اسمه مرتبط بفضيحة بطلها لبناني.. تعرّفوا إلى "مستشار الظل" الذي أنقذ ماكرون!   -   الحريري: منطقتنا تشهد فترة صعبة إلا انها تسير نحو الاستقرار والازدهار   -   تحقيقات لكشف هوية مجموعات مسلحة هدّدت باغتيال الحريري ووهّاب   -   الوزير السني مقابل الأشغال   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 12 كانون الأول 2018   -   عباس ابراهيم: جاهزون لمواجهة أي اعتداء اسرائيلي   -   اليونيفيل تحققت من وجود نفق ثان قرب الحدود اللبنانية   -   جديد قضيّة كارلوس غصن: بعد تمديد احتجازه.. هذا ما فعله!   -   بعد لقاء بعبدا.. من سيكون الوزير السنّي؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 11 كانون الأول 2018   -   نتنياهو يتوعّد "حزب الله" بـ"قصف لن يتخيله أحد"   -   عون عاتب على "حزب الله".. والأخير حذر من باسيل   -  
اتصالات عون - الحريري هل تتوقف بعد 25 أيار أم تستمر؟
تمّ النشر بتاريخ: 2014-05-21

لا انتخاب لرئيس جديد قبل 25 أيار والأنظار تحولت إلى مرحلة «الفراغ أو الشغور الرئاسي»، وكيف ستدار ومن ضمن أي ترتيبات ومعادلات وتفاهمات، كل شيء يدل إلى أنه لم تحصل اختراقات في الأيام الأخيرة وأنه لا مكان لمفاجآت ستحصل في الأيام الثلاثة المتبقية من المهلة الدستورية.

ومادامت المعطيات الرئاسية لاتزال على حالها، فإن الاستحقاق الرئاسي لايزال قابعا في «المربع الأول» وفي «المأزق». فقد دار الاستحقاق لشهرين في حلقة مفرغة ليعود إلى نقطة الصفر ويبقى في إطار المشهد السياسي الانتخابي ذاته:

٭ قوى 14 آذار تدعم ترشيح د.سمير جعجع وتتمسك به مادام العماد ميشال عون هو مرشح 8 آذار ولم يكن مرشحا مضمرا ومن دون إعلان رسمي.

٭ العماد عون لا يعلن ترشيحه ولا يدخل إلى الحلبة والسباق إلا متى تأكد من فرص فوزه وانتخابه كمرشح وفاقي وبأكثرية مريحة من ضمنها أصوات كتلة المستقبل، وطالما لم يحدث تغيير على هذا المستوى ولم يتبلغ موقفا نهائيا من الرئيس سعد الحريري، فإن الموقف يظل سلبيا إزاء جلسات الانتخاب: المقاطعة أو الورقة البيضاء.

٭ المرشح الثالث من خارج المنافسة ومن خارج السياق الحالي للمعركة مرشح وليد جنبلاط النائب هنري حلو يبقى مستمرا في المعركة إلى أن يحين أوان التسوية والمفاوضة على الرئيس التوافقي، فيكون انسحاب حلو موازيا ومرادفا لانسحاب جعجع وعون.

وفي الواقع فإن «الترشيحات الثلاثة» تلعب بشكل أو بآخر دورا في تجميد عملية الانتخاب وإقفالها: عون يقطع الطريق على «الرئيس التوافقي»، وجعجع يقطع الطريق على عون، وحلو يقطع الطريق على جعجع وعون في ظل توازن نيابي دقيق لا يمكن لأي من فريقي 8 و14 آذار كسره إلا من خلال الكتلة الوسطية التي يمسك بها جنبلاط وبواسطتها يتحكم في مسار الانتخابات.

أما في الخلفيات السياسية لهذا المشهد والعوامل التي تحركه من وراء الستار:

1 - فريق 8 آذار، وخصوصا حزب الله، يقف في هذه المعركة وراء عون ويترك له أمر إدارة المعركة الرئاسية.

وهو معه في كل ما يرتأيه ويراه مناسبا، لجهة الترشح أو عدمه، وحضور الجلسات أو مقاطعتها، والانسحاب من المعركة أو الاستمرار فيها، وباختصار فإن حزب الله ينتظر قرار عون النهائي ليبني عليه ويقرر «الخطوة التالية».

2 - العماد عون ينتظر قرار الحريري النهائي لجهة دعم وصوله إلى الرئاسة كرئيس وفاقي أو لا، هذا الانتظار لا يأتي من «فراغ» وإنما يبنيه على اتصالات إيجابية مع الحريري تضمنت إشارات (يقول عنها عون إنها تعهدات) بتأييده رئيسا للجمهورية.

وهذه الإشارات وردت في لقاء الحريري مع النائب سامي الجميل كما كشف الرئيس أمين الجميل الذي سمع من عون عندما زاره في الرابية أنه تلقى وعدا من الحريري بهذا المعنى.

كما وردت في لقاء الحريري مع د.سمير جعجع الذي كشف عن استعراض كل الاحتمالات المطروحة ومن بينها عون «الذي يطرح نفسه مرشحا توافقيا»، وبعد لقاء الوزيرين باسيل وبو صعب مع الحريري في باريس، سادت أجواء تفاؤل في الرابية بعد تجديد الحريري التزامه بالحوار والعمل في إطار السير بعون كمرشح وفاقي، وعلى هذا الأساس قرر نواب تكتل الإصلاح والتغيير المشاركة في جلسة الغد، قبل أن يتغير القرار مع تبدل الأجواء.

3 - الرئيس سعد الحريري لم يأخذ قراره النهائي حتى الآن وفي أي اتجاه، لا في اتجاه تأييد عون ولا في اتجاه رفضه، ويكتفي بالقول إنه لا فيتو لديه على أحد، بمعنى أنه لا مانع لديه من وصول عون إذا استطاع إلى ذلك سبيلا ومن دون أن يكون هذا الوصول مرهونا بأصوات المستقبل.

ولكن الحريري يحرص على إبقاء باب التفاوض والحوار مع عون مفتوحا في موازاة الإبقاء على ترشيح جعجع والاستمرار في دعم هذا الترشيح، وفي هذا التكتيك المزدوج ما يدل إلى أن الحريري يواجه إحراجا معينا لجهة أنه من جهة لا يريد إنهاء علاقته الجديدة مع عون ولديه مصلحة سياسية حيوية في استمرارها للمرحلة المقبلة، ومن جهة أخرى لا يقدر على السير بعون رئيسا للجمهورية، وهذا القرار ليس في يده لوحده وربما هو دخل في لعبة أكبر منه، ولذلك عمد إلى الخروج من زاوية القرار الصعب بإحالته على:

٭ موقف حلفائه المسيحيين في 14 آذار وحيث يجب أن يكون الرئيس الجديد نتاج توافق مسيحي أولا ويجب على عون إرضاء هؤلاء حتى لا يكون انتخابه على حساب حلفائه وسببا في انهيار تحالف 14 آذار.

٭ موقف المملكة السعودية التي لم تعط حتى الآن موافقة على وصول عون إلى قصر بعبدا، وما صدر حتى الآن من إشارات كان آخرها ما نسب إلى وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل لا يعد مشجعا وإيجابيا بالنسبة لموضوع عون.

4 - المسؤولية السياسية في الفراغ أو الشغور في مركز الرئاسة يتقاسمها عون والحريري: الأول بشكل مباشر عبر مقاطعته جلسات الانتخاب، والثاني بشكل غير مباشر من خلال ربط الانتخابات والرئاسة بقراره هو وتصوير أن «حالة اللاقرار» عند الحريري التي يعكسها استمراره في تأييد جعجع والانفتاح على عون هي المسؤولة أيضا عن المأزق، والمستفيد من الواقع هو حزب الله الذي «نأى بنفسه» عن الاستحقاق ولا يتحمل مسؤولية مباشرة ويصعب توجيه اتهامات إليه بشأن الفراغ، لا بل هو في أسفل اللائحة من حيث ترتيب المسؤوليات: هناك أولا عدم التوافق المسيحي، وهناك ثانيا عدم وجود قرار لدى الحريري لعدم رغبة أو عدم قدرة، وهناك ثالثا فشل عون في إدارة معركته بأن ربطها كليا بموقف الحريري ومعادلة الرئيس الوفاقي والتي أراحت حزب الله وتسمح له بالتنصل من مسؤولية عدم وصول حليفه إلى قصر بعبدا، ولو كان عون مرشح معركة وفريق لكان الوضع مختلفا ودور حزب الله كذلك.

5 - بعد 25 أيار يدخل الاستحقاق الرئاسي مرحلة جديدة لا يمكن التنبؤ بطبيعتها ومداها الزمني من الآن، وما إذا كانت خاضعة لقواعد لعبة جديدة رئاسيا وسياسيا، حكوميا ونيابيا، ولكن الأنظار تتجه إلى أمرين أساسيين:

٭ ردة فعل عون على عدم انتخابه: هل يتجه إلى التصعيد عبر تحويل الشغور الرئاسي إلى فراغ عبر تعطيل حكومي ونيابي، ليصل عبر الضغط إلى ما لم يصل إليه عبر الحوار مع الحريري؟ أم يلتزم تهدئة اللعبة عبر إبقاء باب الحوار مع الحريري مفتوحا وانتظار نضوج أوان التسوية الإقليمية التي يكون لبنان جزءا منها؟

٭ موقف الحريري من العلاقة مع عون وسياسة الحوار والتفاهم معه: هل يريد وهل يستطيع عزلها عن انتخابات الرئاسة لتستمر بعد الاستحقاق الدستوري وبمعزل عنه؟ وهل إن المكاسب التي حصل عليها المستقبل في الأشهر الأخيرة رهن باستمرار العلاقة مع عون أم رهن بتفاهم وشراكة حكومية أمنية مع حزب الله يجري تغطيتها وتمويلها عبر طرف ثالث هو عون ومساحة سياسية عازلة يشكلها بين الطرفين حتى إشعار آخر؟

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان