أفيوني: حمى الله المملكة وأدامها زخراً للبنان والعرب   -   في صيدا.. سقط من الطابق السابع وفارق الحياة! (صور)   -   حاصباني: ما وصلنا إليه.. لا تستطيع موازنة انتشاله   -   مفاجأة بدور نادين نسيب نجيم في رمضان 2020.. ستجسد شخصية سوزان الحاج؟   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين في 23 أيلول 2019   -   درويش: نطالب الدولة بحقوق الناجحين في مجلس الخدمة   -   القاء القبض على الأب الذي عنّف ابنته... واليكم هويته   -   الرئيس عون الى نيويورك مترئساً وفد لبنان الى الجمعية العامة للأمم المتحدة   -   ما هو العدد الحقيقي لأعضاء الوفد المرافق لرئيس الجمهورية إلى نيويورك؟   -   أزمة "ATM": لا سحوبات بالدولار من هذه المصارف.. وتجميد الحسابات الأونلاين؟   -   عناوين الصحف الصادرة يوم الأحد في 22 أيلول 2019   -   نانسي عجرم: "قلبي رح يوقف ما عم بعرف عبّر ولا عم بعرف شو احكي"   -  
هكذا مُرِّرت "صفقة التسوية" في مجلس الوزراء أمس
تمّ النشر بتاريخ: 2015-08-28
رأى مصدر وزاري أن مقاطعة وزراء عون و"المردة"و"الطاشناق" و"حزب الله" للجلسة، كان جزءاً من سيناريو المساعي التي قادها منذ انفضاض الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء على "زعل"، الرئيس نبيه برّي ورئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط الذي اتصل بالنائب عون معوّلاً على حكمته في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان، مؤكداً في الوقت ذاته الحرص على استمرار التواصل والتشاور بينهما.

وأوضح المصدر أن غياب الوزراء الستة عن الجلسة كان أساس "الصفقة" وليس حضورهم، على اعتبار أن مشاركتهم في الجلسة كانت ستفرض على المجلس الدوران في حلقة السجالات السياسية المفرغة حول آلية عمل الحكومة وضرورة إعادة البحث في التعيينات الأمنية، والمراسيم السبعين، فيما البلاد تتخبط في أزمات تتطلب من الحكومة أداءً استثنائياً وإنتاجاً فاعلاً، وهو أمر لم يكن متيسراً، أو ربما يسبب حرجاً للوزراء الستة، في حال سمحوا بتمرير بنود جدول الأعمال، وكلها تقريباً، بنود لاستحقاقات مالية عاجلة لا يجوز تأخيرها.

أما الجزء الثاني من سيناريو "صفقة التسوية" والتي يبدو أنها تضمنت بندين إلى جانب الغياب عن الجلسة، كانت التريّث في الدعوة إلى عقد جلسات أخرى لمجلس الوزراء، بغرض إفساح المجال للمشاورات الجارية لتأمين حضور كل الأطراف، وهو ما تمنّاه الرئيس برّي على الرئيس سلام في اتصال هاتفي أجراه في أعقاب انتهاء الجلسة، وتجاوب الرئيس سلام مع هذا التمني، فيما أعلن وزير المال علي حسن خليل أن القرارات التي اتخذها مجلس الوزراء غير استفزازية وليست موجهة ضد أحد، وهي بشكل محدد لامست متطلبات لا يمكن تأخيرها، مشدداً على الحرص على المحافظة على جميع الشركاء الموجودين في الحكومة وحل المشكلة القائمة، كاشفاً عن حركة اتصالات سيتابعها اليوم أيضاً لحلّها، قائلاً: «جميعنا معنيون أن نعالج هذه الثغرة الأساسية في عمل مجلس الوزراء.
اللواء 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 13 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان