"طوابير الحشيش" تجتاح كندا!   -   بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من مسؤولية اختفاء خاشقجي   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الخميس في 18 تشرين الأول 2018   -   فرنجية: إما الاشغال أو الطاقة أو لا نشارك في الحكومة   -   في البترون.. خلافٌ وإطلاق نار بين عناصر جهازَيْن أمنيَّيْن!   -   قُتلت بعد ان أصابها والدها بطلق ناري من سلاح حربي   -   انتحلا صفة موظفين في كهرباء لبنان وسرقا منزلا في بشامون   -   الرئيس عون تابع الاتصالات الجارية لتشكيل الحكومة بضوء التطورات الأخيرة   -   عون يبشّر الحريري متفائل وفرنجية يحذّر.. وماذا عن "العدل"؟   -   ماكرون يعلق جميع الزيارات السياسية إلى السعودية   -   هل تتصاعد المواجهة بين روسيا وأميركا بسواحل آيسلندا؟ (فيديو)   -   في لبنان.. ابتزّها مادّيّاً وهدّدها بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي   -  
مقتل مراهقة نمساوية من "داعش"
تمّ النشر بتاريخ: 2014-09-16
قضت مراهقة نمساوية في شمالي سوريا بعد إلتحاقها ومراهقة أخرى خفية بتنظيم "الدولة الإسلامية" في شهر نيسان الفائت.

وأعلنت وزيرة الخارجية النمساوية يوهانا مايكلليتنر أمس عن مقتل الفتاة (بعد أيام على مقتلها)، من دون أن تذكر اسمها ولا الأسباب "لكنها أبلغت عائلتها"، وفق ما ورد في وسائل إعلام نمساوية.

وكانت سامرا كيزونوفيتش وصديقتها سابينا سيلموفيتش، البالغتان 16 و15 سنة، اختفتا في فيينا من منزلي عائلتيهما البوسنيتين قبل 6 أشهر، وسافرتا إلى تركيا، ومنها عبرتا إلى الشمال السوري، والتحقتا بتنظيم "داعش"، وبعدها اتضح أنهما ترددتا قبل اختفائهما إلى مسجد قريب من حيث تقيمان بالعاصمة النمساوية "حيث تم التغرير بهما واستدراجهما فيه للجهاد بسوريا"، فبدأ "داعش" يستخدمهما بالدعاية في مواقع التواصل الاجتماعي.

كما تركت المراهقتان رسالة مشتركة قالت فيها كل منهما لذويها: "نحن على الصراط المستقيم. سافرنا لنقاتل في سوريا من أجل الإسلام، ولا جدوى من البحث عنا. سنجاهد في سبيل الله ونموت من أجله.. نراكم في الجنة".

مع ذلك، لم تصدق عائلة كل منهما عذرها في الاختفاء، فبحث ذووهما عنهما حيث يعتقدون، وكذلك الشرطة والإنتربول، فيما سافر والد إحداهما إلى تركيا بحثاً عن ابنته، لكنه عاد أدراجه وحيداً، إلى أن فوجئ الجميع بظهور صورهما في مواقع التواصل الإجتماعية، وهما في مكان غير معروف في سوريا، حيث اتضح أنهما انضمتا فعلاً للقتال مع "داعش".

وانتشرت صور لإحداهما بالنقاب في صورة، وبالحجاب في أخرى، وظهر في الصور استخدامهما للأسلحة، وأظهرتهما وهما محاطتان بعناصر من "داعش" في الرقة على الأرجح، فيما بدت الأخرى تحمل رشاش من نوع كلاشينكوف.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان