عناوين الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الاربعاء 21 تشرين الثاني 2018   -   ابراهيم: هاجس الامن العام مكافحة الارهاب وخلايا العدو الاسرائيلي   -   وجهةُ نظرٍ... 22 تشرين الثَّاني أم تأريخٌ آخرُ؟!   -   باسيل يتبنى منطق حزب الله   -   "اتفاق الطائف" أم الجمهورية الثالثة؟   -   الخازن: مصالحة بكركي خطوة جبارة واستكمال لاتفاق معراب التاريخي   -   عناوين الصحف ليوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018   -   إستقلال من دون حكومة.. والترحيل إلى السنة الجديدة!   -   رعب يجتاح إيران...خسائر ضخمة وتسريح آلاف العمال   -   فادي شربل وكارين رزق الله منفصلان بانتظار الطلاق؟!   -   دبي تنزف: المغتربون يعودون.. غلاء وبطالة في "سويسرا الخليج"!   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 19 تشرين الثاني 2018   -  
باسيل: لا نقبل أن نكون صفاً ثانياً داخل الحكومة وهناك من يسعى لتصفيتنا
تمّ النشر بتاريخ: 2015-08-18

أوضح وزير الخارجية جبران باسيل “اننا نعتز بأننا نعطل العاطل ولا نخجل بهذا الأمر”، مشيراً الى “اننا لا نمسك كل ادارات الدولة وبالرغم من ذلك نحقق انجازات عديدة”.

ولفت باسيل في حديث تلفزيوني الى ان “هناك من يأخذ حصتنا النيابية في البلد فالنواب المسيحيين موزعين على كل التيّارات والأحزاب ونحن نريد ان نردّ الحق لأصحابه”.

وتسائل “لو ان التيار الوطني الحر ليس موجوداً اليوم، ماذا كان ليحصل في كافة الملفات المطروحة؟”، مؤكدا ان “كل ما هو سائد في دولة اللاقانون نحن نرفضه وهذا الكلام يزعج الكثيرين، والحريص على الحكومة ينفذ قراراتها والحريص على الدولة يحفظ هيبتها”.

وأكد ان “مبادرة المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم لازالت قائمة وهي تفضح الجانب الذي يرفضها”، مشددا على “اننا لا نقبل أن نكون صفاً ثانياً داخل الحكومة ونحن فريق غير تقليدي يتم السعي لتصفيته”.

وقال باسيل: “المطلوب منّا الاستسلام لكننا ما زلنا نملك القدرة على المقاومة”، مشيراً الى انه “اذا اردتم توافقاً في رئاسة الجمهورية فليكن التوافق في رئاسة الحكومة والمجلس النيابي”، مشددا على “اننا لسنا موظفين بل شركاء على طاولة مجلس الوزراء”.

وأَضاف باسيل: “معركة قيادة الجيش لم ترتب علينا خسائر اذ هي معركة شرف وقد طالبنا فيها بالحق واسم العميد روكز فرض نفسه ولم نطرحه، والمطلوب اليوم أن يتم حل موضوع التعيينات ثم العودة إلى عمل توافقي تشاوري في الحكومة”، واننا “مؤتمنون على صلاحيات رئيس الجمهورية ولن نفرّط بها ولن نتنازل عنها بغيابه”.

وفي موضوع النازحين السوريين قال باسيل: ” المسؤولية الأولى هي على وزارة الشؤون الإجتماعية عليها المسؤولية الاولى في نزع صفة النازح عن من لا يستحقها، بعض السوريين يمتلكون بطاقة عمل وبطاقة نزوح وهذا الوضع مضر بالنازحين و٩٧٠٠ نازح سوري يدخل لبنان كل شهر، هل هناك أخطر من موضوع النزوح السوري اليوم بكافة معاييره الاجتماعية والأمنية والسياسية؟،النازحون السوريون يستهلكون ما قيمته مئة مليون دولار من الكهرباء شهرياً في لبنان، وحل موضوع النزوح السوري يكون برفض أن يتحوّل إلى أمر واقع”.

وتسائل “لماذا لم ينفذ قرار عرسال الذي اتخذناه منذ عام ونصف في الحكومة”، لافتاً الى ان “البعض يعتقد ان لبنان يجب ان يظل منطلق لبعض الجماعات باتجاه سوريا من أجل اسقاط النظام السوري”.

وفي ملف النفط قال: “المراسيم جاهزة أمّا المشكلة فهي تكمن في مكان آخر ستظهر لاحقاً وهي رهن لبنان مالياً”، متسائلاً:”كيف نتهم بالعرقلة في موضوع النفط ونحن أكثر من سعى لاستخراجه”.

وأضاف:”لا يمكن أن نجلس على طاولة مجلس الوزراء حيث نحن نتخذ قرارنا في اللحظة نفسها وغيرنا يحتاج الرجوع الى طرف خارجي”

وتابع باسيل: “كيف يمكن ان يمر مرسوم تجنيس الغير لبنانيين بسرعة ولا يمر مرسوم اعطاء الجنسية للمغتربين في 12 عاماً؟، أقر في نصف ساعة تجنيس ٣٠٠٠٠٠ غير لبناني دون وجه حق”.

وأردف باسيل: “الجيش اللبناني يواجه الإرهاب رغم عدم امتلاكه الأسلحة المطلوبة . ماذا ينقص جيوش دول عظمة لمحاربة الإرهاب جدياً، وكيف يتنصر الجيش اللبناني بعتاده وقراره “غير المكتمل” ضد الارهاب فيما جيوش كبرى تفشل؟”، مؤكداً انه “لا يمكن لداعش أن تنتصر مهما كانت الرهانات”.

وقال: “لم استقبل يوماً وزير خارجية في المطار، ووزير الخارجية الإيراني أتى ليقول ان الاتفاق النووي ليس لغلبة أحد على آخر وسوف يخلق ديناميكية نستطيع أن نستفيد منها”.

وأضاف: “هناك حرب كونية ضد الإرهاب ولا منأى لأي دولة خاصةً أميركا من خطرها، ومهما اعتبرت اميركا نفسها بعيدة وبمنأى عن الارهاب فهي تتلمس أخطار تكفيرية وخلايا نائمة على أرضها أو في مناطق نفوذها”، مشيراً الى ان الإرهاب تطور من اندونيسا إلى السويد . عدد الإرهابيين القادمين من السويد إلى سوريا تضاعف في الفترة الأخيرة”.

وتابع قائلاً:”نحن والأفرقاء المسيحيين لدينا مقاربات مختلفة ولكن بالنتيجة نقف الى جانب بعضنا، يجب أن نذهب باعلان النوايا مع القوات اللبنانية الى أبعد من ذلك بكثير لأن ذلك غير كاف، ومطلوب من الكتائب عمل أكبر على صعيد ملف النازحين السوريين، والتيار الوطني الحر وتيار المردة متفقون بالسياسة ولدينا مقاربات ووسائل مختلفة”.

وقال باسيل:”التيار سيكون أقوى بعد ٢٠ أيلول لأن تجربة الإنتخابات علمتنا الكثير وعلى عكس ما يشاع في الإعلام فالتيار موحد وصلب”.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 10 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان