عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الاربعاء 17 كانون الثاني 2018   -   إحالة نادر صعب للمحاكمة ..   -   بري : وزير المال لن يكون إلا من حركة أمل وشيعياً!   -   السعودية "تحسمها" انتخابياً في المرحلة المقبلة   -   مقاتلات إسرائيلية تقصف مطارًا.. مستهدفةً "حزب الله"   -   التغيير والإصلاح: النقاش الدستوري انتهى بالبلد واستقرّ الرأي صادراً عن أعلى هيئة قضائيّة   -   نديم قطيش: هذا ما شكلته أنا وعقاب صقر!   -   اقتراح قانون جديد الى مجلس النواب .. في موضوع الـTVA!   -   وفد أميركي سرّي في لبنان.. والهدف حزب الله!   -   وزير المال: البحث عن حجج لتغطية تجاوز الدستور لا ينفع   -   فضيحة توسيع مطمر برج حمود: موظفو "البيئة" يسخرون.. والعين على "خوري للمقاولات"!   -   جنبلاط: أهم انجاز هو اصلاح قطاع الكهرباء   -  
أبو جمرا: لقاء عون نصر الله لم يخرج بجديد وأخشى من انعكاس الضربة الأميركية على لبنان
تمّ النشر بتاريخ: 2014-09-11

خاص –

Alkalimaonline.com

تمنى نائب رئيس الحكومة الأسبق اللواء عصام أن لو أن اللقاء الذي جمع العماد ميشال عون والأمين العام "لحزب الله" حسن نصرالله، توصل إلى رئاسة الجمهورية، بإخراج كل من عون وسمير جعجع المرشحين لها، والإتفاق على مرشح توافقي يحظى بتأييد الأطراف، لأن كل من عون وجعجع ليس لهما حظ في الوصول إلى الرئاسة.

ورأى أبو جمرا في حديث لموقع "الكلمة أون لاين"، أن الوطن أكبر من المرشحين، وهو ما كان منتظراً أن يصدر عن لقاء عون بنصرالله، لكن للأسف ما زالا على موقفهم بأن عون أو لا أحد، ولو كان له فرصة بالنجاح لكان يمكن الرهان على ترشيحه، ولكن حظه قليل جداً...

وسئل عن شخص الرئيس التوافقي، وهل هو موجود، رد أبو جمرا: "بالطبع يمكن إيجاد شخصية توافقية، وتستمد قوتها من شرعية الموقع، ومن الممارسة في رئاسة الجمهورية بإستخدام الدستور الذي منه تنبع قوة الرئيس، وكذلك من ادائه الوطني الجامع لكل اللبنانيين".

وحول ترشيحه للإنتخابات النيابية، قال أبو جمرا أنه يدرس الموضوع، ولكنه غير متحمس لخوضها، وقد لا يترشح، وأن ترشيحه الطبيعي هو في دائرة مرجعيون -  حاصبيا، وهذا لم يحصل عندما كان "التيار الوطني الحر" في قوته، وأن ترشيحه في الأشرفية ليس ورداً من جديد.

وعن ما ذكر أنه يسعى إلى تأسيس حزب، فلم ينفي أبو جمرة ذلك، وأشار إلى أنه ما زال قيد الدرس.

ورداً على سؤال حول ما يتم تداوله عن خطة للرئيس الأمريكي باراك اوباما لضرب "داعش" عبر تحالف دولي إقليمي، أكد أبو جمرا أنه مع خطة الرئيس اوباما في محاربة الإرهاب التفكيري وفي مقدمته "داعش" ولكنه يخشى من إنعكاس ذلك على لبنان، لأن عودة النازحين العراقيين والسوريين سيزداد وهو قفز فوق رقم المليون ونصف المليون، فكيف سيصبح إذا ما حصلت الضربات العسكرية على داعش  والنصرة.

ووضع أبو جمرا إقتراحات لتعتمدها الحكومة لمواجهة النزوح السوري وهي:

١ - إقفال الحدود مع سوريا وإعتماد المعابر الشرعية فقط.

٢ - فرض تأشيرة دخول على كل سوري يريد الدخول إلى لبنان.

٣ - تأليف فرقة من إحتياط الجيش وتوضع بتصرف قيادة الجيش.

٤ - تطبيق القرار ١٧٠١ على الحدود الشمالية والشرقية من لبنان مع سوريا.

٥ - رفض إقامة مخيمات للنازحين داخل الأراضي اللبنانية لأنها ستتحول بؤر للمقاتلين في لبنان وتجاه سورية.

٦ - إقامة المخيمات في سورية حفاظاً على لبنان والإستقرار فيه.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 6 + 15 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان