تعقيدات بالمشهد الدولي.. ولبنان في التقاطع الفرنسي الإسرائيلي الروسي!   -   مستويات قياسية لعدد العاطلين عن العمل.. صندوق بطالة يوزّع 40 دولاراً في الشهر!   -   ارتفاع سعر قارورة الغاز 600 ليرة.. ماذا عن البنزين؟   -     -   عناوين الصحف ليوم الأربعاء 30 أيلول 2020   -   "حزب الله" يعطل المبادرة العسكرية الاسرائيلية في لبنان   -   هل تؤثر تهمة تهرب ترامب من دفع الضرائب على حظوظه في الانتخابات؟   -   مراقبة تسعير الدولار   -   جهود دولة كبرى في سبيل الاتفاق على حكومة جديدة   -   دراسة ما بعد خطاب ماكرون   -   مرجع سياسي شيعي: المشكلة ليست عندنا وهذا ما سيحصل ما لم تتشكّل الحكومة بغضون ايام   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 26 أيلول   -  
صيدا تتجاوز الامتحان الأخطر من سنة
تمّ النشر بتاريخ: 2014-06-30
 محمد صالح - موقع جريدة السفير
تجاوزت مدينة صيدا، في اليومين الماضين، امتحانا أمنياً خطيراً وقع في «حي الزهور» قرب سرايا صيدا الحكومية، وكاد يتسبب بفتنة بفعل التداخل السكاني والمذهبي اللبناني الفلسطيني.
ويسجل للجيش اللبناني مسارعته لارسال تعزيزات مؤللة وراجلة فصلت بين المشتبكين، قبل أن تنفذ عمليات دهم واعتقال استمرت حتى ساعة متاخرة من فجر الاحد واسفرت عن توقيف معظم المتورطين او المشتبه بتورطهم في هذه الحادثة.
لكن ذلك لم يمنع استعار «حرب البيانات» التي صدرت (بعضها موجه ضد «حزب الله» ولو من دون تسميته) وتضمنت عبارات لم تعتد عليها صيدا من وزن «عليكم قراءة الشارع جيداً»، مترافقة مع تحذيرات بعدم السكوت مرة ثانية ودعوات الى خطة أمنية في صيدا.
وقالت مصادر متابعة ان خطورة ما حصل كان في استمراره ليومين متتاليين، والأخطر أن السبب هو الخلاف على زينة رمضانية وإضاءة طريق في حي الزهور من قبل شبان تابعين لـ«مسجد الأرقم»، حيث تعرض لهم (وفق احدى الروايات)، شبان، قيل إنهم ينتمون إلى «سرايا المقاومة» في المدينة، وهم من التابعية الفلسطينية، فحصل ما حصل من اشتباك بالايدي والعصي وتطور إلى اعتداءات متبادلة ترافقت مع إطلاق نار في الهواء، ووصلت إلى حد الاعتداء على إمام المسجد الشيخ خليل الصلح.
تضيف المصادر «ان الادهى من ذلك، هو التحشيد سواء من «الجماعة الاسلامية» وعدد من رجال الدين، الى جانب الشيخ الصلح ولجنة مسجد الارقم، أو من قبل شبان اصطفوا كل في موقع تجاه الآخر في منطقة شعبية مكتظة جدا ومتنوعة سكانياً ومذهبياً.
أسئلة عدة ترددت أمس في المدينة: من المستفيد من التوترات التي شهدتها صيدا والتي كادت تخرج عن سيطرة الجميع؟ ولماذا لم تتم معالجة اشكال بسيط يتعلق بزينة رمضانية وتركه يتفاعل لمدة يومين مع معرفة الجميع بحساسية الوضع؟ وألا يدل ما حصل على وجود مناخات سياسية ومذهبية خطيرة لا يمكن الاستهانة بنتائجها في حال استفحل امرها ولم تتم معالجتها فورا من قبل الجميع من دون استثناء ولمصلحة من استمرار سياسة «دفن الرأس في الرمل» في منطقة تعوم فوق صفيح من البارود المذهبي الملتهب؟
ودعت النائبة بهية الحريري باسم «اللقاء التشاوري الصيداوي» الذي انعقد في مجدليون بمشاركة الرئيس فؤاد السنيورة «الوزارات الأمنية لاتخاذ خطوات عادلة ضد كل الممارسات الخاطئة التي تسجل على كل الأرض اللبنانية ولا سيما في صيدا وتمثلت باستفزازات ونوع من الاعتداء من دون وجه حق خلال رفع زينة رمضان.
وبعد ترؤسه اجتماعاً علمائيا طارئاً في دار الافتاء في صيدا، قال المفتي سليم سوسان، ان ما حصل في صيدا من اعتداء على عالم من علمائنا وعلى مسجد من مساجدنا لا نرضى ولا نقبل به، وناشد القوى الشرعية اتخاذ الاجراءات اللازمة.
كما زار سوسان على رأس وفد علمائي مسجد دار الارقم في حي الزهور حيث ادى صلاة الظهر وأم المصلين بحضور امام المسجد الشيخ خليل الصلح وألقى كلمة شدد فيها على نبذ الفتنة «ورفض الاعتداء علينا او على غيرنا في هذا المسجد او في غيره».
ودعا المسؤول السياسي لـ«الجماعة الاسلامية» في الجنوب بسام حمود الدولة لوضع خطة أمنية في صيدا ومنطقتها للتعامل مع الخارجين عن القانون وخاصة من يتلطى باسم المقاومة كـ«سرايا المقاومة»، أضاف: «لقد حذرنا سابقاً من ان الظلم يولد الانفجار وحالة من الاحتقان وعندها يصل الجميع الى المحظور»
وفي ردود الفعل، دعا إمام «مسجد القدس» الشيخ ماهر حمود علماء الدين إلى رفع الغطاء عن أي مخل بالامن لأية جهة انتمى، بينما شجب الدكتور عبد الرحمن البزري و«تيار الفجر» أي تعرض لأي من علماء الدين.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 17 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان