فوتيل نقل رسائل "تحذيرية" لبيروت.. وروسيا تسأل عن "سر" الغرام بالأميركيين   -   مشوار الحريري وجنبلاط... "مكمّل"   -   إتصال بين جنبلاط وارسلان: الحفاظ على الهدوء بمعزل عن الخلاف السياسي   -   الخرق الأول لـ"القوات" في هذه الأقضية   -   سلام: يتعين على أهالي بيروت في أيار تأكيد هوية مدينتهم العربية   -   كسروان نسخة من مفاتيح حزب الله   -   . صيد ثمين لـ “شعبة المعلومات” بعد عمليّة أمنية خاطفة   -   وفاة شاب بظروف غامضة في صيدا.. اليكم التفاصيل   -   إقفال الإدارات والمؤسسات العامة في الأول من أيار   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلثاء في 24 نيسان 2018   -   الكتائب تحذر.. فما علاقة الانتخابات؟   -   جعجع في مهرجان للائحة المتن قلب لبنان: نخوض المعركة من أجل إخراج لبنان من الحفرة   -  
"الجيش الحر" يتعهد بـ"عاصفة حزم" ضد "حزب الله"
تمّ النشر بتاريخ: 2015-04-17
تعهد “الجيش السوري الحر” في منطقة القلمون على الحدود اللبنانية- السورية بقطع ذراع “حزب الله” اللبناني في منطقة القلمون، التي تعتبر منطقة استراتيجية بالنسبة لإمداد “حزب الله” من لبنان، مؤكدا أن معنويات مقاتلي الحزب بدأت تنهار بعد ثلاث سنوات من القتال دون أن يحرزوا أي تقدم.

وقال القيادي البارز في “لواء الغرباء” أبو الليث في تصريح لصحيفة “عكاظ” السعودية، إن الثوار المرابطين في القلمون مستعدون لطرد ميليشيا “حزب الله” من كل هذه المناطق وشن “عاصفة حزم” جديدة ضد النظام وميليشياته الإيرانية في حال توفر الدعم اللازم، مشيرا إلى أن الثوار في هذه المنطقة لم يتلقوا الدعم منذ عام وهم في عزل شبه تامة، علما أن خطوط الإمداد في حوزتهم.

وأكد أبو الليث أن “عاصفة الحزم” ضد ميليشيات الحوثي رفعت معنويات الثوار وأشاعت أجواء من التفاؤل، بينما تتهاوى معنويات “حزب الله” وقوات النظام، مؤكدا أن انتصار عاصفة الحزم ينعكس على كل الأذرع الإيرانية في المنطقة، وخصوصا في سوريا، لافتا إلى أن الثوار أعادوا ترتيب صفوفهم رغم منع الدعم عنهم وقلة بل شح في المواد الغذائية وصعوبة الطقس، ووجهوا ضربات موجعة لـ”حزب الله” في جرود القلمون والزبداني وتم تحرير أكثر من موقع حاجز والمعارك، فيما لا تزال المعارك مستمرة على أكثر من جبهة.

وأكد أبو الليث أهمية تزامن دحر النفوذ الإيراني في اليمن مع ردع ميليشيا “حزب الله”، الأمر الذي يفرض على إيران مراجعة حساباتها في المنطقة.

وتعتبر القلمون من أكثر المناطق الاستراتيجية المحيطة بالعاصمة دمشق، فهي ذات طبيعة وعرة جدا، ولا يمكن لا لنظام ولا غيره نصب الكمائن التي خبرها الثوار في هذه المنطقه، فضلا عن أنها تستنزف الحزب والنظام بشكل يومي، ناهيك عن كونها ممرا مهما باتجاه دمشق عندما تسيطر على القلمون تكون قد قطعت طريق إمداد النظام باتجاه دمشق حمص وأوقفت تدفق عصابات “حزب الله” باتجاه باقي المناطق.
عكاظ 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 91 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان