عباس ابراهيم: جاهزون لمواجهة أي اعتداء اسرائيلي   -   اليونيفيل تحققت من وجود نفق ثان قرب الحدود اللبنانية   -   جديد قضيّة كارلوس غصن: بعد تمديد احتجازه.. هذا ما فعله!   -   بعد لقاء بعبدا.. من سيكون الوزير السنّي؟   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 11 كانون الأول 2018   -   الحريري حضر حفل استقبال اقامه سفير لبنان في لندن   -   نتنياهو يتوعّد "حزب الله" بـ"قصف لن يتخيله أحد"   -   عون عاتب على "حزب الله".. والأخير حذر من باسيل   -   ما حقيقة دخول البطريرك صفير بموت سريري؟   -   صراع التكليف.. والحكومة على قائمة الانتظار!   -   عملية امنية احترافية انقذت لبنان... والمشنوق يكشف تفاصيلها!   -   "ولعت" بين حكمت ديب وراغب علامة: "تهديد وتطيير راس".. ونجل الأخير يتدخّل!   -  
عرسال تصنع الحدث اللبناني: نداء قهوجي والتزام سعودي ورؤية حريرية وسليمان يمدد لقامته الرئاسية
تمّ النشر بتاريخ: 2014-08-05
طالب قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي الثلاثاء فرنسا بتسريع تسليم الاسلحة التي من المقرر ان يحصل عليها بموجب هبة سعودية، في خضم المعارك التي يخوضها مع مسلحين جهاديين قرب الحدود السورية، في حين اكدت باريس استعدادها لتلبية الحاجات اللبنانية "سريعا".
وبعد ظهر الثلاثاء عاود الجيش قصف اطراف عرسال (شرق) والتلال المحيطة بها والاشتباك مع المسلحين، بعد ساعات من الهدوء المترافق مع مساع بذلها رجال دين سنة لوضع حد للمعارك. واثمرت الوساطات عن افراج المسلحين عن ثلاثة عناصر من قوى الامن الداخلي من اصل 20 يحتجزونهم. ولم تتوصل المساعي الى وضع حد للمعارك المستمرة منذ السبت، والتي ادت الى مقتل 16 عنصرا وفقدان 22 آخرين من الجيش.
وانعكست معارك عرسال ذات الغالبية السنية المتعاطفة مع المعارضة السورية، توترا في مدينة طرابلس (شمال) حيث قتلت طفلة واصيب 11 شخصا بينهم سبعة جنود، في اعمال عنف في منطقة باب التبانة السنية.
وقال قهوجي لوكالة فرانس برس "هذه المعركة تستلزم معدات وآليات وتقنيات يفتقد اليها الجيش، من هنا ضرورة الاسراع في تزويده المساعدات العسكرية اللازمة، عبر تثبيت لوائح الاسلحة المطلوبة ضمن الهبة السعودية عبر فرنسا ومؤتمر روما لدعم الجيش" الذي عقد في حزيران/يونيو بمشاركة دول عدة غربية وعربية.
ولم يقدم الجيش تفاصيل عن هذه الاسلحة التي تاتي ضمن هبة قيمتها ثلاثة مليارات دولار اميركي، اعلنت السعودية في كانون الاول/ديسمبر 2013 تخصيصها لشراء اسلحة من فرنسا لصالح الجيش اللبناني.
وبعد ساعات من موقف قهوجي، قال مساعد الناطق باسم الخارجية الفرنسية فنسان فلورياني "نحن على اتصال وثيق مع شركائنا من اجل تلبية احتياجات لبنان سريعا"، مؤكدا ان "فرنسا ملتزمة بالكامل بدعم الجيش اللبناني الذي هو ركيزة استقرار لبنان ووحدته".
وسبقت الموقف الفرنسي رسالة دعم سعودية عبر عنها الملك عبد الله بن العزيز، بتأكيده في اتصال هاتفي مع الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان "عزمه على الاسراع في تنفيذ الدعم الاستثنائي للجيش اللبناني"، بحسب ما افاد المكتب الاعلامي لسليمان في بيان.
واكد العاهل السعودي وقوف بلاده "بجانب المؤسسة العسكرية في مواجهة الارهاب، وادانته لهذه الاعمال البعيدة عن قيم الانسان والانسانية".
وانتهت ولاية سلمان في 25 ايار/مايو، وفشل مجلس النواب في انتخاب خلف له، بسبب الانقسام السياسي لا سيما حول النزاع السوري.
وكانت الحكومة اللبنانية التي تتولى مجتمعة صلاحيات السلطات التنفيذية حاليا، رفضت امس اي "مهادنة" مع "الارهابيين القتلة"، مؤكدة ان الجيش "يحظى بدعم كامل" من مختلف مكوناتها السياسية.
وجدد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، ابرز زعيم سني واحد ابرز السياسيين الداعمين للمعارضة السورية، وحزب الله الشيعي حليف دمشق والمشارك في المعارك الى جانب قواتها النظامية داخل سوريا، دعمهما للجيش.
وقال الحريري في بيان "نعلن اليوم ان معركة الجيش ضد الإرهاب هي معركة كل اللبنانيين (...) وأننا سنكون ظهيرا سياسيا قويا للجيش".
ونوه حزب الله في بيان ب"الإجماع الوطني في الوقوف خلف الجيش اللبناني في مواجهته للإرهاب التكفيري".
وقال قهوجي لفرانس برس اليوم ان الوضع الامني في محيط عرسال "خطير"، مؤكدا ان "معركة جرود عرسال التي يخوضها الجيش ليست الا حلقة في اشكال مواجهة الارهاب بكافة اشكاله واينما كان".
واكد ان "معركة الجيش ضد الارهابيين والتكفيريين مستمرة"، مضيفا ان "الجيش مصر على استعادة العسكريين المفقودين".
ومنذ السبت، قتل 16 عسكريا بينهم ضابطان وفقد الاتصال مع 22 آخرين، في المعارك التي بدأت بهجوم للمسلحين على مراكز الجيش اثر توقيف الاخير قياديا جهاديا سوريا. كما دخل المسلحون البلدة واقتحموا مركزا لقوى الامن الداخلي.
وعاودت مدفعية الجيش بعد الظهر القصف، بعيد افراج المسلحين ثلاثة عناصر من اصل 20 عنصرا في قوى الامن الداخلي كانوا يحتجزونهم، بحسب مصدر امني. 
ونقل العناصر المفرج عنهم، وهم سني ومسيحي ودرزي، برفقة شيخين من "هيئة العلماء المسلمين" كانا دخلا عرسال بعيد منتصف الليل.
وتعرض وفد "الهيئة" المؤلف من الشيخين سالم الرافعي ونبيل الحلبي ومرافقيهما، لاطلاق نار اثر دخوله عرسال بعيد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء، ما ادى الى اصابة الاعضاء الاربعة بجروح غالبيتها طفيفة، بحسب مصدر في مكتب الرافعي.
ولم يحدد المصدر الجهة التي اطلقت النيران.
وتتشارك عرسال التي تستضيف عشرات آلاف النازحين السوريين، حدودا طويلة مع منطقة القلمون السورية، حيث تدور معارك بين القوات النظامية السورية وحزب الله اللبناني، مع مقاتلين يتحصنون في الجرود والمغاور.
وقال مصدر امني سوري لفرانس برس ان الجيش السوري "يستكمل من جهته تطهير جيوب الارهابيين المتحصنين في المغاور بين لبنان وسوريا". اضاف "اما اؤلئك الذين فروا الى لبنان، فيواجههم الجانب اللبناني".
في شمال لبنان، قتلت فتاة واصيب 11 شخصا بينهم سبعة جنود بجروح بين ليل الاثنين وصباح الثلاثاء، في اعمال عنف وتبادل اطلاق نار في منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية المتعاطفة مع المعارضة.
وبدأ التوتر ليل الاثنين المدينة اثر احتجاجات على معارك عرسال قرب مركز عسكري، فرقها الجيش باطلاق قنابل مسيلة للدموع. وفي وقت لاحق، القى مجهولون اربعة قنابل قرب المركز، ورد عناصره باطلاق نار ادى الى اصابة شخصين بجروح، بحسب مصدر امني.
واستمر التوتر طوال الليل باشتباكات متقطعة بين الجيش ومسلحين. وصباحا، قتلت الفتاة البالغة من العمر 12 عاما واصيب شخصان جراء تبادل اطلاق النار، بحسب مصدر امني.
واتى الحادث بعد اطلاق مسلحين في المنطقة نفسها في وقت مبكر من صباح اليوم، النار على باص ينقل عسكريين، ما ادى الى اصابة سبعة منهم، بحسب الجيش.
وشهدت طرابلس سلسلة معارك بين مجموعات مسلحة من باب التبانة متعاطفة مع المعارضة السورية، ومجموعات علوية مؤيدة للنظام السوري، ادت الى مقتل المئات منذ اندلاع النزاع السوري منتصف آذار/مارس 2011.
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 83 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان