جنبلاط: المصالحة فوق كل اعتبار... باسيل: العودة تحققت بالانتخابات   -   حالات اختناق بغازات في شمال غرب حماة بعد استهداف بقذائف صاروخية   -   الحريري: أنا متفائل للغاية.. وسيكون هناك مشاريع عديدة للشباب   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم السبت 23-03-2019   -   بومبيو التقى قائد الجيش: الجيش اللبناني شريك استراتيجي في محاربة الإرهاب   -   القطان: بومبيو أراد من اللبنانيين حربا أهلية مذهبية وطائفية   -   زيارة عون "تاريخية واستثنائية" وزاسبكين في موسكو للتحضير   -   ترامب: كل الأراضي التي كانت خاضعة لتنظيم داعش في العراق وسوريا تحررت   -   قطر رداً على ترامب: الجولان أرض سورية محتلة ونرفض القفز فوق القرارات الدولية   -   الليرة التركية تهبط إلى 5.8350 مقابل الدولار الأميركي   -   ترامب يعلن نهاية "داعش".. و"قسد" يكشف عن استئناف القتال   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-03-2019   -  
ما هي المفاجأة العسكريّة الكبرى؟
تمّ النشر بتاريخ: 2015-06-09
ترصد أجهزة مخابرات دولية بإهتمام كبير تراجُع القدرات العسكرية للنظام السوري، بعد التغيّرات الميدانية في درعا والقنيطرة وإدلب، وضخامة الخسائر البشرية في صفوف الضباط والجنود منذ أكثر من أربع سنوات، ما أثّر في معنوياتهم وأثار مخاوف من التدرّج في تهديد معاقل النظام في دمشق والساحل السوري.

في آخر التقارير، أن الجيش السوري دفع حتى الآن من العسكريّين العلويّين الذين يشكّلون العمود الفقري للنظام، نحو سبعين ألف قتيل و 120 ألف جريح. وعلى سبيل المثال، إن مدينة طرطوس وحدها تتسلّم يومياً عشرين شهيداً من أبنائها العسكريّين كمعدّلٍ عام يرتفع الى نحو ثمانين شهيداً في أيام المعارك الضارية على مختلف الجبهات السورية. ولا يسمح النظام للمستشفيات بتسليم أكثر من خمسة شهداء يومياً لذويهم، كما لا يسمح بتسليم أكثر من جثة في وقت واحد، تجنّباً لإلتقاء العائلات المنكوبة.

هذا الواقع لا يعني أن النظام السوري يُشارف على نهايته، لكن حاجته الى الدعم الخارجي للبقاء، تزداد أكثر فأكثر. والسؤال ماذا ستفعل موسكو وطهران؟

تعتبر موسكو أن الحرب في سوريا بلا جدوى. بدأت إنكفاءً ممنهجاً عن دعمها المطلق للنظام، وإرسال إشارات عن استعدادها للتوسّط بحثاً عن حل سياسي عماده تقاسُم السلطة، بالتفاهم مع واشنطن. يُحاول الكرملين تنويع علاقاته في سوريا، ولكنه لن يقطع روابطه مع الحكومة العلويّة. غير أن جهوده لتحقيق التسوية لا أمل كبيراً في نجاحها.

أما إيران فبالعكس، بدأت زيادة دعمها للنظام بالسلاح والعتاد والمقاتلين، لوقف انهيار الجبهات والحفاظ على «الدولة العلويّة» من دمشق الى طرطوس واللاذقية. وبالفعل يستعدّ النظام لهجوم مضاد بهدف إستعادة إدلب التي تعتبر حيوية لحماية الساحل.

ومن هنا، يقرأ المحلّلون الغربيّون قرار سيطرة «حزب الله» على جرود القلمون وعرسال بأي ثمن. ومن هنا تُسرّب معلومات أن طهران تعدّ مفاجأة عسكرية كبيرة على الأرض في سوريا والعراق.

اما انعكاس كل ذلك على لبنان، فيرتبط بنتائج المعارك الدائرة والمتوقع توسّعها. «حزب الله» سيواصل القتال والتقدّم في جرود عرسال. وإذا أدّى الضغط والتفاوض غير المباشرين مع المسلحين الى انسحابهم نحو أربعين كيلومتراً الى داخل الأراضي السورية، وعلى الأرجح الى ريف حمص، وهذا ما كان رفضه أمير «النصرة» في القلمون أبو مالك التلة سابقاً، فإن ثغرة عسكرية وأمنية على الحدود الشرقية تكون قد أقفلت، ما يعزّز الأمن والإستقرار في الداخل اللبناني، وينحصر الخلاف في الإستحقاقات السياسية.

أما اذا لجأ المسلحون الى مدينة عرسال، فإن خطراً كبيراً سيُواجه أهلها من جهة والجيش من جهة أخرى، ويُهدّد بفتنة مذهبية، في حال لم يتمّ التعامل معها بحكمة وفي إطار وطني عام، يكون لدور«تيار المستقبل» فيه الكلمة الفصل.
 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 29 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان