عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين 20 تشرين الثاني 2017   -   الحريري مستعد للعودة عن الاستقالة.. فقط اذا حصل امر من اثنين!   -   أبو الغيط وصل الى بيروت   -   في هذا التوقيت قد يلتقي عون بالحريري   -   لبنان عاد الى الصدارة؟!   -   بالفيديو - انفجار يهز نيويورك .. ويسقط الجرحى!   -   إستنكارات لبنانية واسعة لخطاب نصرالله.. "تحل إيران عنا أولاً"   -   حبيش يدعو “المحبين” للقاء الحريري الأربعاء في بيت الوسط   -   بالفيديو - ارقام المغتربين تتخطى التوقعات .. والتسجيلات بعشرات الآلاف!   -   ماكرون يسعى الى استعادة دور باريس كوسيط في الشرق الاوسط   -   الرئاسة المصريّة: السيسي يستقبل الحريري مساء الثلاثاء   -   بالفيديو - مناصرو الحريري يتحضرون لإستقباله امام "بيت الوسط"   -  
رسالة رمضانية الى صيدا
تمّ النشر بتاريخ: 2014-06-30
منح شهاب - المستقبل:
أيها الصيداويون فرض الله عليكم الصيام وقايةً من النار وجنّة، وكتب للصائمين درجات السعادة في الجنّة، لقوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتّقون) فالصوم هو سّر بين العبد وربه، لا يطّلع عليه غيره، ولا يشرف عليه سواه، لقوله تعالى (الصوم لي وأنا اجزي به) تلك عبادة روحية، يتزكّى بها الانسان، ويتطهّر قلبه، ويتعود الفضائل العليا، والمثل الكريمة، وما يتجنّب الفواحش ما ظهر منها وما بطن، والصوم كذلك يخلي النفس من الرذائل، ويجمّلها بالفضائل، ويعليّها بتقوى الله وطاعته، ويصونها من كل فسق، وتمرّد، ويحول بينها وبين الظلم، والزور، والبهتان، فما أشبه الصوم بالمرآة الصافية التي تظهر الصور على حقيقتها دون لبس أو غموض، لاشيء فيها ولا غبار عليها، والمؤمن الصادق في ايمانه، المخلص في صيامه، يبدو كالملائكة كلّه طهر وجمال.
أيها الصيداويون ان في الصيام برداً وسلاماً لنا من كثير من العلل، والآفات التي تتولّد في الامعاء، ولهذا كانت الحمية أفضل الدواء، وقد رغب الاسلام وبالغ في الحث عليه لسلامتكم، وأكثر من الوسائل الموصلة اليه في كفّارة الظهار. فاستجيبوا ايها الصيداويون لله وللرسول اذا دعاكم لما يحييكم وما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم ويتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون، ورحم الله استاذنا حامد محمود اسماعيل قال (أكثروا في رمضان من الصلاة، والقيام، والدعاء، وتلاوة القرآن، وبذلك مقصد عظيم، يرمي الى سعادتكم في دينكم، ودنياكم، ويجعل الواحد منكم مع الصوم لارادته سليماً معافى، فاذا ركع أو سجد تلاشت الذنوب، فلا يبقى منها شيء، وسلم الجسد، بفضل الله) وصدق رسولنا العظيم صّلى الله عليه وسلّم القائل (اذا جاء رمضان فتحت ابواب الجنّة، وغلقت ابواب النار، وصفّدت الشياطين) ولهذا اختار الله تعالى هذا الشهر المبارك لينفض عن البشرية أدران الحياة، وغواشيها، بما شرع فيه من عبادة توجه الناس الى الحق، والخير، وتصوغهم على المبادئ المثاليّة الصحيحة، وتطبعهم بطابع البر، ومكارم الاخلاق، حتى يصلوا ما بينهم وبين ربهم، ويصلحوا ما بينهم وبين أنفسهم، فان شهر رمضان صفحة من كتاب العدالة الالهيّة على الارض تتمثّل فيها المساواة بين الجميع.
لقد أنزل الله صحفه في رمضان على ابراهيم، وتوراته على موسى، وانجيله على عيسى عليهم السلام، وفرقانه على سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم وأشرقت الارض بنور ربّها من جديد، فانتصر في رمضان النبّي عليه السلام في غزوة بدر، وكان انتصاره حاسماً على المشركين، وفتح في رمضان النبّي عليه السلام مكّة، وأبطل بها معالم الشرك، وجاء نصر الله والفتح في رمضان، ودخل الناس في دين الله أفواجاً، وفي شهر رمضان كانت ليلة القدر، التي هي خير من ألف شهر، تنّزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل أمر، سلام هي حتى مطلع الفجر، فليفرح الصيداويون بفضل الله عليهم في رمضان، وليشكروا نعمة الله عليهم في هذا الشهر الكريم، داعين الله عّز وجّل بأن يكرمهم برؤيا ليلة القدر (آمين) ، لقوله تعالى (واذا سألك عبادي عنّي فاني قريب أجيب دعوة الداعي اذا دعان) ولقوله تعالى (أدعوني استجب لكم) لتتبدّل السيئات حسنات بقلوب نقيّة ونفوساً مطمئنّة وسرائر بيضاء وأعمالاً صالحة تقعد الصيداويين في الدنيا مقاعد الشرف والعزة والكرامة (آمين) .
فيا أيّها الصيداويون في كل مكان، بالله عليكم لا تنسوا اخوانكم الصيداويين المحرومين في شهر الخيرات والبركات ليبارك الله في أعماركم السديدة وترون الحفيد مبارك لحفيد والرحمة جامعة بقلوب مؤلفة لولد الوليد (خلّف ما مات) ففي الصوم لا بّد أن يشعر الصيداوي الغنيّ بحاجة أخيه الصيداوي الفقير، ويحّس الصيداوي الموسر بألم أخيه الصيداوي المحروم ذلك ميزان قوّة الروح في الجسد حيث تذكر في الملأ الأعلى وتسمو الى ملائكة الله المقرّبين! وقد قيل ليوسف عليه السلام لم تكثر من الصيام وأنت على خزائن الارض فقال أخاف أن أشبع فأنسى الجائع. فبالله عليكم أيّها الصيداويون مقيمين ومغتربين لا تنسوا أهاليكم المحرومين في صيدا القديمة، وخاصة في ضهر المير، ورجال الاربعين، وساحة الامبير، وباب السرايا، وساحة أبو نخلة، والقطيشيّة، والكيخيا، وفي التعمير، وبوّابة الفوقا، وقياعة، وعبرا، وغيرها. ففي الزكاة حياة يتذوّق فيها الكريم رحيق الخلود، ونديّ الجنّة في دنيا الوجود !! وقد صدق الشاعر الصيداوي الشعبي (الزينو) زين العابدين شاكر لقوله في الزكاة (العطاء من يد ليد، ينشرح ويطيب له الوجد ! والجزاء ينبت في الارض ويرقّم في السماء) !
أيها الصيداويون ما أجدر بكم أن تضربوا على أيدي العابثين الذين يجاهرون ربّهم بالعصيان، ويعلنون افطارهم في غير ما حياء ولا خجل، وفي استهتار وقحة وميوعة وفسق، وخاصة في المؤسسات الاسلامية، أولئك من الخاسرين أعمالاً لقوله تعالى (الذين ضّل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً ان هم الاّ كالانعام بل هم أضّل سبيلا) لقد كانت صيدا لا تسمح لانسان بأن يدخّن سيجارة، ولا يُفتح فيها مطعم، ولا مشرب، ولا مقهى في أيام رمضان، وهل تصدقون أن الخروج على آداب الصوم كان يجر صاحبه الى تجمّع الناس حوله، حيث يلقى سوء الكلام، وهل تصدقون أن الصيداويين في صيدا كانوا يراقبون الناس في الطرقات، عساهم يظفرون بمسلم جاهل يتظاهر بالافطار، فيحتقرونه، ويبعدونه عن أعمالهم، ويطردونه من مشاركته لهم في العمل، وأن اخواننا المسيحيين في صيدا لا يزالون يحترمونه رمضان، مراعاة لخواطر المسلمين، وهذا لا يمنع من الاعتراف بأن صيدا بيت للجميع، مثال العيش المشترك الذي يعرف الواجب نحو الاديان .
أيها الصيداويون لقد أقبل عليكم شهر رمضان المبارك كعادته كل عام باليمن، والطهر، والسعادة، وهو سيد الشهور، أفاض الله لكم فيه الخير، والنور فمرحباً بهذا الشهر الكريم الذي تتجدّد فيه النفوس، وتتوب الى بارئها، وتشرق بنور ربّها، وتخلص من أغلالها، وتسمو عن سفاسف الامور الى عالم الضياء والنور. فلنكن جميعاً على جانب عظيم من التسامح، جنباً الى جنب في هدوء واطمئنان في هذا الشهر العظيم، والثقة بيننا على أتّم ما يكون الصفاء، فان المذاهب الدينية لا تصرفنا عن الواجبات الوطنية، وأن الأخوة في صيدا ستكون اساس وحدتنا جميعاً.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 15 ؟  
  
 
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان