في المنطقة حبس أنفاس.. وفي لبنان ترسيم وتعيينات وبحث روسي لأزمة النازحين   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -   طوني فرنجية يروي تفاصيل ارتباطه بـ"لين": قلبي "دقّلها".. وأهلنا التقوا!   -   الجميّل: العيش المشترك خط احمر   -   باسيل يخوض معارك بالجملة لكن للاشتباك مع الحريري حسابات أخرى   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -   بن سلمان: السعودية لا تريد حربا بالمنطقة لكننا لن نتردد بالتعامل مع أي تهديد   -   اللواء ابراهيم: العودة الآمنة للنازحين بحاجة لقرار سياسي كبير وهو غير موجود الى حد اليوم   -   "حزب الله" في مواجهة "المستقبل" و"لبنان القوي"..   -   باسيل من بشري: لا أحد له الحق أن يقمع رأياً أو يمنع فكرة أو يحبط مشروعاً وطنياً   -   عيننا على عروض مسرح لجنة المال: نخشى "إنجازكم العظيم".. أتصدّقون؟   -   قبيل الهجوم.. طائرة أميركية رصدت زوارق إيرانية قرب ناقلتي النفط   -  
هل يوقف المشنوق مباراة البرازيل والمانيا؟
تمّ النشر بتاريخ: 2014-07-08

السجال عادة لبنانيّة. إن لم يختلف اللبنانيّون بين 8 و14 آذار يبتكرون ما يختلفون عليه. مواقع التواصل الاجتماعي شاهدة على ذلك...

انشغل قسمٌ كبير من اللبنانيّين، منذ تأهل البرازيل والمانيا الى الدور النصف النهائي من كأس العالم في كرة القدم ليلتقيا معاً في هذا الدور في مباراة وصفت بـ "النهائي المبكر"، بهذا الحدث الذي من المؤكد أنّ أحداً لا يهتمّ به حول العالم، خارج المانيا والبرازيل، أكثر من اللبنانيّين!

وهكذا، اندلعت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات والصور التي نال نجم البرازيل نيمار، الذي سيغيب عن المباراة بداعي الإصابة، نصيباً وفيراً منها، في ظلّ توعّد مؤيّدي المنتخب الأصفر الألمان بأنّهم سينتصرون عليهم، ولو بغياب نجمهم المتألق. وتفنّن كثيرون، من أنصار المنتخبين اللذين يملكان الشعبيّة الاكبر في لبنان، بابتكار الصور التي لم يخلُ بعضها من الإهانات للمنتخب الآخر.

وكالعادة، اختار البعض أن يزجّ بالسياسة في هذه المناسبة الرياضيّة العالميّة، فابتكر صورة لرئيس حزب القوات اللبنانيّة سمير جعجع مع عبارة "أكيد أكيد أكيد المانيا رح تربح"، وابتكر آخر صورة للوزير السابق وئام وهاب مرفقة بعبارة "أنا مع البرازيل وباقي المنتخبات وصرمايتي سوا"... كما نشر آخرون صوراً لمدينة برلين الألمانيّة وقد ارتفعت فوقها الأعلام البرازيليّة، وصوراً لراقصات السامبا البرازيليّات وقد غطّين أجسادهنّ بالأعلام الألمانيّة...

ولم يتوقف حدود "التزريك" عند فبركة الصور، بل تعدّاه الى نقاشات حادّة بين جمهورَي المنتخبين لم تخلُ من عبارات مثل "رح نمسّح فيكن الأرض"!

سيكون اللبنانيّون مساء إذاً مع "معركة" رياضيّة، بكلّ ما للكلمة من معنى. سواء ربحت البرازيل أو المانيا، ستشتعل مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات والصور الاستفزازيّة، وستنطلق المواكب السيّارة ليلاً لتجوب الشوارع احتفالاً من قبل جمهور المنتخب الفائز. ولعلّ أخشى ما نخشاه هو أن يتحمّس اللبنانيّون، كالعادة، زيادةً عن اللزوم، ويترجمون حماستهم الى عراك بالأيدي أو الى إطلاق النار في الهواء احتفالاً.

 

لعلّ ما سبق يستحقّ خطوات استباقيّة من وزير الداخليّة نهاد المشنوق الذي نصحه أحدهم عبر صفحته بتأجيل هذه المباراة، تماماً كما فعل حين أجّل إحدى مباريات نهائي بطولة لبنان لكرة السلة بين الرياضي والحكمة.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان