إستقلال من دون حكومة.. والترحيل إلى السنة الجديدة!   -   فادي شربل وكارين رزق الله منفصلان بانتظار الطلاق؟!   -   رعب يجتاح إيران...خسائر ضخمة وتسريح آلاف العمال   -   الخازن: مصالحة بكركي خطوة جبارة واستكمال لاتفاق معراب التاريخي   -   عناوين الصحف ليوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 19 تشرين الثاني 2018   -   فضيحة صحية جديدة.. لحوم ودجاج فاسد في خلدة! (صور)   -   خلاص الحريري في حكومة سياسيّة غير نيابيّة... ماذا عن الآخرين؟   -   بوادر ثورة عمالية في مصر.. هل تنجح هذه المرّة؟   -   دبي تنزف: المغتربون يعودون.. غلاء وبطالة في "سويسرا الخليج"!   -   دريان: لبنان لا يقوم بالخطاب مرتفع النبرة ولا بالتهديد والوعيد بل بالتفاهم والحوار   -   المولدُ النبوي.. قيمٌ حاضرة ومشروع كوني للتمدن   -  
ضمان الشيخوخة في لبنان ينتظر المعيل
تمّ النشر بتاريخ: 2014-07-16

خاص –

Alkalimaoline.com

 كلارا سمعان -


أيّها الشاب و الشّابات أتتخيّلون أنفسكم في سن ال64 بلا ضمان؟ او عاجزين عن رعاية أهلكم عندما يحتاجونكم ؟

كنّا أطفالا و كانت أيديهم تحمينا,اليوم أجدادنا و في المستقبل أهلنا...فكيف السبيل لحمايتهم؟

الكلمة أون لاين واكبت الخطوات التي وصل اليها الملف وتسأل المعنيين الى اين وصل قانون الشيخوخة و ماذا عن المعاش التقاعدي و البطاقة الصّحيّة المجانيّة؟

 

شبح الشيخوخة و همّ التّقاعد و الطبابة هواجس  كل مواطن يقترب من سن ال64 خصوصا وان  مشروع ضمان الشيخوخة انضم الى قافلة ضحايا الحسابات السياسية في مجتمعاتنا ما يؤدي الى تردي الأوضاع الاجتماعية أكثر فأكثر.

منذ العام 2003 حينما أصدر مجلس الوزراء قرارا بتكليف اللجنة الوزارية المختصة دراسة تطبيق مشروع التقاعد والحماية الاجتماعية و بعد أن تمّ تشكيل لجنة مشتركة لدراسة مشروع للتقاعد والعجز والحماية الاجتماعية و اللبنانيون في غرفة الانتظار لمشروع تبخر في مقبرة ادراج المجلس النيابي.

حالات تدمي القلوب غدر بها الزمان وتركها على ارصفة الذاكرة تحاول عبثا الانتصار على البؤس التقت بهم الكلمة اونلاين:

 

"تيتا تقلا و جدو فهد" يسكنون في غرفة صغيرة في الفنار.هي مريضة و هو أعمى و لا معيل لهم! ويقول لنا العم فهد: «لو كان لدينا دولة تحترم نفسها وشعبها وتخاف عليه من «البهدلة» لكانت أمّنت لنا العيش بكرامة من الطبابة، لنرتاح ونحن في هذا السن، فأين ضمان الشيخوخة الذي وُعدنا به؟

 

أمّا " تيتا سلمى" تسكن في السبتية, غير متأهلة و لا احد يعيلها  حتى ان كلفة أدويتها في الشهر حوالى 350.000 ل.ل.  و قد طالبت الدولة بأن تستعجل بإقرار قانون ضمان الشيخوخة، لأننا بحاجة ماسّة لهذا الضمان».

"تيتا ايلين" عمرها 73 سنة,زوجها متوفي وابنها متزوّج يكاد يدفع الايجار لها و هناك أشخاص قد تبرّعوا شهريّا لدفع ما تشتريه , وقالت لنا :"لو كان في دولة ما كنت عزت حدا".

و في حديث مع النّائب "غسان مخيبر" أكّد للكلمة أون لاين بأنّ الموضوع مازال عالقا بأيدي اللجان المشتركة كمئات القوانين التّي درست و لم تختتم. و أكّد بأنّ المشكلة تكمن في مجلس النواب و أنّ فعالية المجلس متدنّيّة لأنّ اللّجان المشتركة عملت على الموضوع كما أنّ المشكلة الأساسية بأنّ القرار يتعلّق بالجهة الصّالحة لادارة أموال المشروع و الخلاف القائم هو بين صندوق الضمان الاجتماعي و صندوق مستقل لضمان الشيخوخة و هذه النقطة كان يجب أن تحل سابقا كما يقول مخيبر الذي يؤكد ان هذه النقطة من اولويات تكتل التغيير و الاصلاح.

ويبدي مخيبر تشاؤما لاقرار المشروع  على قاعدة الاولويات التشريعية التي تضع هذا المشروع في الادراج .

تنتهي علاقة المسن في لبنان بالضمان الاجتماعي عند الـ64 عاماً في حين أنّ هذه الفترة  تزداد فيها حاجته اليه و يموت همّا قبل أن يموت جسدا فمتى ستنتهي مشكلة اللبنانيين مع ضمان الشيخوخة و ماذا عن انجاز الدّراسة "الاكتوارية"؟

و بانتظار "الآخرة" حتّى ينفّذ القانون من يستغيثونه يموت بعضهم على الطرقات أثناء تلقفهم قوت العيش...و البعض في مأوى لعدم قدرة أولادهم على اعالتهم,...و آخرون يموتون من المرض و القهر و العوز...

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 4 + 97 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان