صاروخ إسرائيلي قصف المعبر 12؟ إليكم جديد التحقيقات   -   حسّان دياب لن يستقيل... إلا إذا!   -   وزير البيئة دميانوس قطار يقدم استقالته.. وفي أول تعليق له "رفاق ولادي ماتوا"   -   الليرة ستدهور أكثر أمام الدولار بعد انفجار المرفأ.. هذا ما توقعه اقتصاديون ورجال أعمال للبنان   -   رواية إسرائيلية: "حزب الله" سيمتنع عن التصعيد.. وإيران قد تهرّب أسلحة بشحنات المساعدات   -   هل تستقيل الحكومة اليوم أو غداً؟   -   قطار قد يعلن استقالته اليوم!   -   سبحة الاستقالات تكر: منال عبدالصمد اتخذت قرارها.. وهذا أول تصريح   -   خبراء يكشفون عمق الحفرة التي أحدثها انفجار مرفأ بيروت   -   "اللوبي الإسرائيلي" يعارض دعم لبنان بعد الانفجار.. ملف ترسيم الحدود البحرية مجدداً   -   جنبلاط: لست مقتنعًا برواية السيّد حول المرفأ   -   كانا أول من سجل فيديو للدقائق الأولى لانفجار مرفأ بيروت.. هذا ما حلّ بعماد ولينا   -  
أحمد ميقاتي: "لا تضربوني سأقول لكم كل شيء عندي"
تمّ النشر بتاريخ: 2014-11-07
كشف مرجع أمني واسع الاطلاع ان المداهمات اليومية المكثفة التي يقوم بها الجيش وباقي المؤسسات الأمنية في العديد من المناطق اللبنانية تندرج في سياق الأمن الوقائي، لكن لا شيء يدعو الى القلق والخوف، مشيرا الى أن الأيام العشرة من شهر محرم (عاشوراء) كانت اياما صعبة وحساسة أمنيا، خصوصاً في الضاحية الجنوبية والجنوب والبقاع.

كما كشف المرجع، في حديث الى صحيفة "السفير"، ان الموقوف أحمد سليم ميقاتي فاجأ المحققين بسرعة الإدلاء باعترافاته وبأدوار الآخرين ولاسيما شادي المولوي وأسامة منصور، ووصفه بأنه "نعيم عباس جديد" علما ان عباس اوقف سابقا في كورنيش المزرعة وهو من أخطر الارهابيين الذين اوقفوا في السنتين الأخيرتين، واشار إلى ان ميقاتي، وبعد تعافيه، بادر الى الاعتراف بكل ما لديه قائلا للمحققين: "لا تضربوني سأقول لكم كل شيء عندي."

ووفق اعترافات ميقاتي، فان عملية عاصون قطعت الطريق على عملية ارهابية كبيرة على مرحلتين، الاولى، تنفيذ سلسلة عمليات ارهابية (لالهاء الجيش) في عكار وبيروت وصيدا، الثانية، تنفيذ عملية اطباق على مراكز الجيش في طرابلس وعاصون وبخعون، على ان تكون مجموعة شادي المولوي واسامة منصور جزءا من العملية الثانية، في موازاة دعوة العسكريين السنة للانشقاق عن الجيش والانضمام الى المجموعات الارهابية.

وأشار المرجع الى أن ميقاتي اعترف بتواصله الدائم مع الشيخ الفار أحمد الاسير الذي يتواجد في مخيم عين الحلوة، بالاضافة الى فضل شاكر الذي طلب في الآونة الأخيرة من بعض المشايخ "التوسط" لدى استخبارات الجيش لتسليم نفسه، شرط تخفيف العقوبة بحقه، على قاعدة عدم تورطه باطلاق النار ضد العسكريين في معركة عبرا!.
السفير 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان