الرئيس عون دان التفجيرات الارهابية في سريلانكا وابرق معزياً بالضحايا   -   عناوين الصحف الصادرة اليوم في 19-4-2019   -   إيران تختنق وسوريا تحتضر: ساعة الصفر للانفجار   -   الأزمة الإقتصادية تصل إلى "مول" في لبنان.. سيُقفل أبوابه قريبًا!   -   لبنان يرتدي ثوبه الأبيض في نيسان.. وهذه سماكة الثلوج! (فيديو)   -   تفجير ثامن يهز كولومبو السريلانكية.. والحكومة تحجب مواقع التواصل   -   جعجع: هناك تباطؤ في إقرار الموازنة   -   بولا يعقوبيان تنشر صورة من قلب العاصفة.. وتعلّق "بهدلة!"   -   بو صعب: إلغاء التدبير رقم 3 يعني أننا نريد إعادة الجيش إلى الثكنات   -   اللقيس بدأ زيارة عمل للأردن لبحث سبل التعاون الزراعي   -   ارسلان: الحقيقة جارحة عندما تصبح الكلاب أغلى من الرفاق   -   رونالدو يدخل تاريخ كرة القدم بإنجاز غير مسبوق   -  
السيسي يقدّم نصف ما يملك لمصر ويرفض أي تدخّل في شؤون القضاء
تمّ النشر بتاريخ: 2014-06-25
القاهرة ـ حسن شاهين ووكالات
أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تنازله عن نصف راتبه الشهري ونصف ما يملك لصالح الخزينة العامة المصرية. وقال السيسي خلال كلمة له في حفل تخريج الدفعة 108 من طلبة الكلية الحربية أمس، «لا بد أن يقدم كل مصري ومصرية تضحيات من أجل وطنهم، وأعاهدكم أن لا يحصل أحد على أكثر من الحد الأقصى للأجور كما أنني سأتنازل عن نصف راتبي ونصف الممتلكات التي ورثتها عن والدي لدعم بلدي مصر».

جاء ذلك في معرض حديث السيسي عن الأوضاع الاقتصادية للبلاد التي وصفها بأنها «سيئة للغاية»، قائلاً «تناقشت مع المجموعة الاقتصادية بالأمس (الاثنين) حول الموازنة الجديدة لمدة 6 ساعات، وقلت لهم إنني لن أستطيع التصديق على هذه الموازنة التي تزيد من عجز الدولة وبالتالي زيادة الدين إلى 2 تريليون جنيه (286 مليار دولار)»،

مشيراً إلى أنه أمر الحكومة بمراجعة الموازنة الجديدة لأن مصر في حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من حجم الدين.

وأضاف الرئيس المصري أنه يجب وضع الأجيال المقبلة في الاعتبار، متابعاً «سنقوم بمراجعة الموازنة، ونحتاج إلى إصلاحات عاجلة، ولا بد من تضحيات حقيقية من كل مصري ومصرية». وأكد أن البلاد لن تتحمل المطالب الفئوية، واعتذر من أصحابها كاشفاً أنه لن يستطيع التجاوب مع أي مطلب من تلك المطالب، ليس لأنه لا يريد ولكن لأن موارد الدولة لا تسمح.

وحول الجدل الذي أثير حول أحكام القضاء بحق الصحافيين، قال السيسي انه أبلغ وزير العدل بضرورة احترام أحكام القضاء وعدم التعليق عليها حتى لو لم يتفهم الآخرون تلك الأحكام، مشدداً على أهمية بناء دولة المؤسسات، واحترام استقلال السلطات. وقال ان «قضاء مصر مستقل وشامخ ولن نتدخل في أحكامه حتى ان لم يفهمها آخرون».

وكانت محكمة جنايات مصرية اصدرت الاثنين احكاما بالسجن سبع سنوات على كل من الاسترالي بيتر غريست والمصري الكندي محمد فاضل فهمي الذي كان مديرا لمكتب «الجزيرة» الانكليزية قبل حظرها وبحبس المعد المصري في القناة باهر محمد لمدة عشر سنوات. والصحافيون الثلاثة محبوسون احتياطيا في مصر منذ نهاية كانون الاول الفائت.

كذلك قضت المحكمة بسجن ثلاثة صحافيين أجانب كانوا يحاكمون غيابيا لمدة عشر سنوات وهم بريطانيان وهولندية.

وفي الاجمال كان 20 متهما يحاكمون في هذه القضية من بينهم 16 مصريا متهمين بالانضمام الى «تنظيم ارهابي» في اشارة الى جماعة الاخوان المسلمين التي صنفها القضاء المصري جماعة ارهابية العام المنصرم بعد اطاحة الرئيس السابق المعزول المنتمي اليها محمد مرسي.

وبعد خطاب السيسي، أعلن رئيس حزب الوفد ورجل الأعمال، السيد البدوي، تبرعه بنصف دخله السنوي لمصر، استجابة للمبادرة التي أطلقها رئيس الجمهورية.

وأكد البدوي في تصريحات صحافية، أمس، أن مبادرة الرئيس السيسي رسالة لكل رجال الأعمال، ولكل المصريين، مناشداً الجميع الاستجابة لها على الفور.

ولم يتأخر تعليق الإخوان على مبادرة السيسي. وقال القيادي في حزب الحرية والعدالة، حمزة زوبع، في بيان له، صدر أمس، «من يعرف قيمة ثروة السيسي ومن يستطيع الكشف عن حقيقة تبرعه، وإن كان سينفذ ما وعد به أم لا».

وأضاف أن الرئيس السابق عدلي منصور أصدر قراراً قبل مغادرته الحكم بزيادة راتب رئيس الجمهورية، وجاء السيسي الآن بإعلانه التبرع بنصف راتبه وكأن شيئاً لم يحدث، معتبراً أن الرئيس «يرغب من تصريحاته التقرب من الشعب»، وهو ما أكد أنه «لن يحدث، لأن كل مواطن يعرف جيداً أن تصريحات السيسي (إعلامية) فقط».

على صعيد آخر، أعلنت الرئاسة الجزائرية أمس، ان الرئيس المصري سيقوم اليوم بزيارة عمل قصيرة للجزائر هي اول زيارة له للخارج منذ انتخابه رئيسا لمصر في نهاية ايار وذلك بدعوة من الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة.

واضاف بيان الرئاسة ان الرئيس السيسي سيبحث خلال هذه الزيارة مع الرئيس بوتفليقة بالخصوص «قضايا تتصل بالوضع في العالم العربي وافريقيا».

وقال نائب رئيس حزب الحركة الوطنية الذي يتزعمه رئيس الوزراء المصري السابق أحمد شفيق، يحيى قدري، إن الحزب سيعلن اليوم، تدشين تحالف انتخابي جديد تحت اسم «ائتلاف الجبهة المصرية»، لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وأضاف قدري في تصريحات صحافية، أمس، أن التحالف سيضم بعض الأحزاب والحركات الثورية، والنقابات المهنية، من بينها الشعب الجمهوري ومصر بلدي، لافتاً إلى أن التحالف يسعى الى الحصول على الأغلبية في البرلمان وتشكيل الحكومة وفقاً للدستور. وقال»لم تحدث اتصالات أو مشاورات مع عمرو موسى حتى هذه اللحظة وقد يحدث ذلك مستقبلاً، خاصة أن باب الانضمام لتحالفنا ما زال مفتوحاً».
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان