عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الاربعاء 17 كانون الثاني 2018   -   إحالة نادر صعب للمحاكمة ..   -   بري : وزير المال لن يكون إلا من حركة أمل وشيعياً!   -   السعودية "تحسمها" انتخابياً في المرحلة المقبلة   -   مقاتلات إسرائيلية تقصف مطارًا.. مستهدفةً "حزب الله"   -   التغيير والإصلاح: النقاش الدستوري انتهى بالبلد واستقرّ الرأي صادراً عن أعلى هيئة قضائيّة   -   نديم قطيش: هذا ما شكلته أنا وعقاب صقر!   -   اقتراح قانون جديد الى مجلس النواب .. في موضوع الـTVA!   -   وفد أميركي سرّي في لبنان.. والهدف حزب الله!   -   وزير المال: البحث عن حجج لتغطية تجاوز الدستور لا ينفع   -   فضيحة توسيع مطمر برج حمود: موظفو "البيئة" يسخرون.. والعين على "خوري للمقاولات"!   -   جنبلاط: أهم انجاز هو اصلاح قطاع الكهرباء   -  
الأنباء: الاستحقاق الرئاسي أسير حوار عون - الحريري
تمّ النشر بتاريخ: 2014-05-22
جلسة الانتخاب الخامسة امس، لا انتخاب رئيس. الأنظار والاهتمامات تجاوزت جلسات الانتخاب التي أصبحت مكررة ومملة الى مرحلة الفراغ التي نعرف متى تبدأ وكيف ندخلها ولا نعرف متى تنتهي وكيف نخرج منها.

ويظل الفراغ هاجسا وكابوسا رغم كل التطمينات التي تطلق وتقول إن الفراغ لن يطول وإن الوضع سيظل تحت السيطرة ما دامت هناك حكومة مؤهلة لإدارة المرحلة وما دام الاستقرار الأمني مستندا الى حماية سياسية.

حزم الرئيس ميشال سليمان حقائبه. وبعد يومين يقول كلمته الأخيرة في قصر بعبدا ويمشي. هو أول رئيس لم يتسلم من سلف ولا يسلم الى خلف. جاء بعد فراغ رئاسي لأشهر ويذهب تاركا وراءه فراغا رئاسيا لأشهر. جاء بإجماع وطني حول شخصه ودوره ويغادر وسط انقسام وطني طال شخصه ودوره. ولكنه يغادر مرتاح البال والضمير الى أنه فعل ما في وسعه وما عليه حتى اللحظة الأخيرة. فكانت رسالته الى المجلس النيابي صرخة تحذيرية أخيرة تعكس عمق الأزمة، ولكنها صرخة في البرية، برية الفراغ الآتي حتما. فقد اعتبر سليمان في رسالته «المعنوية» غير الملزمة أن خلو سدة الرئاسة الأولى سيطاول في مفاعيله جوهر العقد الميثاقي الوطني في توزيع مواقع السلطة في هرمية الدولة. موقف يتناغم تماما مع كلام أطلقه تكرار البطريرك الراعي الذي لاقى «الاستنفار الرئاسي» بإعلان ما يشبه حال طوارئ مارونية عندما جمع المؤسسات المارونية بعد تعذر جمع القيادات المارونية. وفي هذا الاجتماع تم درس كل الاحتمالات وعرض لمختلف وسائل الضغط على النواب لحثهم على انتخاب رئيس ولإنقاذ الرئاسة الأولى.

ولكن لا «رسالة الرئيس» ولا «صرخة البطريرك» قادرة على التأثير في مجرى الأمور وإحداث اختراق في جدار الاستحقاق الرئاسي الذي سيخرج لاحقا عن سيطرة اللاعبين المحليين وسيكون خاضعا لقواعد لعبة جديدة بعدما استأثر حوار عون الحريري بالحيز الأساسي من اللعبة الرئاسية. وهذا الحوار لم يؤت ثماره الرئاسية ولم يصل الى نتيجة، ولكنه لا ينتهي مع نهاية المهلة الدستورية.

الطرفان راغبان في المتابعة وفي القول إن فرصة الاتفاق على الرئاسة متاحة ولم تستنفد بعد: عون مقتنع بأن الحريري صادق فيما وعد به ولم يناور ولم «يلعب» عليه، ولكنه لم يقدر على تنفيذ الاتفاق لأسباب خارجة عن إرادته ومنها ما يتعلق بحالة اعتراضية داخل كتلة المستقبل، وبضغوط حلفائه المسيحيين، وعدم وجود قرار دولي ـ اقليمي بشأن لبنان في هذه المرحلة. ولكن عون لا يمكنه الانتظار طويلا، وفي السياسة النتيجة أهم من السبب وهي التي يعتد بها ويبنى عليها. وإذا كان الحريري لا يريد الاتفاق معه، أو كان راغبا في الاتفاق ولا يقدر عليه، فإن النتيجة واحدة في الحالين. وبما أن الوقت يمر ويضيق فإن الكرة في ملعب الحريري وهو مدعو لحسم قراره النهائي، ليس في غضون أيام وإنما في غضون أسابيع، وما كان صعبا ومتعذرا حتى الآن يمكن أن يصبح ممكنا ومتيسرا غدا.

وبالمقابل، فإن الحريري مقتنع أيضا بأن تغييرا إيجابيا وملموسا طرأ على سياسة عون ومواقفه، وأن التفاهم والتعاون الثنائي أنتج وضعا حكوميا وأمنيا مستقرا وحقق للمستقبل مكاسب سياسية ليس أقلها العودة الى السلطة، ولكن الحريري اصطدم بعقبات تحول دون إتمام الاتفاق مع عون في هذه المرحلة ليصبح بحكم المؤجل أو ربما في حكم المنتهي إذا تضافرت التعقيدات الداخلية التي ستنشأ في مرحلة الفراغ مع إيقاعات إقليمية ودولية متوترة تعيد خلط الأوراق في المنطقة.

أيا يكن مصير الحوار والاتصالات بين عون والحريري، من الواضح أن الاستحقاق الرئاسي كان طيلة المرحلة السابقة أسير هذا الحوار، ولكنه لا يمكن أن يستمر كذلك في المرحلة القادمة، مرحلة ما بعد الفراغ الرئاسي: فإما تتوافر فرصة إقليمية لتعويم وإنقاذ الاتفاق، وإما تسقط ظروفه وإمكاناته وتبدأ مرحلة البحث عن «تسوية ورئيس توافقي».
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 5 + 39 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان