175 مشروعًا وبنود سرية وحصة للبنان بـ"صفقة القرن".. ولهذه الأسباب ستفشل!   -   عندما يكون الغدر موجوداً... تكون الثقة خطيئة   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 24 حزيران 2019   -   البدء بورشة تطبيق نظام إدارة الجودة في بعض مكاتب الضمان   -   "شبيحة الفوميه" لم تشملهم الموازنة فهل تلاحقهم ريا الحسن؟   -   إصابات باستهداف مطار أبها بطائرة مسيرة.. ومقتل مقيم   -   بري يرد على كوشنير: يخطئ من يعتقد ان التلويح بمليارات الدوﻻرات يمكن ان يغري لبنان   -   اشتباك تويتري بين "المستقبل" و"الإشتراكي".. ووهاب يتدخل   -   ابو فاعور: العلاقة مع المستقبل ليست على ما يرام   -   الطبيب "محمد" يتفوق في إيطاليا ويكشف عن عُشبة لبنانية تعالج السرطان   -   الخطوط الجوية السعودية تغير مسار رحلاتها بعيدا عن خليج عُمان ومضيق هرمز   -   بعد الحملة التي شُنّت عليها: مي حريري ترُدّ على هيفا: قصي ضوافرك و"اضبطي القصة"   -  
خيارات "النصرة" تضيق: الإستسلام لـ"داعش" أو دخول عرسال إستمع
تمّ النشر بتاريخ: 2015-06-06

أشارت مصادر لصحيفة "الأخبار" إلى أنّ "حزب الله يستعمل تكتيك التقدّم من الجهة الغربية، لقيام غلاف يمنع دخول المسلحين قدر الإمكان إلى عرسال، ودفعهم باتجاه الشمال والشرق، عبر ترك ممرّ انسحابي باتجاه الزمراني ووادي العويني".

وقالت مصادر أمنية إنّه "سجّل ارتفاع لافت في عدد الذكور في الأيّام الماضية في أربعة مخيّمات للنازحين السوريين تقع خارج نطاق سيطرة الجيش بين وادي الحصن ووادي حميد. كذلك سجّل ارتفاع طفيف في عدد الذكور في مخيّمات النازحين في مشاريع القاع، ما يشير إلى فرار بعض المسلحين إلى المخيمات".

وأضافت: "في ظلّ التطورات الميدانية وتقدّم المقاومة السريع، تبدو خيارات النصرة محدودة، بين الاستسلام لتنظيم داعش الذي يسيطر على جرود رأس بعلبك والقاع امتداداً إلى جرود قارة السورية، وبين الدخول إلى عرسال والإشتباك مع الجيش اللبناني، أو البحث عن تسوية للخروج من الجرود".

وتشير المعلومات إلى أنّ "عدداً من رجال الدين في البقاع تحرّك للبحث عن تسوية مع حزب الله، إلّا أنّ أيّ تقدّم لم يحصل حتى الآن". وتلفت المصادر إلى أنّ "مسلحي النصرة منقسمون بين من يريد البحث عن تسوية، ومن يريد الدخول إلى عرسال". وتشير إلى أنّ "من غير المستبعد أن يقوم عدد من مسلحي النصرة بمبايعة داعش". غير أنّ مصادر في "النصرة" كانت أكّدت لـ"الأخبار" قبل يومين أن "الاستسلام لحزب الله أفضل من الاستسلام لداعش"، علماً بأن "داعش" مدّ مسلحي "النصرة" ببعض الإمدادات لمنع سقوط تلة التلاجة" التي تكشف مواقعه.

من ناحيتها، أكّدت مصادر مواكبة للتطورات الميدانية في السلسلة الشرقية لصحيفة "السفير"، أنّ "مسلحي جبهة النصرة باتوا محصورين في مساحة لا تتجاوز الخمسين كيلومتراً مربعاً من أصل مئتي كيلومتر مربع كانوا يحتلونها في جرود عرسال".

وبحسب الصحيفة، فإنّه مع القصف المدفعي والصاروخي الذي نفذه الجيش اللبناني، بعد ظهر أمس، على تجمعات المسلحين في وادي العويني، وأدى إلى مقتل نحو 16 عنصراً من النصرة، بدا واضحاً أنّ ثمّة تناغماً ميدانيّاً فرضته معطيات الأرض، بحيث صارت مواقع حزب الله والجيشين اللبناني والسوري في منطقة الجرود يحمي بعضها بعضاً من دون أيّ تنسيق أو قرار سياسي".

(الأخبار - السفير)

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 77 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان