عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 14 كانون الأول 2018   -   عطية يعلن استراتيجية العمل الرقابي لعام 2019:الإجراءات ستكون استثنائية   -   بعد إبعاد أولادها عنها... نادين الراسي تهاجم والدة طليقها بكلمات نابية لماذا؟   -   خفايا أزمة القطاع العقاري: مشاريع جُمّدت.. وهذا ما ينتظر اللبنانيين!   -   فضل شاكر "تعبان".. وهذا ما كشفه نجله!   -   بين الحريري وباسيل... سلسلة مفترحات لسحب ذرائع التعطيل   -   جنبلاط: وئام وهاب جلب سلاحه من أحد دكاكين بشار الأسد   -   ختم التحقيقات الأولية مع 57 من مناصري وهاب   -   ابي رميا لراغب علامة: عمل نواب "الوطني الحر" يصب لهدف واحد.. "انو ما يطير البلد"   -   حاصباني: إذا وفّرنا في قطاع الكهرباء يمكننا رد العجز   -   "إنتحاري الكوستا" الذي زنّر نفسه بـ 8 كلغ من المواد المتفجرة.. مريض نفسياً!   -   اللواء فرنسوا الحاج لباسل الأسد "أعلى ما في خيلك اركبه"   -  
حي الوسطاني: يحافظ على ترابطه الإجتماعي ومساحته الخضراء
تمّ النشر بتاريخ: 2014-05-21
ثريا حسن زعيتر:

لا زال حي عين أبو اللطف في الوسطاني للجهة الشرقية من مدينة صيدا يحافظ على طابعه الجمالي والتراثي، يعتبر الحي النموذجي بين أحياء المدينة الثلاثة عشرة، ويتميّز بعلاقاته العائلية والاجتماعية، وبمساحته الخضراء، رغم زحف عمران الاسمنت، اشتهر فيه خط السكة الحديدية، زاروب حشيشو وفرن النداف لتجعل منه وسط مدينة...
يمتد حي الوسطاني من شارع جزين جنوباً الى مكسر العبد شمالاً، ومن البستان الكبير غرباً إلى النافعة والبرامية شرقاً، هو أكبر ثاني حي في صيدا بعد الدكرمان، الذي يمتد من حي الست نفيسة حتى سينيق، وهو يقع على مساحة 4 كلم، ويضم دار الإفتاء، المحكمة الشرعية السنية، متوسطة الشهيد معروف سعد، ثانوية الايمان، المدرسة الكويتية، ثانوية الدكتور نزيه البزري، النادي الرياضي "الستريت بول"، "الفور بي."، جمعية المواساة وفرن النداف، ويبلغ تعداد سكانه 45 ألف نسمة، منهم 8 آلاف ناخب تقريباً، ومن أبرز العائلات فيه: حجازي، بعاصيري، معطي، أبو ظهر، اليمن، كالو، السبع أعين، حشيشو، حيث يوجد زاروب يعرف باسمهم نظرا لتواجد معظم أفراد العائلة فيه من الأجداد إلى الأحفاد وأنسبائهم...
"لـواء صيدا والجنوب"، جال في حي الوسطاني، عاين المكان بجماليته، ومنازله وخط سكته، والتقى مختاره محمود حجازي وعددا من أبنائه...

حي نموذجي

لحظة دخولك إلى الحي يستقبلك "زاروب حشيشو" على طول مساحة 200 متر مربع لتتفاجأ بعدها أن هذا الحي يحتضن ضيعة كبيرة يحافظ أهلها على التقاليد والعادات الصيداوية، فكرم الضيافة مع الابتسامة تجعلناك بعيداً عن ضوضاء المدينة وزحمتها.
* مختار الحي محمود حجازي يقول: "إن الحي يعتبر نموذجاً لبقية الأحياء لجهة الترابط الاجتماعي والعادات والتقاليد، ويميّزه وجود السكة الحديدية وما تمثله من ذاكرة شعبية لدى أبناء المدينة، وهو ما زال يُحافظ على اخضراره وبساتينه رغم العمران، ويعتبر من أجمل وأرقى الأحياء في المدينة، كل العائلات متكاتفة فيه في السرّاء والضرّاء ولا يسكن فيه من خارجها إلا القليل، بحيث يبلغ عدد سكانه 45 ألف نسمة، منهم 8 آلاف ناخب تقريباً".
وبحسرة يضيف: "إن مشروع الضم والفرز الذي حصل في المنطقة منذ سنوات كان ظالماً لأكثر الناس، بحيث أجبرهم على مغادرة الحي خلافاً لإراداتهم بالبقاء فيه نظراً لما يتمتع به من مميّزات خاصة، أبرزها أنها لم تكن تعرف معنى الضم والفرز، وإن الضرر سيلحق بهما دون انصافهم، الكبير يأكل الصغير، وحالياً هناك مشروع جديد وأكثرية الأهالي يعترضون عليه حتى لا يتكرر ظلمهم وإجحافهم".

ذكريات الطفولة

* وتستعيد سحر بعاصيري ذكرياتها في الحي حين كانت طفلة تلهو فيه، وقبل أن تتزوج من المختار محمود حجازي منذ 32 عاماً، ومن ثم تنتقل إلى مجدليون قبل بضع سنوات، تقول: "يا ريت أعود إليه اليوم قبل الغد، فيه كل شيء جميل ويذكّرنا بطيبة الناس وعفويتهم".
وتصف الحي بأنه "أشبه بـ "ضيعة كبيرة"، كل الناس يعرفون بعضهم البعض، كانت الطريق إليه فرعية من عين أبو اللطف قبل أن يشقه الأوتوستراد، حافظ الحي على طابعه الاجتماعي والتواصل والترابط وعلى أبنيته غير الضخمة، خلافاً لما عليه الحال في باقي أحياء المدينة، حيث المباني الكبيرة وتداخل الناس واختلاطهم".
وتشير إلى "أن ما يميّز الحي وجود خط السكة الحديدية حيث القطار والذكريات الجميلة، ما زال خط السكة يتراءى بين مكان وآخر وهو امتداد من فيلا شفيق الحريري إلى آخر مكسر العبد، الى جانب الاخضرار والبساتين رغم الفرز والضم الذي حصل، والذي ظُلم فيه الكثير، إلا أن المنطقة تعتبر من الأجمل إلى الآن".

فرن النداف

* ويؤكد حسن النداف، (صاحب فرن النداف الذي اكتسب شهرة واسعة كونه من الأفران القلائل في المدينة الذي يخبز على الحطب وبالطحين الأسمر) "إن الحي وحدة متكاملة عمرانياً واجتماعياً، فيه لا تشعر بالغربة، أو أنك تقيم في المدينة، أو وسط الضجيج، الكل يعرف بعضهم البعض ومتحابين ومتألفين، وابواب المنازل تبقى مشرّعة على بعضها البعض، وإذا دخل أحد غريب إلى الحي سرعان ما يُعرف ونسأله عن سبب زيارته، إذا لم نكن نعرفه".
ويقول: "في هذا الحي تبقى على تماس مباشر مع الذكريات، القطار، السكة، البساتين، روايات الأجداد والآباء، وكيف كانت الناس تعيش البساطة، وتعتمد على المزروعات للعيش، فالحي يشتهر بالاكي دنيا، والحمضيات والموز، وأتمنى أن يبقى كما هو يُحافظ على طابعه العائلي والاجتماعي المميّز، لأنه إذا أصاب أحد مكروهاً فإن الجميع يبادر إلى مساعدته وتقديم العون له، وهذا الأمر لم يعد موجوداً في كثير من أحياء المدينة".

زاروب حشيشو

* ويقول الشاب معين حشيشو (صاحب كاراج لتصليح السيارات): "لقد ولدت هنا ولا أنوي مغادرة الحي على الاطلاق، فكل أفراد العائلة يقطنون هنا، ولا نشعر اننا نعيش في مدينة مترامية الأطراف، فالترابط الاجتماعي والعائلي متين جداً وهو ميزة تكاد تُفقد قيمتها في ظل التمدن والانفتاح".
ويضيف: "كل شيء في الحي جميل ويذكّرني بالطفولة، ويكفي أن هناك زاروباً بالكامل باسم العائلة، يعيش فيه نحو مئة عائلة وانسبائهم، نعيش فيه مع بعضنا البعض، ونحافظ على العلاقات الاجتماعية والمودة والتواصل اليومي، رغم بعض التغييرات التي طرأت على المكان لجهة الضم والفرز، وتراجع مساحة البساتين، إلا اننا نبقى أفضل من كثير من الأحياء التي تحوّلت الى كتل اسمنتية، كما أن الطقس هنا ألطف بسبب البساتين والاخضرار، وكان أفضل من ذلك منذ سنوات، كنت أستيقظ صباحاً على رائحة زهر الليمون، وأشعر إنني نشيط ولو نمت ساعتين فقط، اليوم بدأ الطقس يتبدّل، ولكن يبقى أفضل من غيره".
 

ما تبقى من خط السكة الحديدية

 

حي الوسطاني في صيدا

 

فرن النداف وسط الحي

 

منزل قديم يحافظ على جماليته مع الأزهار

 

معين حشيشو

 

المختار محمود حجازي

 

 

حسن النداف

 

 

زاروب حشيشو والترابط العائلي

 

 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 32 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان