لافتاً إلى أن "هناك 16 لبنانياً قتلوا في تلكلخ وهناك معلومات لتسليمهم دفعة واحدة, وإننا ننتظر اتصالاً من المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم الموجود في سورية لمتابعة قضية قتلى تلكلخ".
ودعا شربل "القضاء إلى أن يتحرك بحزم لوضع حد لمن يتسبب بالحوادث في طرابلس", مضيفاً "يمكن لمفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار العودة إلى لبنان وسننسق وإياه مسألة الحماية بكل التفاصيل, لأن حضوره أساسي في هذا التوقيت".
وكان الرئيس ميقاتي الذي زار رئيس مجلس النواب نبيه بري, التقى الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني-السوري نصري خوري في السرايا الحكومية, حيث أشار خوري بعد اللقاء إلى "أن ميقاتي كلف اللواء إبراهيم متابعة موضوع إعادة جثامين اللبنانيين الذين قضوا في تلكلخ", نافياً "علمه بموعد إعادتهم".
واستكمالاً لجهود نواب الشمال وفاعلياتها في إعادة الهدوء إلى طرابلس, عقد اجتماع في منزل النائب سمير الجسر أكد بعده الأخير أنه "لا بديل عن الدولة لكل الناس ومن دون استثناء", مشيراً إلى أن "الأمن الذاتي هو وهم والأمن لا يتم بالتراضي".
وشدد على أن "السبيل الوحيد لفرض الأمن من قبل الدولة يكون بالعدالة والحزم وتحت سقف القانون", مضيفاً "لن نقبل بعد اليوم بالتراخي والتمييز في معالجة الأمور بين منطقة وأخرى".
وأكد أن "الغطاء السياسي غير مقبول وهو تبرير لكل تقاعس, ويجب معاملة طرابلس وكل مناطق الأزمات وخاصة المناطق الحدودية أسوة بالمناطق اللبنانية الأخرى". 
وطالب الجسر الرئيسين سليمان وميقاتي التشديد في اجتماع مجلس الدفاع الأعلى على أن يكون أسلوب التعامل في فرض الأمن جدياً وحازماً بين منطقة جبل محسن والمناطق المحيطة بها وعدم التمييز بين مدينة وأخرى.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 33 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان