ضوابط ولوائح مقترحة.. مدينة صينية تجرّم تناول القطط والكلاب   -   هجوم دياب الإستباقي تعبير عن مأزق داخلي وفشل خارجي   -   ممرض من قم يكشف المستور: السؤولون في إيران يخفون الحقائق   -   كورونا يُرعب اللبنانيين.. تأكيد حالتين ولكن ألف شخص في دائرة الخطر!   -   عقوبات ثلاثية الأبعاد وسفيرة متشدّدة.. ترامب يرسم ملامح المرحلة المقبلة في لبنان   -   دول عربية تُقفل الباب بوجه دياب.. والسعودية تسحب يدها من لبنان؟   -   مواد استهلاكية أساسية مفقودة.. وغلاء جنوني!   -   جولة في الحجر الصحي.. في هذه الغرفة يقضي مرضى "كورونا" أيامهم!   -   بالأرقام.. آخر مستجدات فيروس "كورونا" عالمياً   -   نانسي عجرم تدرك بأن زوجها مظلوم.. تفاصيل جديدة بالقضية هل يأخذ بها القضاء اللبناني؟   -   إجراءات أمنية مكثفة في الضاحية   -   هذا ما طلبه طبيب في مستشفى الحريري من اللبنانيين   -  
هكذا مُرِّرت "صفقة التسوية" في مجلس الوزراء أمس
تمّ النشر بتاريخ: 2015-08-28
رأى مصدر وزاري أن مقاطعة وزراء عون و"المردة"و"الطاشناق" و"حزب الله" للجلسة، كان جزءاً من سيناريو المساعي التي قادها منذ انفضاض الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء على "زعل"، الرئيس نبيه برّي ورئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط الذي اتصل بالنائب عون معوّلاً على حكمته في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان، مؤكداً في الوقت ذاته الحرص على استمرار التواصل والتشاور بينهما.

وأوضح المصدر أن غياب الوزراء الستة عن الجلسة كان أساس "الصفقة" وليس حضورهم، على اعتبار أن مشاركتهم في الجلسة كانت ستفرض على المجلس الدوران في حلقة السجالات السياسية المفرغة حول آلية عمل الحكومة وضرورة إعادة البحث في التعيينات الأمنية، والمراسيم السبعين، فيما البلاد تتخبط في أزمات تتطلب من الحكومة أداءً استثنائياً وإنتاجاً فاعلاً، وهو أمر لم يكن متيسراً، أو ربما يسبب حرجاً للوزراء الستة، في حال سمحوا بتمرير بنود جدول الأعمال، وكلها تقريباً، بنود لاستحقاقات مالية عاجلة لا يجوز تأخيرها.

أما الجزء الثاني من سيناريو "صفقة التسوية" والتي يبدو أنها تضمنت بندين إلى جانب الغياب عن الجلسة، كانت التريّث في الدعوة إلى عقد جلسات أخرى لمجلس الوزراء، بغرض إفساح المجال للمشاورات الجارية لتأمين حضور كل الأطراف، وهو ما تمنّاه الرئيس برّي على الرئيس سلام في اتصال هاتفي أجراه في أعقاب انتهاء الجلسة، وتجاوب الرئيس سلام مع هذا التمني، فيما أعلن وزير المال علي حسن خليل أن القرارات التي اتخذها مجلس الوزراء غير استفزازية وليست موجهة ضد أحد، وهي بشكل محدد لامست متطلبات لا يمكن تأخيرها، مشدداً على الحرص على المحافظة على جميع الشركاء الموجودين في الحكومة وحل المشكلة القائمة، كاشفاً عن حركة اتصالات سيتابعها اليوم أيضاً لحلّها، قائلاً: «جميعنا معنيون أن نعالج هذه الثغرة الأساسية في عمل مجلس الوزراء.
اللواء 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان