لا جبهة ضدّ باسيل.. والسبب خلاف إستراتيجي!   -   "بلومبيرغ": حربٌ قد تشتعل من المنطقة V الساخنة.. و5 معلومات عنها!   -   كباش في الموازنة حول مصير ناجحي "الخدمة المدنية": نواب يضغطون لحفظ حقّهم وآخرون لإسقاطه   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 17 حزيران 2019   -   قوى الأمن: توقيف داعشي كان يُعد لاستهداف احدى الكنائس او الحسينيات   -   تعثر مبادرة ساترفيلد.. كلام نصرالله لم يؤتِ أكله!   -   نجوى كرم تذهل الجميع بإطلالتها.. تجرأت وارتدت هذا اللون الصاخب   -   تفاصيل مثيرة عن إخلاء سبيل "الممثّلَتيْن الإباحيَّتَيْن".. شجارٌ وغطاء وجه!   -   بوصعب: بعيد حادثة طرابلس بعثت للحريري تسجيلاً لكن أيّ إجابة لم تردني منه   -   في المنطقة حبس أنفاس.. وفي لبنان ترسيم وتعيينات وبحث روسي لأزمة النازحين   -   واشنطن تلوّح لإيران دون صفعها.. الخيار العسكري قائم ولكن   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 15 حزيران 2019   -  
وزير خارجية قطر يلقن وزير استخبارات إسرائيل درسا حول فلسطين
تمّ النشر بتاريخ: 2015-02-09

سرقت الجلسة الختامية لمؤتمر ميونيخ الأمني الأنظار بعد المواجهة التي حصلت يبن وزير الخارجية القطري، خالد العطية، ووزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينتز، والتي أعادت إلى الأذهان مواجهة مماثلة بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الذي كان آنذاك رئيسا لوزراء بلاده، مع الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز، بمؤتمر دافوس.

المواجهة بين الرجلين جاءت خلال ندوة حملت عنوان "هل هذه هي نهاية الشرق الأوسط؟" والتي قال خلالها العطية إن المشكلة الأكبر بالمنطقة هي تعثُّر عملية سلام الشرق الأوسط التي وصفها بأنها السبب الرئيس لتفشي ظاهرة الإرهاب" وتساءل: "أي شرق أوسط نتحدث عنه؟ ونهاية ماذا؟ هل هي النهاية الجيوسياسية؟ وهل يعني ذلك نهاية اتفاقية سايكس بيكو؟"

وتابع الوزير القطري بالقول: "أكبر مشكلة في المنطقة تتمثل في تعثُّر عملية سلام الشرق الأوسط.. فيما يخصّ المجموعات الإرهابية، إذا لم تعالج جذور المشكلة فلن نحقق شيئًا وسوف يصبح لدينا مجموعات أخرى جديدة، فجذور المشكلة تتمثل في أن هناك فئة وبالأخص السنة كانت تعاني من التهميش وهي التي حاربت القاعدة وهزمتها عام 2007، ولمَّا جاء نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق تركهم يهيمون على وجوههم في الصحراء ثم بدأ يقتلهم.

وتطرق العطية، وفقا لوكالة الأنباء القطرية، إلى الملف الفلسطيني قائلا: "إذا سألت طفلة عمرها 6 سنوات في قطاع غزة، فسوف تقول لك إنها شهدت ثلاثة حروب ضروس شنتها إسرائيل على القطاع. فهل استطاعت إسرائيل أن تقضي على حركة حماس بهذه الحروب؟، بالطبع لا، لأن هذا مستحيل، إذا لا خيار أمام اسرائيل إلا الحوار مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس."

واشتد النقاش بعدما وجه الوزير الإسرائيلي السؤال إلى العطية حول سبب دعم قطر للتنظيمات الإرهابية عوض التركيز على القضاء عليها، وفقا لما ذكرته صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية، ونفى العطية اتهامات وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي لبلاده بدعم حماس لشنّ هجمات في إسرائيل قائلا: "حماس ليست مجموعة إرهابية، فحماس تمثل جانبين الأول سياسي والآخر اجتماعي، ولديها جانب آخر اضطراري وهو المقاومة.. إذا أنهت إسرائيل احتلالها لفلسطين فلن تقاتلها حماس، فحماس تسعى لتحرير وطنها فقط."

ولدى رد الوزير الإسرائيلي عليه بشأن عدم اعتراف الدول العربية بالدولة اليهودية قال العطية:" أنتم تسمون أنفسكم دولة يهودية وتنكرون على من يسمون أنفسهم دولة إسلامية أن يفعلوا ذلك؟ الحل معروف وهو حل الدولتين."

CNN العربية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان