حكمت ديب: التسويات تحكم البلد وعند كل مشكلة نكون أمام تسوية جديدة   -   لبنان احتفل بالذكرى الـ 76 للاستقلال بعرضٍ رمزي.. ولا لقاء بين الرؤساء الثلاثة   -   ساحة الشهداء تستعيد "قسم جبران".. هكذا بدت الأجواء مساءً (فيديو)   -   صراخ الثورة لم ولن يتوقّف   -   مدمرتان أميركيتان إلى "المنطقة الساخنة".. وبكين تدعو واشنطن للكف عن استعراض عضلاتها   -   بعد احراقه.. تصنيع مجسّم جديد للثورة (صور)   -   رئيس نقابة مستوردي البضائع: ننبه من فقدان المواد الأولية من السوق   -   وائل كفوري وملحم زين يغنيان لبنان في دبي.. وهذا ما تمنّاه الأخير (فيديو)   -   منها "التشيبس".. أطعمة يختبئ فيها الغلوتين بِلا علمكم!   -   تحية من مصر إلى الشعب اللبناني.. ماذا جاء فيها؟ (صورة)   -   الرئيس يتأنّى في التكليف وكرة ثلج الإنهيار تتدحرج   -   المحتجون في صيدا أحرقوا العلمين الاسرائيلي والأميركي   -  
كتلة المستقبل:نصرالله هو المسؤول الاول عمّا آلت اليه اوضاع البلاد
تمّ النشر بتاريخ: 2012-12-18

عقدت كتلة "المستقبل" النيابية اجتماعها الاسبوعي عند الثانية بعد ظهر اليوم في "بيت الوسط"، برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، وعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة. وفي نهاية الاجتماع، اصدرت بيانا تلاه النائب الدكتور عمار حوري، توجهت فيه ب"التهنئة الحارة الى المسيحيين عموما والطائفة الارثوذكسية خصوصا بانتخاب البطريرك يوحنا يازجي بطريركا لانطاكيا وسائر المشرق لطائفة الروم الارثوذ

وتوقفت الكتلة امام "الكلام المريب الذي صدر عن الرئيس نجيب ميقاتي والذي اعتبر فيه انه لو لم ينتشر الجيش في طرابلس لقامت الامارة"، معتبرة ان "هذا الكلام يشكل فضيحة سياسية بكل ما للكلمة من معنى، ويكشف عن رغبة قائله بإسداء خدمة للنظام السوري مفادها الزعم بأن طرابلس هي مركز للتشدد والتطرف والارهاب، وهي رسالة ايضا باتجاه المجتمع الدولي تزعم أن الرئيس ميقاتي هو من يحمي المجتمع من التطرف المتمثل بأهله في طرابلس، وكل ذلك على حساب تشويه صورة طرابلس وأهلها".

وكررت تساؤلها عن "مسؤولية السلطة السياسية المتمثلة بالحكومة في شأن انسحاب الجيش من طرابلس قبل الحوادث الأخيرة ليعود وينتشر، لا سيما انه يفترض بالحكومة أن تسهر على امن المدينة واستقرارها وحمايتها، كما كل لبنان، من المظاهر التي تعتدي على القوانين وتهدد حياة المواطنين وأمنهم"، محملة "الحكومة مسؤولية الارواح البريئة التي سقطت في مدينة طرابلس ومسؤولية الخراب والتدمير الذي لحق بالبشر والحجر والأرزاق فهي التي تركت المدينة بين ايدي المخلين بالأمن، ضاربة بعرض الحائط كل النداءات التي طالبتها بجعل المدينة منطقة منزوعة السلاح، خطوة على طريق أن يصبح كل لبنان خاليا من السلاح غير الشرعي".

واستنكرت الكتلة "أشد الاستنكار الاهمال الذي تعانيه طرابلس واهلها نتيجة غياب المساعدات والاعانات والموجودة فقط في البيانات الرسمية ووسائل الاعلام على رغم فداحة الخسائر التي لحقت بها وبسكانها".

واستغربت "الموقف المتأخر لرئيس الحكومة من مذكرات التوقيف السورية في حق الرئيس سعد الحريري والنائب عقاب صقر التي اعتبرها مذكرات سياسية، بينما كان من المفترض أن تبادر الحكومة وفور الاعلان عن المذكرات إلى اعتبار أن الامر مرفوض ومردود لأنه يتجاوز المؤسسات والقوانين والهيئات الدستورية اللبنانية وصادر عن جهة فقدت شرعيتها العربية والدولية".

وتوقفت الكتلة أمام "هول المجازر التي ما زال يرتكبها النظام السوري والتي تجاوزت كل حدود ووصلت إلى حد قصف الطيران لمخيم اليرموك الفلسطيني في دمشق. هذه الجريمة التي ربما لم تصل إلى مستواها همجية العدو الصهيوني، تؤدي إلى تهجير آلاف من ساكنيه، وهي تؤكد مرة جديدة أن هذا النظام فقد شرعيته على كافة المستويات وان الشرعية الحقيقية اليوم قد أصبحت لدى الإئتلاف الوطني السوري والذي اعترف به أكثر من 130 دولة إضافة إلى الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية وعدد لا يستهان به من المنظمات الدولية الفاعلة".

واستغربت "الكلام الذي صدر أخيرا عن الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله والذي دعا فيه الى تشكيل مجموعة عمل من كل الاطراف اللبنانيين للبحث في اقتراحات لتجاوز الازمة الاقتصادية في لبنان"، لافتة "عناية السيد نصرالله إلى انه هو المسؤول الأول عما آلت إليه حال البلاد بسبب الانقلاب الذي اطاح حكومة الوحدة الوطنية مطلع العام 2011، وان حزب الله قد اصبح عمليا المسؤول عن التدهور الاقتصادي الذي يشكو منه اللبنانيون والذي مرده من جهة إلى السياسات والممارسات التي تعتمدها الحكومة الحالية ووزراؤها. ومرده من جهة ثانية إلى من يقف داعما لهذه الحكومة منذ أن قام الانقلاب ويصر على عدم استقالة الحكومة وبالتالي يمنع قيام حكومة إنقاذية حيادية تسهم في خفض مستوى التوتر في البلاد وتحسن المناخ الاقتصادي وتعالج الأزمات التي تسببت بها هذه الحكومة وتتولى الإشراف على الانتخابات النيابية".

ورأت ان "الكلام الاخير للسيد نصرالله يشكل خروجا عن المؤسسات الدستورية وهو بمثابة اعتراف صريح بالفشل في معالجة كل الملفات وتأكيد لتحول حزب الله من موقع المقاومة التي حظيت يوما ما بتقدير واحترام كبيرين لبنانيا وعربيا ودوليا، الى مجموعة لاهثة وراء السلطة تنفيذا لمصالح إقليمية وتتولى إدارة البلاد والشأن العام بالأسلوب الأسوأ وتغطي الارتكابات على كافة المستويات، الأمر الذي يؤكد مجددا على أن الدويلة لا يمكن أن تكون بديلا عن الدولة، وانه لا حل إلا بالدولة القادرة والعادلة والقوية التي تبسط سلطتها على الأراضي اللبنانية كافة والتي تنتظم وتتساوى فيها الحقوق والواجبات بين جميع مواطنيها".

واعتبرت ان "انفجار طير حرفا وما تم على أثره من تغيير في معالم الموقع بعد الانفجار يأتي ليؤكد مجددا أن منطق السلاح خارج إطار الدولة يؤدي إلى تهديد أمن الناس من ناحية ومن ناحية ثانية يجعل لبنان في وضع من يخرق القرار 1701".

من ناحية ثانية، دانت الكتلة "الاعتداء الاجرامي الذي تعرض له زوار لبنانيون في العراق وأدى إلى سقوط قتيل وجرح عدد آخر من الزوار". وإذ تقدمت بالعزاء من أهل الفقيد وتمنت الشفاء العاجل للجرحى"، أكدت أن "هذا الأسلوب الإجرامي الذي يقصد منه مرتكبوه التسبب بالمزيد من التباعد والبغضاء لن ينجح".

وأخيرا هنأت الكتلة اللبنانيين بعيدي الميلاد ورأس السنة، متمنية أن "يحمل العيدان معهما كل الخير والاستقرار والرخاء للبنان واللبنانيين".


موقع الجمهورية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 54 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان