هل سيتمّ فرض رسوم إضافية على "واتساب" في لبنان؟!   -   جنبلاط: كفى قروضا واسفارا واصلحوا ما تيسر قبل فوات الاوان   -   من هدّد جو معلوف في "هوا الحرية"؟   -   حقيقة وصية جميل راتب.. هل تبرع بثروته بالكامل لهؤلاء؟   -   من طيّر الجلسة التشريعية؟   -   غموض وتوتر.. ما حقيقة انتحار شاب في كورنيش المزرعة؟   -   هل سمعت عن المشروب الذي ينقي جسمك من السموم؟ (شاهد)   -   راغب علامة يعزف ويغنّي لابنه خالد... "توأم روحي"   -   بين الصحناوي والخازن.. قاتل ومقتول!   -   هدد قاصر بنشر صور لها والتشهير بسمعتها عبر تطبيق واتسآب!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 25 ايلول 2018   -   اشكال بين السيد والحريري... والأخير: "ساكتين وبدك تلطوش"   -  
أحكام "داعش" في الميزان "الشرعي"
تمّ النشر بتاريخ: 2015-06-30
خاص - "ليبانون ديبايت":

لا يختلف اثنان على "فظاعة الاجرام" الذي يمارسه، تنظيم "الدولة الاسلامية - داعش" والتفنن به. وفي هذا الاطر نشر التنظيم الأسبوع الماضي تسجيلاً مرئياً جديداً يوثق جرائم جديدة يرتكبها في العراق.

الإصدار الجديد الذي حمل عنوان "وإن عدتم عدنا"، يظهر عمليات إعدام جديدة واعترافات لمن وصفهم التنظيم بأنهم "جواسيس" يعملون مع الحكومة العراقية لرصد مناطقهم داخل الموصل.
واتت عمليات الإعدام الأولى عن طريق وضع مجموعة من الأسرى داخل سيارة قبل نسفها بقذيفة "آر بي جي"، في حين وضعت المجموعة الثانية داخل قفص حديدي ومن ثم اغراقت داخل المياه.

مدير عام الأوقاف الإسلامية في دار الفتوى في لبنان الشيخ هشام خليفة، وفي حديثٍ الى "ليبانون ديبايت"، قال في هذا الاطار: "اكتمال الصورة عن "داعش" هي التي تؤهل للحكم. واليوم صورة هذا التنظيم أصبحت معروفة ومعلومة وواضحة للجميع من خلال وسائل الاعلام ومن خلال تواتر الاخبار ومن خلال ما هم يقولونه من تصريحات عبر بعض وسائل التواصل الاجتماعي وكل هذه القضايا تصب في اطار واحد وفي حقيقة واحدة هي التي أوصلت جميع المرجعيات الدينية الاسلامية في العالم الى رفض هذا الفكر وهذه الدعوة؛ دعوة الخلافة ودعوة اقامة الدولة ودعوة السيطرة والحكم بكتاب الله".

وأضاف إنَّ "الرفض لهذه الدعوة هو رفض كامل ومطلق وقد حدث اجماع بين كل المعنيين بالشأن الديني على رفض هذه الأعمال"، لافتاً الى أنَّ "هذه التصرفات هي في مكان استهجان ورفض وهي تخالف الشرع وتخالف ما يسمى في السياسة الشرعية. وكل المعطيات والاصول الشرعية والقواعد الايمانية الموضوعة والتي وضعها العلماء للتعامل مع المجتمع وبالتالي أصبح الرفض يتعلق بأصل وجود دعوة "داعش" ادعائها بانها تمثل الدولة الاسلامية وهذا ظلم وافتراء وتجنٍ، بالتالي القضية اليوم هي في البحث عن اصل هذه الفكرة ومن وراء هذه الفكرة لاننا اصبحنا فعلا نشك بان هذا الفكر هو فكر مركب المقصود منه الاساءة للقيم، للدين، للاسلام وللواقع العربي". 

مصدر اسلامي، وفي حديثٍ الى موقع "ليبانون ديبايت"، اعتبر أنَّ "خلافة البغدادي ليست خلافة ولا دولة". وشدد على أن "الخلافة لا تكتمل قانوناً إلا بعد أخذ موافقة الناس". ورأى أنَّ "ما حصل أخيراً لجهة ادعاء الخلافة لا يستطيع العاقل الا أن يحكم عليه بأحد أمرين: أما أن يكون هؤلاء جهلة أو أنهم عملاء يأتون بالضرر على الإسلام وعلى العروبة".
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 74 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان