ماذا وراء "جادة الإمام الخميني"؟   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 23-02-2019   -   إعلان سار الى اللبنانيين.. إقالة أي مسؤول عن حادثة وفاة عـ"أبواب المستشفيات"؟!   -   بين وداع شباط واستقبال آذار.. خيرات "ايسلاندية" تجمعهما: رحبوا بالأمطار لأسبوع!   -   فضيحة التوظيف في لبنان: لا مُحاسبة ولا فسخ عقود   -   عندما يضرب "الرئيس القوي" يده على الطاولة!   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-02-2019   -   إرجاء المحاكمة في جريمتي القضاة الاربعة الى 29 آذار والزيادين الى 5 نيسان   -   الرئيس عون: الآمال كبيرة لتحسين الوضع الاقتصادي ووضعنا خطة نهوض   -   أمين عام كرة السلة لموقعنا: جاهزون للفوز والحوافز المادية والمعنوية كبيرة   -   مخزومي: العمل على إعادة هيكلة الدولة وعزل القضاء والاقتصاد عن السياسة   -   عون مستشهدا بنابوليون: أي بلد مجاور مثل سوريا لا بد أن نقيم معه علاقة خاصة   -  
الدفعة الاخيرة من مقاتلي المعارضة تغادر حمص
تمّ النشر بتاريخ: 2014-05-08

تستعد الدفعة الاخيرة من مقاتلي المعارضة والمدنيين المتبقين في الاحياء المحاصرة في مدينة حمص، لمغادرتها اليوم الخميس، بحسب ما افاد المحافظ طلال البرازي، في المرحلة الاخيرة من الاتفاق مع النظام الذي اشرفت عليه الامم المتحدة.

وقال البرازي "تستعد الدفعة الثالثة والاخيرة من المسلحين للخروج من حمص القديمة"، مشيرا الى انه "بدءا من ظهر اليوم، خرجت دفعتان من المسلحين، وبلغ عدد الخارجين اليوم 200 مسلح"، موضحاً ان الدفعة الاخيرة تضم 500 شخص.

واضاف ان خروج المقاتلين "تم في جو ايجابي وان العدد الاجمالي كان اكثر من المتوقع".

وقال البرازي ان "كل اتفاق او تسوية او مصالحة يفضي الى نتائج ايجابية، ومن هذه النتائج الكبيرة التي تحققت اليوم (الاربعاء) هو اخلاء سبيل العشرات من المخطوفين"، مشيراً الى ان "عدد هؤلاء قارب السبعين وتمت عودتهم الى ذويهم في حلب واللاذقية (غرب) وفي مناطق اخرى". 

وأضاف "انا متفائل بأنه في اسابيع قليلة سنعلن عن تفاهمات ومصالحات جديدة في منطقة الوعر"، معرباً عن اعتقاده ان التفاوض حوله سيكون "أسهل من المدينة القديمة".

وكان المحافظ افاد بالامس، ان عدد الذين خرجوا من الاحياء المحاصرة الاربعاء وصل الى 980 شخصاً، مقدرا عدد الباقين بين 300 و400 شخص.

وبدأت أمس الاربعاء، عملية خروج المقاتلين والمدنيين المتبقين في الاحياء المحاصرة وسط حمص، بموجب اتفاق بين نظام الرئيس بشار الاسد ومقاتلي المعارضة اشرفت عليه الامم المتحدة.

واتاح الاتفاق خروج المقاتلين بأسلحتهم الفردية، في مقابل دخول مساعدات الى بلدتي نبل والزهراء في ريف حلب (شمال)، واللتين يحاصرهما مقاتلون معارضون، اضافة الى الافراج عن معتقلين لدى هؤلاء.

ومن المقرر ان تدخل القوات النظامية السورية الى احياء وسط حمص بعد إكتمال عملية خروج المقاتلين والمدنيين.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 19 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان