عناوين الصحف الصادرة يوم الجمعة في 19 تموز 2019   -   مجلس النوّاب "سيّد نفسه" وفقاً لأحكام الدستور لا من خارجها   -   نادين الراسي.. مغرومة؟   -   هل تبادل باسيل الحديث مع وزير اسرائيلي في واشنطن؟   -   غارات لطائرات مجهولة شمال العراق... أودت بعناصر لحزب الله!   -   كرم: “كتلة القوات” على موقفها بشأن التصويت ضد مشروع الموازنة   -   مخرج من معمل "دير عمار" معزول... الكهرباء ستُقطع في هذه الأيام   -   عمل اللاجئين الفلسطينيين بين الـ "ميكرو" والـ "ماكرو".. أي توازن بين الإنساني والسيادي؟   -   رواية لاستقالة الموسوي: "حزب الله" أرغمه.. وهذه قصة طلب الاسترحام!   -   حزيران الـ2019.. الأشد حراً في قرن ونصف   -   تحقيق داخل "حزب الله"   -   "اللبنانية" تبدأ قبول طلبات طلاب للانتساب للماستر.. وهذه هي الشروط   -  
المولوي ومنصور وحبلص باتوا خارج طرابلس
تمّ النشر بتاريخ: 2014-10-28
اعلن مصدر عسكري رفيع عسكري رفيع لـ"الجمهورية" أنّ طرابلس باتت للمرّة الأولى خالية كلّياً من المسلّحين، خلافاً للمعارك السابقة والخطط الأمنية التي كانت تنتهي بفرار المسلّحين أو عودتهم الى ممارسة حياتهم الطبيعية في ظلّ جهوزية قتالية.

وأوضح أنّ الجيش أوقف نحو 164 مشبوهاً في معارك طرابلس وبحنين، والتحقيقات ستُبيّن مدى تورّط كلّ منهم. وأكّد أنّ الجيش خاض في طرابلس أصعبَ المعارك وأكثرها تعقيداً، نظراً لكونها دارت داخل أحياء مكتظّة سكنياً وفي مدينة مليئة بالمعالم الأثرية، في وقتٍ اتّخذ المسلّحون من المدنيين دروعاً بشرية.

وإذ عبّر المصدر عن ارتياحه للوضع الأمني بعد حسم الجيش المعارك في المدينة، جزمَ بأنّ المطلوبين شادي المولوي وأسامة منصور وخالد حبلص باتوا خارجها، بعدما أجلى الجيش ساحات المعركة من المدنيين الذين تحصّن هؤلاء بهم فخسروا ورقة الضغط على الجيش، عندها تواروا خارج المدينة مستغلّين الطبيعة السكنية لساحة المعركة، مؤكّداً أنّ الجيش ماضٍ في ملاحقتهم.
الجمهورية 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 25 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان