هل تُحرق نار معركة عون - جنبلاط مَراكب تشكيل الحكومة؟   -   التيار الوطني: اتفقنا والحزب الاشتراكي على التهدئة   -   الخارجية متهمة بالدفاع عن "حزب الله" على حساب لبنان.. فورين بوليسي: لا يُمكِنُكَ يا باسيل!   -   جريصاتي: الاثنين سأضع يدي على قضية الطفل الذي أخذ من والدته   -   عناوين الصحف ليوم الأحد 17 حزيران 2018   -   وهاب: ما مصلحة الجبل ولبنان في السجال الدائر؟   -   مأساة ثاني يوم العيد.. إشكال مسلح انتهى بطريقة بشعة في بعلبك!   -   من سيربح في ملف النازحين... سعد الحريري أو جبران باسيل؟   -   "عقدة" مسيحية حكومياً... وعون يعترض   -   وزيرة الخارجية الأسترالية: لن ننقل سفارتنا إلى القدس   -   خطر إرهابي في كأس العالم؟   -   اول رحلة للميدل ايست من بيروت الى مدريد   -  
سيمون أسمر لـالراي: مديونيتي ثقيلة والمحامون منعوني من الحديث إلى الإعلام
تمّ النشر بتاريخ: 2014-05-22

بعد اسبوعين من اطلاق سراحه عقب نحو عشرة أشهر قضاها وراء القضبان بسبب شيكات بلا رصيد، يواصل المخرج اللبناني سيمون اسمر رفضه التحدث الى الإعلام، بطلب من المحامين الذين نصحوه بعدم الإفصاح عن شيء في الفترة الحالية، ولكنه لا ينكر انه يتعين عليه دفع مبالغ مالية ضخمة جداً، لم يكشف ايضاً عن إجمالها، أو عن السبب الذي دفعه الى استدانتها.

أسمر الذي يقيم حالياً في منطقة البقاع، أكد لـ «الراي» في«اول الكلام» الى الإعلام انه سيعود بعد مدة الى بيروت، وسيمارس عمله بشكل طبيعي، مشيراً الى انه ليس عاتباً على أحد ومؤكداً ان نجوى كرم ووائل كفوري هما الشخصان الوحيدان اللذان وقفا الى جانبه.

سيمون اسمر، حامل لقب «صانع النجوم» في لبنان، كان متوجهاً الى الصيد مع بعض الأصدقاء حين تحدثت اليه «الراي» واكتفى بهذه الدردشة الموجزة:

ماذا يرغب بأن سيمون اسمر في قوله للناس بعد فترة طويلة امضاها في السجن؟ أجاب: «لا شيء ابداً، لان المحامين حضوني على ألا اقول شيئاً حتى الانتهاء من القضية».

وعن الأمور التي لم تحسم بعد في قضيته، قال: «هناك دعاوى مالية ويجب الانتهاء منها»، لكنه رفض الإفصاح عن اجمالي المبالغ المستحق عليه دفعها مكتفياً بالقول: «هي مبالغ كبيرة جداً».

وعما إذا كانت تجربة سجنه جعلته يشعر بخيبة أمل تجاه بعض الناس، ذكر: «لا اشعر بشيء. انا أقيم حالياً في الجبل وتحديداً في منطقة البقاع، وعندما اعود الى بيروت سأباشر عملي».

وعن شعوره حيال وقوف عدد قليل من الناس الى جانبه، اوضح قائلا: هذا امر معروف، لم يقف الى جانبي سوى وائل كفوري ونجوى كرم، ولكنني لست عاتباً على أحد».

وعما اذا كان تعلم من وراء سجنه، اعتبر: «الامر عادي»، مضيفا: « إذا كان الحبس منيح بتتعودي تكوني منيحة، وإذا كان الحبس عاطل بتتعلمي تصيري عاطلة اكثر، وحبسي كان منيح، نشكر الله».

وعن الاحساس الذي عاشه عند تسريب صور له من داخل السجن، بين اسمر «لم أشعر بشيء على الإطلاق. وما الذي تغيّر باسمي... لم يتغيّر اي شيء على الإطلاق».

وحول ما إذا كان يرى ان البعض أظهر تضامناً معه ولكن من بعيد بهدف «تربيحه جميلاً»، أجاب: «كثر هؤلاء الذين تصرفوا على هذا النحو. ولكنني لا أعرف لماذا فعلوا ذلك او إذا كانوا يحاولون أن يحسبوا «حساب الرجعة».

وفي نهاية المطاف هل يرى اسمر أن البشر لا امان لهم؟ سألته فأجاب: «يمكن ان نتكلم في هذا الموضوع لاحقاً».

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان