جنبلاط: المصالحة فوق كل اعتبار... باسيل: العودة تحققت بالانتخابات   -   حالات اختناق بغازات في شمال غرب حماة بعد استهداف بقذائف صاروخية   -   الحريري: أنا متفائل للغاية.. وسيكون هناك مشاريع عديدة للشباب   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 23-03-2019   -   بومبيو التقى قائد الجيش: الجيش اللبناني شريك استراتيجي في محاربة الإرهاب   -   القطان: بومبيو أراد من اللبنانيين حربا أهلية مذهبية وطائفية   -   زيارة عون "تاريخية واستثنائية" وزاسبكين في موسكو للتحضير   -   ترامب: كل الأراضي التي كانت خاضعة لتنظيم داعش في العراق وسوريا تحررت   -   قطر رداً على ترامب: الجولان أرض سورية محتلة ونرفض القفز فوق القرارات الدولية   -   الليرة التركية تهبط إلى 5.8350 مقابل الدولار الأميركي   -   ترامب يعلن نهاية "داعش".. و"قسد" يكشف عن استئناف القتال   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-03-2019   -  
نعيم قاسم: معركة عرسال ممكن أن تتكرر ومن حقنا ان نقوم بالعمليات التي نراها مناسبة
تمّ النشر بتاريخ: 2014-10-07

أوضح نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن مزارع شبعا محتلة ومن حق المقاومة أن تقوم بعمليات في الارض المحتلة من أجل تحريرها، لافتا إلى أن العملية التي نفذها حزب الله اليوم في مزارع شبعا لها خصوصيتها وعبرت عنها المقاومة عندما سمتها عملية الشهيد علي حسن حيدر.

وفي حديث لـ"otv"، شدد على  أنه "من حقنا ان نقوم بالعمليات التي نراها مناسبة"، لافتا إلى ان الداخل عليه ان يعلم ان مزارع شبعا محتلة ويجب ان يبقى العمل من أجل تحريرها قائم، ورغم انشغالنا في سوريا فإن أعيننا مفتّحة ومقاومتنا جاهزة لمواجهة العدو الاسرائيلي".

وأكد قاسم ان "العملية حققت هدفها بالكامل وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف الجنود الاسرائيليين"، مشيرا إلى ان "الاسرائيلي يعلم ان ساحة لبنان ليست متاحة له ليقصفها كيف ما كان". وقال: "قمنا بهذه العملية كي نقول للاسرائيلي اننا جاهزون لأي اعتداء، وان المقاومة جاهزة وحاضرة ولا يمكن ان تقبل بأي خرق دون القيام بردة الفعل المناسبة".

ومن جهة أخرى، أشار إلى انه "في عين ساعة توجد نقطة متقدمة لحزب الله وهي تبعد عن بلدة بريتال 30 كلم تقريبا، والمعركة التي حصلت منذ يومين في المنطقة فشلت لأنها لم تحقق أهدافها غير أنه من الممكن ان تتكرر قبل بدء فصل الشتاء".

وعن ما حصل في عرسال والاعتداء على الجيش اللبناني، أوضح قاسم انه "قبل حوالي شهرين من عملية الاعتداء على عرسال والجيش وردتنا معلومات بأنه يوجد قرار لدى الارهابيين بالدخول من جرود عرسال إلى عرسال باتجاه بلدة يونين، النحلة، اللبوة، والقاع من أجل احداث مجازر في تلك القرى حتى لو كان الأمر لساعات وقتل كل من هو أكبر من 15 سنة وأخذ النساء والاطفال أسرى محققين بذلك هدفين، اثارة الرعب في المنطقة والقيام بالمقايضات اللازمة"، لافتا إلى ان "هذه المعلومات كانت متوفرة لدى المعنيين، ولا أشكف سرا إذا قلت انه في تلك الفترة وبالتنسيق مع الجيش السوري حصلت عملية كبرى في جرود القلمون وهذه العملية أوقعت خسائر غير عادية بالارهابيين مما دفعهم إلى وقف تنفيذ الفكرة لكنها بقيت موجودة لديهم".

ولفت إلى ان "عماد جمعة هو زعيم داعش في منطقة القلمون-عرسال وهو بايع أبو بكر البغدادي حديثا وعندما اعتُقل هددت جماعته بأنها ستعتدي على الجيش بحال عدم الافراج عنه، وهو اعترف أمام الجيش بالخطة التي كانوا ينوون القيام بها وانهم أرادوا استهداف الجيش، وما حصل خطة حقيقية كجزء من خطة كان مخطط لها منذ أشهر لكنها لم تطبق لأنها فشلت".

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان