هكذا ضغطت واشنطن على الرياض لإطلاق الحريري   -   الحريري يوضح اليوم حيثيات تريثه بالاستقالة وظروف المرحلة   -   هذا ما سيفعله عون بعد الاطلاع على أسباب الاستقالة!   -   خلاف روسي ـ إيراني بشأن مصير الاسد   -   بين الإستقالة (الرياض) والتريث (بعبدا)... هذا ما حصل!   -   عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -   الحريري يفجّر مفاجأة من بعبدا.. ويترث بتقديم استقالته!   -   "طبخة" سوريا على نار روسية.. وسببان وراء إصرار بوتين على لقاء الأسد شخصياً   -   كيف علّق وهاب على تريّث الحريري في الاستقالة؟   -   الأسواق الاقتصادية تتفاعل ايجابيا مع اعلان الحريري تريثه في تقديم استقالته...   -   مخزومي: نثمن تريث الحريري ونثني على جهود عون وبري   -  
الراعي حمّل سلام رسالة إلى السعودية واقتراح يسمح للرئيس بالمتابعة على الطريقة التونسية
تمّ النشر بتاريخ: 2014-05-19
الاستحقاق الرئاسي في لبنان تحول في نهاية الاسبوع الماضي الى باريس، حيث الرئيس سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة والنائب وليد جنبلاط ود.سمير جعجع، وكان في باريس ايضا وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل.

آخر اخبار باريس تقول ان اجتماعا مطولا جمع الرئيس الحريري والرئيس السنيورة بالدكتور جعجع، والمعلومات المتوافرة تشير الى ان المواقف والآراء كانت متطابقة الى حد بعيد، وان المجتمعين اتفقوا على خارطة طريق، كما وضعوا حدا نهائيا للكلام الكثير الذي يطلق في بيروت منذ اكثر من شهرين، ويشير الى نوع من التنسيق بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر حول الملف الرئاسي، وامكان تأييد المستقبل لوصول النائب ميشال عون الى بعبدا.

وفي المعلومات فان المشاورات قد تستمر الى ما بعد جلسة الخميس المنذرة بالفشل على الرغم من ان الرئيس الحريري عاد امس الى الرياض حيث يفترض ان يشارك في العشاء الرسمي الذي سيقام على شرف رئيس الحكومة تمام سلام والوفد الوزاري المرافق.

حزب الله تناول الحراك الرئاسي اللبناني في باريس، حيث تحط طائرة وتقلع اخرى، والحمولة لا تتعدى الاستحقاق الرئاسي، كما تقول قناة «المنار» والذي لم تظهر منها بركة حتى الآن «الا اذا صحت بعض المعلومات الصحافية عن نجاح الرئيس سعد الحريري في اقناع د.جعجع بالتنحي عن الترشح».

في هذا السياق، جدد حزب الله بلسان رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد موقفه الرافض لوصول مرشح الحرب الاهلية الى بعبدا، وقال رعد ان الطريق الى بعبدا مفتوح للمرشح الحريص على المقاومة.

واكثر من ذلك، يقول المحلل السياسي لجريدة «البناء» الناطقة بلسان الحزب السوري القومي الموالي للنظام السوري: لا استحقاق رئاسيا قبل نهاية هذه السنة، وريثما تستكمل طهران تفاهمها مع واشنطن، عندها يجري انتخاب العماد جان قهوجي قائد الجيش رئيسا للجمهورية والعميد شامل روكز صهر العماد عون قائدا للجيش.

في المقابل، يرى النائب ايلي ماروني عضو كتلة الكتائب النيابية ان المطلوب رئيس جمهورية يكمل ما انتهى اليه عهد الرئيس ميشال سليمان. في هذا الوقت، دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري مجلس النواب الى جلسة يوم الاربعاء المقبل لمناقشة رسالة الرئيس سليمان الى المجلس والتي طالب فيها بعقد جلسات متتالية لانتخاب رئيس للجمهورية، كما دعا الى جلسة ظهر الخميس لانتخاب رئيس.

بدوره، التقى البطريرك الماروني بشارة الراعي الرئيس سلام في السراي الكبير قبل مغادرة الاخير الى الرياض، وقد خيم فشل الجولة الانتخابية الخامسة على عظته في قداس الاحد، حيث جدد الدعوة للنواب كي يقوموا بواجبهم الوطني المشرف والا لحقهم العار وادانة الشعب والدول الصديقة، معلنا رفضه للفراغ في رئاسة الجمهورية حتى ولو ليوم واحد بوصفه انتهاك صارخ ومدان للدستور.

ويقود البطريرك الراعي حملة ضد شغور موقع الرئاسة اللبنانية مصحوبة بتحميل النواب الموارنة المنقطعين عن جلسات الانتخاب النيابية مسؤولية تحويل هذا الموقع الماروني الدستوري الى تركة يتوزعها مجلس الوزراء مجتمعا، وهو ما يصب في خانة استتباع تكتل التغيير والاصلاح الذي يرأسه العماد ميشال عون لحسابات حزب الله والمحور السوري ـ الايراني.

مصادر متابعة اكدت لـ «الأنباء» ان البطريرك اختار توقيت الزيارة غداة سفر سلام الى الرياض ليحمله رسالة شفوية الى المسؤولين السعوديين تحثهم على المزيد من الجهد لانقاذ الاستحقاق الرئاسي.

الراعي رمى حرم العار على النواب بعدما حاول جاهدا اقناع الاطراف المارونية، وخصوصا القادة الاربعة (الرئيس امين الجميل والعماد ميشال عون ود.سمير جعجع والنائب سليمان فرنجية) بالاتفاق على مرشح مشترك من بينهم او من خارجهم انقاذا للاستحقاق الرئاسي، ولما لم يفلح بسبب عمق الانقسام بين الشخصيات المارونية سعى الى اقناع الاطراف وبينها الرئيس ميشال سليمان بتمديد الولاية الرئاسية بأي ثمن، بحيث يصبح بوسع الرئيس متابعة مهامه ريثما يتم الاتفاق على رئيس جديد.

وفي معلومات لـ «الأنباء» انه طرح في هذا السياق اقتراحا بتعديل الدستور على نحو يسمح لرئيس الجمهورية مواصلة تصريف اعمال الرئاسة بعد انتهاء ولايته، كما يحصل بالنسبة لرئيس الحكومة خصوصا ان الدستور التونسي الذي شارك سليمان شخصيا باحتفال اعلانه يلحظ هذا الامر، بحيث اذا انقضت ولاية رئيس الجمهورية ولم يكن انتخب رئيس جديد يستطيع رئيس الجمهورية المنتهية ولايته متابعة تصريف الاعمال ريثما ينتخب رئيس جديد.

لكن جواب الرئيس سليمان على كل هذا كان تأكيد الرغبة والشوق للعودة الى البيت في عمشيت او اليرزة صباح الاحد 25 الجاري، رافضا الاغراءات والمساومات، خصوصا تلك التي عرضت عليه من جانب العماد ميشال عون عبر صهره الوزير جبران باسيل.

ورغم ذلك، فإن اوساط 8 آذار زعمت امس ان سلام يحمل الى الرياض فكرة الحفاظ على الاستقرار السياسي من خلال استحداث آلية دستورية تبقي الرئيس سليمان في بعبدا مؤقتا والى حين انتخاب رئيس للجمهورية.

لكن سلام قال قبل المغادرة الى الرياض امس انه ذاهب لشكر السعودية على المساعدات للبنان وآخرها هبة الثلاث مليارات للجيش، كما سأنقل الى القيادة السعودية انعدام حجة البعض لعدم اجراء انتخابات رئاسية.

القناة التلفزيونية للتيار الوطني الحر (او.تي.في) حسمت الامر، هو ان الجولة الانتخابية الخامسة لن تنتخب رئيسا، والمتغير فيها امكانية مشاركة حزب الله والتيار في تأمين نصابها، انما على غرار جلسة 23 ابريل الماضي حيث كانت المواجهة بين الورقة البيضاء ومرشح جنبلاط هنري حلو ود.جعجع، اما جلسة بعد غد فستكون جلسة نصاب من دون انتخاب، وبالتالي من دون رئيس، وسيشارك نواب الحزب ونواب حركة امل والتيار الوطني لقطع الطريق على المزايدات والاتهامات بتعطيل النصاب والتسبب بالشغور، والعماد عون ربما لن يشارك كمرشح، بل سيقترع للمرة الثانية في حال بقيت الامور على حالها.

في هذا الوقت، قالت اذاعة لبنان الحر الناطقة بلسان القوات اللبنانية عن اللقاء بين الحريري وجعجع والذي تخلله غداء عمل بحضور الرئيس فؤاد السنيورة ان وجهات النظر كانت متطابقة حول ضرورة انجاز الاستحقاق الرئاسي في موعده الدستوري ورفض الفراغ والقيام بكل الجهود اللازمة والممكنة لمنع حدوث هذا الفراغ، مع التشديد على وجوب حضور جميع النواب للمشاركة في جلسات انتخاب رئيس الجمهورية.

تجدر الاشارة الى ان جعجع التقى وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل قبل لقائه الحريري.

الفيصل استقبل ايضا النائب وليد جنبلاط رئيس اللقاء النيابي الديموقراطي والوزير وائل ابوفاعور واستقبل قبلهما الرئيس فؤاد السنيورة.

مصادر المجتمعين في باريس لاحظت لصحيفة «الجمهورية» انها لم تلمس من لقاءاتها مع الفيصل اي حماس سعودي لترشيح العماد عون، ولفتت الى ان اللقاء الاهم الذي شهدته باريس كان بين الفيصل والنائب جنبلاط والذي بقي طي الكتمان، وغادر وزير الخارجية السعودي بعده باريس، فيما ينتظر جنبلاط لقاء يجمعه بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي كان اتصل به هاتفيا قبل بضعة ايام، علما بأن الوزير وائل ابوفاعور وصف زيارة جنبلاط الى باريس بالخاصة.

مصادر القوات اللبنانية اكدت ان الاستحقاق الرئاسي لن ينطلق الى الامام الا بعد اقتناع العماد ميشال عون ان تيار المستقبل لن يدعمه، والعقدة هنا من سيبلغ العماد عون بالخبر السيء؟

وقالت المصادر ان هذه النقطة استحوذت على حيز من النقاش الباريسي، وبدا ان الرئيس الحريري ليس في وارد ان يتولى هو ابلاغ الامر الى العماد عون، رغبة منه في ابقاء خطوط التواصل مفتوحة معه والحفاظ على التهدئة التي تحققت منذ بداية الحوار الثنائي، سيما وانه يقدم الحوار مع المستقبل على اساس انه اوسع من حدود الاستحقاق الرئاسي، كما انه تبين وجود مردود كبير لهذا الحوار سواء في الحكومة او في مجلس النواب وعلى مستوى بعض الملفات الثنائية.

واكدت المصادر ان د.جعجع مستعد لسحب ترشيحه لكن بعد نضوج شروط النقاش الجدي في البدائل وانتقال الاستحقاق الى مربع متقدم.

من جهتها، جددت اوساط تيار المستقبل في بيروت شرطها القديم والدائم على العماد عون بالتفاهم مع مسيحيي 14 آذار اولا وبعدئذ لن يجد مشكلة لدينا.

مصادر للأنباء
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 18 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان