الأميركيون لباسيل: ابتعد عن "حزب الله"   -   الأمطار تُغرق طرقات الشّمال وعكّار.. وانقطاع للكهرباء (فيديو وصور)   -   "أموات مع وقف التنفيذ".. الأمن العام يستعيد لبنانيين كانا موقوفين في سوريا   -   ريفي يؤجل مؤتمره الصحافي إلى الإثنين   -   السيارات "تسبح" بالمياه في الذوّق! (فيديو)   -   برشلونة أم بيروت؟ صور ساحرة لن تصدقوا أنّها في لبنان!   -   عناوين الصحف الصادرة اليوم في 19-4-2019   -   حسم 50 % من رواتب الروؤساء والوزراء والنواب.. هذا ما كشفه خليل عن الموازنة   -   أردوغان: تركيا تتعرض لحملات تشويه بسبب موقفها من مصر وسوريا   -   للمكسرات مفعول سحري على الدماغ.. إليكم الدليل! (بالفيديو)   -   وزير المال: التدبير رقم 3 المتعلق بالعسكريين باقٍ ويجب أن يبقى   -   الجيش: العثور على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر القديمة الصنع في صيدا   -  
عشرات الشهداء منذ بدء العملية البرية وبان كي مون اليوم في المنطقة لوقف العنف ..وإسرائيل تواصل قتل أطفال غزة
تمّ النشر بتاريخ: 2014-07-19
وكأن صواريخ الجيش الإسرائيلي لا تشبع من دم أطفال الشعب الفلسطيني، الذين يسقطون كل يوم شهداء الغزو الشرس الذي تتعرض له غزة من عشرات آلاف الجنود الاسرائيليين المدججين بأحدث ماكينات الحرب جواً وبراً وبحراً، حيث تسقط البيوت على رؤوس قاطنيها الذين سقط منهم عشرات الشهداء منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية البرية ضد قطاع غزة.

فقد قتل أمس 10 أطفال بينهم أشقاء ورضيع، في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة الذي يشهد تصعيدا لعمليات الجيش الإسرائيلي إثر إعلان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بدء عملية برية محدودة ضد القطاع.

واستشهد في اليوم الحادي عشر للعدوان المتواصل على قطاع غزة 55 مواطنا، ما يرفع عدد الشهداء منذ بداية الهجوم الاسرائيلي الى 296 شهيدا، اكثر من نصفهم من الاطفال والنساء واصابة اكثر من 2300 مواطن بجروح بينهم اكثر من 300 جروحهم خطرة.

وترافق قصف الاحتلال فجر أمس مع بدء عملية برية في مناطق شمال قطاع غزة، والشريط الحدودي في محافظة خان يونس، ومنطقة شرق مدينة رفح.

وارتفع الى ثمانية قتلى من عائلة واحدة، بينهم اربعة اطفال، عدد ضحايا القصف المدفعي الاسرائيلي مساء أمس على شمال بيت حانون شمال قطاع غزة وفقا لوزارة الصحة.

وقال اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة «ارتفع عدد شهداء عائلة ابو جراد الى ثمانية بعد استشهاد ثلاثة اطفال اخرين من العائلة». وجاء ذلك بعد وقت قصير من اعلان القدرة «سقوط خمسة شهداء في قصف مدفعي لمنزل عائلة ابو جراد في عزبة بيت حانون».

واشار الى ان القتلى هم نعيم موسى ابو جراد (23 عاما) وعبد موسى ابو جراد (30 عاما)، وسهام موسى ابو جراد (26 عاما) ورجاء عليان ابو جراد. ولاحقا اعلن ان الاطفال الذين قتلوا في هذه الغارة هم هنية عبد الرحمن ابو جراد، سميح نعيم ابو جراد، موسى عبد الرحمن ابو جراد وعمره 6 شهور واحلام موسى ابو جراد.

وقتل 51 فلسطينيا منذ بدء العملية البرية على قطاع غزة مساء الخميس. وبذلك ترتفع حصيلة العملية الاسرائيلية في قطاع غزة الى 292 قتيلا منذ 8 تموز.

وطالبت وزارة الصحة الفلسطينية المنظمات الدولية المختصة ومنظمات حقوق الإنسان بفتح تحقيق باستخدام الاحتلال الاسرائيلي أسلحة محرمة دوليا وفتاكة في عدوانه المتواصل على قطاع غزة .

ودعا وكيل وزارة الصحة الدكتور يوسف أبو الريش خلال مؤتمر صحافي عقد بمجمع الشفاء الطبي في غزة المنظمات الحقوقية الدولية بإيفاد مبعوثين عنها إلى القطاع لتوثيق جرائم الاحتلال الإسرائيلي واستخدامه الأسلحة المحرمة دوليا.

واشار أبو الريش الى حالات تأكدت الأطقم الطبية خلالها لدى معاينتها أجساد الشهداء والجرحى بتطابق وضعها مع ما تفعله الأسلحة الفتاكة المحرمة دوليا.

واكد أن استخدام الاحتلال لهذه الأسلحة انتهاك فاضح لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية، واتفاقية جنيف الرابعة.

ولفت إلى أن الاحتلال تعمد إطلاق النار على سيارات الإسعاف والأطقم الطبية خلال قيامهم بواجبهم واسعاف المصابين، مبينا أن ذلك أثر على تقديم الخدمات إلى المصابين في غزة.

دولياً، قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون سيتوجه إلى الشرق الأوسط اليوم، في محاولة لوقف القتال بين إسرائيل والفلسطينيين في ظل انزعاجه من التصعيد الخطير بما في ذلك هجوم بري تشنه إسرائيل.

وصعدت إسرائيل هجومها البري على قطاع غزة بالمدفعية والدبابات والزوارق وأعلنت انها قد «توسع بشكل كبير» عملية يقول مسؤولون فلسطينيون انها تقتل أعدادا كبيرة غير مسبوقة من المدنيين. 

وأبلغ مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان مجلس الأمن أمس، «إسرائيل لديها قلق أمني مشروع ونحن ندين إطلاق الصواريخ بشكل عشوائي من غزة على إسرائيل مما أنهى وقفا مؤقتا لإطلاق النار. لكننا نشعر بالانزعاج من الرد الإسرائيلي المفرط«.

وقال فيلتمان إن بان سيسافر الى المنطقة «للتعبير عن تضامنه مع الإسرائيليين والفلسطينيين ولمساعدتهم على وقف العنف وإيجاد سبيل للمضي قدما بالتنسيق مع أطراف فاعلة على الصعيدين الاقليمي والدولي«.

وكان بان قد حث إسرائيل على بذل المزيد من الجهد لمنع سقوط ضحايا مدنيين. وقال فيلتمان إن نحو 250 فلسطينيا غالبيتهم مدنيون وبينهم أكثر من 50 طفلا إضافة إلى إسرائيليين اثنين أحدهما مدني قتلوا منذ اندلاع الاشتباكات في الثامن من تموز.

وعقد مجلس الامن الليلة الماضية جلسة مفتوحة لمناقشة الوضع في غزة، حيث استمع المجلس الى احاطة من فيلتمان الذي طالب بوقف العنف والتوصل الى وقف اطلاق النار.

وقال فيلتمان خلال الجلسة «انه يؤيد اقتراح الرئيس الفلسطيني محمود عباس باعادة نشر قوات أمن فلسطينية على المعابر بين غزة ومصر، معتبرا ذلك حلا سيمكن السلطة من ايصال المساعدات والخدمات للناس في غزة .

وطالب مراقب دولة فلسطين، رياض منصور في كلمته، المجلس بادانة اسرائيل ووقف العدوان على غزة، مشيرا الى ان عدم تحمل المجلس لمسؤوليته يعني أن بلاده ستتحرك الى تقديم شكوى في المحاكم الدولية.

وجددت مصر أمس، دعوتها لهدنة لإنهاء الصراع بين إسرائيل وحركة حماس التي تدير قطاع غزة، وطلبت فرنسا من قطر استخدام نفوذها لدى الحركة للوصول إلى وقف لإطلاق النار.

ودعا وزير الخارجية المصري سامح شكري في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في القاهرة جميع الأطراف للانضمام للمفاوضات لوقف إراقة الدماء. وقال شكري انه كثف جهوده لإقناع الأطراف الرئيسية بقبول المقترح المصري لوقف إطلاق النار. 

وأضاف «هناك اتصالات مكثفة على مدار الساعات الماضية لمتابعة التطور ورصد المواقف«.

وأبلغ فابيوس «رويترز« أن بلاده طلبت من قطر التي تربطها صلات قوية بحماس المساعدة في التوصل إلى وقف للقتال. وقال مشيرا إلى رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية الذي اجتمع معه في وقت سابق أمس في القاهرة «الرئيس محمود عباس طلب مني استخدام نفوذ فرنسا لدى شركائها لمحاولة إقناع حماس بقبول وقف إطلاق النار«. وأضاف «في ما يتعلق بقطر أبلغت نظيري بتحليلنا للوضع وقد أشار إلى أن من وجهة نظره أن حماس تريد نقاطا للتفاوض حولها وبصفة خاصة رفع الحصار عن غزة لتوافق على وقف إطلاق النار«.

وقال مسؤولو حماس إن مصر لم تدخلهم في المفاوضات ولم تستشرهم بشأن المبادرة وإنها لم تلب مطالبهم وأهمها رفع الحصار الإسرائيلي والمصري.

ومما يبرز مدى صعوبة التوصل لاتفاق بين جميع الأطراف لم يستجب وزير الخارجية القطري فيما يبدو لطلب فابيوس. وقالت وكالة الأنباء القطرية إن وزير الخارجية خالد العطية تلقى أمس اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي ناقشا خلاله سبل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وسيجتمع فابيوس في القاهرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم ثم يسافر إلى الأردن ومنها إلى إسرائيل حيث يجتمع مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس انه تحادث هاتفيا مع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو وعبر له عن قلقه ازاء الوضع في غزة، غداة بدء هجوم بري عسكري اسرائيلي على القطاع.

وقال اوباما في مؤتمر صحافي ان واشنطن تدعم حق اسرائيل بالدفاع عن النفس، الا ان «الولايات المتحدة مع اصدقائها وحلفائها تعرب عن القلق العميق ازاء مخاطر تصاعد العنف وفقدان المزيد من الارواح البريئة».

واضاف «مع اننا ندافع عن الجهود التي يقوم بها العسكريون الاسرائيليون لضمان عدم اطلاق صواريخ على اراضيهم، فاننا قلنا ايضا ان فهمنا للوضع يعتبر ان الهدف من العمليات العسكرية البرية الحالية هو ادارة (مسألة) الانفاق» التي شقتها حركة حماس حول القطاع. وتابع الرئيس الاميركي ان واشنطن «تبقى متفائلة بان اسرائيل ستمضي قدما بهذه المقاربة عبر التقليل الى اقصى حد من الضحايا المدنيين».

واضاف اوباما «نعمل جميعا بشكل مكثف للعودة الى وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه في تشرين الثاني/ 2012». وختم قائلا «قلت لرئيس الحكومة نتانياهو ان جون (كيري وزير الخارجية الاميركي) مستعد للسفر الى المنطقة».

(ا ف ب، رويترز، يو بي آي، وفا،

بترا، الجزيرة، سكاي نيوز)
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان