الحريري: "انا بَي السنة في لبنان وانا بعرف وين مصلحة السنة"   -   الحريري: أنا بي السنة في لبنان   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 13 تشرين الثاني 2018   -   مبادرة باسيل: حكومة قبل عيد الاستقلال؟   -   الكتائب: موقف نصرالله يشكل تحديا للمؤسسات الدستورية   -   مئات الصواريخ على جنوب إسرائيل... وغارات توقع شهداء في غزة   -   أبي خليل: ما حصل أمس انتصار للزحليين   -   مفاجأة اليوم: فتاة تعانق الحريري في البرلمان.. ونديم الجميّل مهّد الطريق! (فيديو)   -   بري لميقاتي: "ما حدا يزايد عليي وعلى الحريري"   -   باسيل: لدي افكار كثيرة سأطرحها على بري بما يتعلّق بحلّ العقدة السنية   -   ردا على نصرالله ودعما للحريري.. ميقاتي: رئيس الجمهورية والرئيس المكلف مسؤولان عن تشكيل الحكومة!   -   "وول ستريت جورنال": الوليد بن طلال "سفير".. اتصال من بن سلمان وتكليف بمهمّة خاصّة   -  
أزمة داخل "حزب الله" بسبب أبناء مغنية..
تمّ النشر بتاريخ: 2015-06-24

كشفت مصادر من داخل "حزب الله"، عن انتقادات شديدة بدأت تطال الحزب بسبب المحسوبيات والمجاملات في تعيينات الوظائف القيادية. وأكدت المصادر نفسها، في تصريحات لصحيفة "الوطن السعودية، أنّ حالة من التململ والغضب بدأت تظهر للعيان، وأن انتقادات علنية أطلقها نافذون في الحزب بعد القرار الذي اتخذه أمينه العام حسن نصر الله بتعيين مصطفى مغنية مسؤولا عن جبهة الجولان السورية خلفا لشقيقه جهاد مغنية، الذي قتل في غارة إسرائيلية على القنيطرة في كانون الثاني الماضي. وأشار المنتقدون إلى أن هذه الجبهة تعد من أهم الجبهات التي يعمل فيها الحزب في الوقت الحالي، وأن المحسوبيات العائلية في التعيينات ما كان لها أن تصل هذه المناصب الحساسة.

ومضت المصادر بالقول لـ"الوطن" إنّه إذا كان الحزب مصرّاً على إرضاء عائلة القيادي السابق عماد مغنية، أو تريد تطييب خاطر أبنائه أو عائلته، فإن هناك سبلا أخرى غير تعيين أبنائه في هذه المناصب القيادية، مبدية أسفها من أن الحزب رغم مرور أكثر من ثلاثين عاما على تأسيسه وتحوله إلى قوة سياسية، فإن طريقة التعيينات في المناصب المختلفة داخل هيئات الحزب ما زالت تتم عن طريق "الطبطبة وتطييب الخواطر" بدلا من تعيين ذوي الخبرة والإختصاص.

وكانت مصادر إعلامية أشارت إلى تعيين جهاد مغنية الذي تم استهدافه مع عدد من كوادر "حزب الله" و"الحرس الثوري الإيراني"، كمسؤول عن نشاط الحزب في الجانب السوري من هضبة الجولان المحتلة بدعم من الأمين العام حسن نصر الله وقائد قوة “فيلق القدس” في الحرس الثوري قاسم سليماني، حيث تم منحه صلاحية تأسيس وحدة أمنية وعسكرية رغم قلة خبرته وعدم درايته بخفايا الساحة السورية المشتعلة.

الوطن السعودية

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 20 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان